غياب القنصل المصرى بسيدنى فى مؤتمر “تحيا مصر” يثير علامات الإستفهام Reviewed by Momizat on . فيما إحتفل أعضاء التجمع القبطى الدولى بإفتتاح فرعه الجديد رسمياً بإستراليا فى مؤتمر تحيا مصر وذلك بنادى كانتربيرى بمدينة سيدنى مساء الجمعة الخامس من ديسمبر 2014 فيما إحتفل أعضاء التجمع القبطى الدولى بإفتتاح فرعه الجديد رسمياً بإستراليا فى مؤتمر تحيا مصر وذلك بنادى كانتربيرى بمدينة سيدنى مساء الجمعة الخامس من ديسمبر 2014 Rating:
انت هنا : الرئيسية » تقارير » غياب القنصل المصرى بسيدنى فى مؤتمر “تحيا مصر” يثير علامات الإستفهام

غياب القنصل المصرى بسيدنى فى مؤتمر “تحيا مصر” يثير علامات الإستفهام

غياب القنصل المصرى بسيدنى فى مؤتمر “تحيا مصر” يثير علامات الإستفهام

فيما إحتفل أعضاء التجمع القبطى الدولى بإفتتاح فرعه الجديد رسمياً بإستراليا فى مؤتمر تحيا مصر وذلك بنادى كانتربيرى بمدينة سيدنى مساء الجمعة الخامس من ديسمبر 2014 بحضور العديد من الشخصيات العامة والسياسية وممثلين من الحكومة والبرلمان الاسترالي منهم السيد جيريج كيلى عضو البرلمان الفيدرالى والسيد ديفيد كلارك السكرتير العام لمجلس الشيوخ والمسئول عن شئون القضاء والسيد جون جيريج رئيس إئتلاف اكنا ببرلمان الولاية , فقد أثار عدم حضور القنصل المصرى العام د. يوسف شوقي القادم حديثاً الى إستراليا عدة تساؤلات وعلامات الإستفهام خاصة وان المؤتمر كان لتوضيح صورة مصر قبل وبعد كل من ثورة يناير وثورة يونيو مع إظهار الحقيقة الكاملة لنوايا احزاب الإسلام السياسى المدعومة خارجياً والاعمال الإرهابية التى قامت بها ضد الشعب المصرى ومؤسسات الدولة التى أثرت سلبياً على الاقتصاد المصرى وايضاً ودعم التجمع القبطى الرئيس المصرى السيد عبد الفتاح السيسى فى حربه على الإرهاب .
ومما يذكر ان السيد ايمن كامل القنصل السابق نظم مؤتمر مصالحة للجالية المصرية بمقر القنصلية العامة فى سيدنى بعد ثورة يونيو التى اطاحت بحكم جماعة الإخوان الإرهابية وذلك يوم 16 سبتمبر 2013 الماضى وكان من بين المدعوين أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين .
فهل لدى وزارة الخارجية المصرية تبريراً لغياب القنصل المصرى لمؤتمر كان الهدف منه دعم مصر علماً ان التجمع القبطى الدولى قد شارك مؤخراً فى مؤتمر نظمه ائتلاف أقباط مصر تحت عنوان مصريين الخارج بين 30 يونيو ومحاربة الإرهاب بالقاعة الكبرى بنقابة الصحفيين بالقاهرة منتصف نوفمبر الماضى بحضور السفير محمد العرابى وزير الخارجية الأسبق وكل من الاستاذ كمال عبد النور رئيس التجمع من النمسا والاستاذه هناء رمزى من فرنسا والاستاذ مجدى عويضه من إستراليا بالإضافة الى الاستاذ فادى يوسف من مصر .
وفى السياق نفسه طالبت الخارجية الإسترالية مؤخراً رعاياها بإعادة النظر في حاجتهم للسفر لمصر بشكل عام بسبب ما أسمته التوتر السياسي والتهديدات الإرهابية التي تشهدها البلاد بتوخى الحذر من السفر لمصر

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى