غادة ملك تتحدث ل “جود نيوز” عن النقاط الكارثية بالمناهج الجنسية لحكومة اونتاريو Reviewed by Momizat on . هذه هي الامور الكارثية بتلك المناهج نحشد لتظاهرة كبري في الرابع عشر من ابريل القادم لا يجب ان ننخدع بالإستفتاءات الأليكترونية فقط هذه هي الخطوات التصعيدية حال ع هذه هي الامور الكارثية بتلك المناهج نحشد لتظاهرة كبري في الرابع عشر من ابريل القادم لا يجب ان ننخدع بالإستفتاءات الأليكترونية فقط هذه هي الخطوات التصعيدية حال ع Rating:
انت هنا : الرئيسية » أخبار عاجلة » غادة ملك تتحدث ل “جود نيوز” عن النقاط الكارثية بالمناهج الجنسية لحكومة اونتاريو

غادة ملك تتحدث ل “جود نيوز” عن النقاط الكارثية بالمناهج الجنسية لحكومة اونتاريو

غادة ملك تتحدث ل “جود نيوز” عن النقاط الكارثية بالمناهج الجنسية لحكومة اونتاريو

هذه هي الامور الكارثية بتلك المناهج
نحشد لتظاهرة كبري في الرابع عشر من ابريل القادم
لا يجب ان ننخدع بالإستفتاءات الأليكترونية فقط
هذه هي الخطوات التصعيدية حال عدم تراجع الحكومة عن تلك المناهج

جود نيوز الكندية: عرفناها منذ سنوات في القضايا الحقوقية المصرية عامة والقبطية خاصة ، وعرفناها منذ أشهر من خلال السياسة حينما ترشحت لمنصب مستشار بمدينة مسيسوجا في أكتوبر الماضي، هي السيدة “غادة ملك” والتي تعمل ضمن فريق عمل ضد المناهج الجنسية الجديدة والتي طرحتها وزارة التعليم بحكومة اونتاريو وتريد تطبيقها من سبتمبر القادم التقينا بها وكان هذا الحوار الهام لكل الأباء والأمهات

ماذا عن التظاهرة التي أُقيمت امام برلمان اونتاريو؟ .. وما مدي نجاحها؟

تظاهرة ٢٤ فبراير تم تنسيقها بواسطة أولياء الأمور المعارضين لمناهج التعليم الجنسي الجديدة، التي اطلقتها رئيسة الحزب الليبرالي بمقاطعة أونتاريو كاثلين وين، والتي من المقرر ان يبدأ تدريسها في سبتمبر القادم. لم نكن نعرف بَعضُنَا البعض و لكن التقينا على صفحات الفيس بوك. ورغم اننا مجموعة متعددة الجنسيات و الديانات إلا اننا التففنا حول هدف واحد هو ان نحمي أبناءنا و مجتمعنا من تلك المناهج المدمرة. مشاركة المئات في تظاهرة تقام في يوم عمل و في درجة حرارة -٢٧ تحت الصفر أذهلت الجميع بما فيهم الإعلام المعروف بعدم حياديته، لذا فبرغم اعترافهم بالمفاجأة الا انهم لم يتوانوا عن شن حرب ضروس ضد الأهالي، فإتهموهم بالسذاجة و الجهل بينما اتهمتهم رئيسة الحزب بمعاداة المثليين، وهو ما يعتبره المجتمع جريمة من جرائم الكراهية (homophobic).

ما تحفظاتكم علي المنهج الجديد لحكومة “وين”؟

المناهج بها العديد من المشكلات:
بداية هي تسلب الأسرة سلطتها في التربية الدينية والأخلاقية للأبناء و تمنح تلك السلطة للحكومة، اي اننا متجهون لنوع جديد من الفاشية هو الفاشية الأخلاقية.
ثانيا، يبدأ المنهج من سن الحضانة (KG) في ترسيخ فكرة أن التركيب العضوي للذكر او الأنثى لا يهم في معرفة النوع (sexual identity) ولا الميول الجنسية (sexual orientation) ثم يتدرج بالأطفال في السنوات اللاحقة لإرساء نظرية السيولة الجنسية (sexual fluidity) اي ان يصير كل شخص ما يريد أن يكونه بغض النظر عن مظهره الخارجي إن كان ذكر ام أنثى.
ثالثا، يدعو المنهج الأطفال في الصفين الرابع والخامس للتمرد على ثقافة الأهل بإدعاء وجود صراع بين رغباتهم وما تفرضه عليهم عادات وثقافة ذويهم. كذلك يشجع على العلاقة الرومانسية بين الأطفال.
في الصف السادس يتكلم المدرس مع الأطفال عن العادة السرية و كيف أن البعض يجدها ممتعة.
في الصف السابع يناقش ممارسات الجنس عن طريق الفم و الشرج بدعوى التأجيل، وهو ما يعني الموافقة ضمنا. و رغم الإدعاء بأن تلك المناقشة تهدف للتوعية، الا ان المنهج يتغاضي عن إدراج الإحصاءات التي توضح نسبة المصابين بالأمراض الجنسية التي تنتقل بالعدوى (STD) جراء تلك الممارسات.
وأخيرا و ليس آخرا، كيف لنا ان نقبل مناهج مثل هذه تلوثت بيدي المنحرف “بن ليفين” الذي كان يشغل منصب مساعد وزير التعليم في حكومة “ماجنتي” – حين كانت “وين” وزيرة للتعليم – ثم تم الحكم عليه مؤخرا في ٣ جرائم تحرش واعتداء جنسي (child porn)؟

في تصويت قناة CTV رفض قرابة ال 93 بالمائة تلك المناهج فهل تلك النسبة تعبر عن شئ أو يمكن الإستناد لها في رفض تلك المناهج المقترحه؟

في كندا، القانون لا يعترف بالإستفتاءات الألكترونية. هي تفيد في الحشد فقط. لقد أعلنت الوزارة اكثر من مرة بعد جميع تلك المظاهرات و الإستفتاءات بأن المناهج باقية رغم كل شئ.

ما الذي يستطيع كل من يشاركونكم هذا الموقف ضد تدريس تلك المناهج لابنائهم فعله في تلك المرحلة؟

نحن نعمل في عدة اتجاهات:
اولا: ننظم لتظاهرة جديدة في ١٤ ابريل القادم تحت عنوان ( My Child My Choice) و نرجو ان يتواجد اكبر عدد من الجالية. ستكون التظاهرة في يوم عمل للتأكد من تواجد المجلس داخل البرلمان و لجلب انتباه الإعلام، وأتمنى ان نبدأ في طلب أجازات من الآن إن أمكن.

ثانيا: نرغب في الدخول في مفاوضات مع الوزارة وقد بادرنا بالفعل بإتخاذ الخطوات الرسمية في طلب التفاوض ولكن سنحتاج مساعدة الجميع. لقد قمنا بمراجعة المنهج وحددنا حوالي ١١ او ١٢ نقطة تحتاج للتعديل، ولكن لن نتمكن من الوصول الى مائدة المفاوضات قبل ان نجمع ما يزيد عن ٤٠٠٠ توقيع وهو عدد توقيعات الأهالي التي أعطت “وين” موافقتها على المنهج. التوقيع يعطينا الحق لتمثيلكم ولابد ان يكون بخط اليد ليصبح قانوني. يمكن تحميل الاستمارة من الرابط التالي http://www.thewellinformedparent.com. وإرسالها بعد ملئها على العنوان البريدي:
The Well Informed Parent, 930 Hepburn Rd, Milton, ON, L9T 0L6

ثالثا: نحتاجكم لنشر الوعي بين اصدقائكم و زملائكم لأن الكثيرين لا زالوا في غفلة، وقد يكون ذلك عن طريق دعوتهم للتظاهر يوم ١٤ أبريل القادم.

ما الفارق بين ظروف طرح تلك المناهج بين الآن وعام 2010 حينما تم التراجع؟

المشترك بين المنهجين هو تهميش سلطة الأهل و خلق صراع بين رغبات الطفل وثقافة ذويه. في ٢٠١٠ حين ثار أولياء الأمور على المنهج، تم التراجع عن معظمه مع الإبقاء على هذه الجزئية. في حال قدرتنا على فتح باب التفاوض سنتمكن من مراجعة هذا الجزء أيضا.

ما هي الخطوات التصعيدية حال عدم تراجع حكومة أونتاريو عن تلك المناهج المقترحه؟

نرجو ان نحشد لمقاطعة إمتحانات EQAO والتي ستؤثر على التقييم العلمي لمدارس أونتاريو على مستوى كندا، وهو ما قد يؤثرعلى قدرة حكومة “وين” في الحصول على اي معونات مالية من الحكومة الفيدرالية لتخصيصها لذلك المنهج.

10997474_645624685563813_8100611211406546206_o

10981295_607421086059151_228034398258299871_o

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى