«جود نيوز» تحاور المصري «شريف جورجي» الفائز بين أفضل 25 مهاجر لكندا Reviewed by Momizat on . «جود نيوز» تحاور المصري «شريف جورجي»  الفائز بين أفضل 25 مهاجر لكندا لهذا العام جود نيوز الكندية: من بين  650 متسابق فاز المصري، «شريف سيف جورجي» بين أفضل 25 مه «جود نيوز» تحاور المصري «شريف جورجي»  الفائز بين أفضل 25 مهاجر لكندا لهذا العام جود نيوز الكندية: من بين  650 متسابق فاز المصري، «شريف سيف جورجي» بين أفضل 25 مه Rating:
انت هنا : الرئيسية » أخبار عاجلة » «جود نيوز» تحاور المصري «شريف جورجي» الفائز بين أفضل 25 مهاجر لكندا

«جود نيوز» تحاور المصري «شريف جورجي» الفائز بين أفضل 25 مهاجر لكندا

«جود نيوز» تحاور المصري «شريف جورجي»  الفائز بين أفضل 25 مهاجر لكندا

«جود نيوز» تحاور المصري «شريف جورجي»  الفائز بين أفضل 25 مهاجر لكندا لهذا العام

10388584_847685338613875_4334458663991032239_n

جود نيوز الكندية: من بين  650 متسابق فاز المصري، «شريف سيف جورجي» بين أفضل 25 مهاجر إلي كندا لهذا العام، 2015. والصيدلي «شريف جورجي» معروف بين جاليته بصفة عامة وبين مجتمع الصيادلة بصفة خاصة حيث له نجاحات سابقة لاتقل عن النجاح الحالي حينما تم إختياره ليرأس نقابة الصيادلة بأونتاريو قبل أعوام. كذلك تسلم «جورجي» الجائزة من عضو البرلمان الكندي، «كوستاس مانيجاكيس»، والذي له عمود دائم بالصفحة الأخيرة من «جود نيوز» . . وعن النجاحات التي حققها المصري، «شريف جورجي»، وكذلك التحديات التي واجهها في كندا، كان هذا الحوار التالي:

كيف كانت حياتك في مصر قبل الهجرة، من حيث الدراسة ومكان الإقامة ، وما الاسباب التي دفعتك للهجرة إلي كندا؟

نشأت منطقة «هيلوبليس»، بالقاهرة، ودرست بمدراس العائلة المقدسة الفرنسية «جيزويت» . وقد هاجرت مع الوالدين وأخي وأختي إلي كندا بحثاً عن مستقبل أفضل وتكافؤ الفرص

ما الصعوبات التي قابلتك بعد وصولك إلي أرض المهجر الجديدة؟

مثل معظم القادمين الجدد لكندا واجهت التحديات المعتادة، مثل صعوبة التوافق مع الحياة الجديدة ، ومشاعر الغربة والبعد عن جذورك ووطنك الأم، ولكنني كُنت أحول تلك الصعوبات والعوائق إلي فرص للنجاح، والأهم من ذلك هو أنني كنت أُدرك أهمية التوافق مع المجتمع الكندي الذي اعيش فيه، مع البحث في الموارد اللازمة لتسهيل هذا التوافق والتكامل مع المجتمع

ما الإنجازات التي حققها «شريف جورجي» قبل هذا الانجاز الهام الأخير؟

علي المستوي المهني أني فخور بأن أكون أول مصري وعربي بل وأول خريج من برنامج خريجي الصيدلة الدولية بجامعة تورنتو، يتم إنتخابه كرئيس لنقابة الصيادلة بأونتاريو. وعلي المستوي الشخصي فأن أعظم إنجاز في حياتي هو أطفالي الاثنين ، وزوجتي الحبيبة وعائلتي التي دائماً ما تشجعني وتدعمني

من رشحك لتلك المسابقة الهامة لتكون من افضل 25 مهاجر لكندا لهذا العام؟

قد كان لي الشرف بالترشح من قبل صيدلي مصري، وكان العدد المبدئي للمرشحين هو 650 مهاجر ، وبعدها تم التصفيات ووصلنا إلي 75 مرشح ، وتم إختيار ال 25 فائز بالجائزة عبر عملية تصويت شارك بها 45 الف شخص، وهو الرقم الأعلي لعدد المصوتين في تاريخ تلك المنافسة

خضت تجرية نقيب الصيادلة في كندا فحدثنا عن هذه التجربة؟

أن يتم أنتخابك كرئيس لنقابة الصيادلة هو في الحقيقة شرف، وأنا دائماً أقول «أن اللقب ليس هو المهم ، ولكن الأهم هو ماذا تفعل بهذا اللقب عند حصولك عليه»، وإعتماداً علي هذا المبدأ، فقد كان هدفي هو أن أقوم بالتغييرات المطلوبة لتلك المهنة في ذلك الحين . . وحتي هذا الوقت، أنا مازلت الرئيس الوحيد في تاريخ تلك الهيئة الذي كان في حالة تواصل دائم مع الصيادلة. وعلي حسب ردود الفعل التي وصلتني ومازالت تصل إلي من العديد من الصيادلة عبر مقاطعة أونتاريو، أعتقد أنني كنت ناجحاً جداً في تعزيز ثقافة التواصل المشترك بين الصيادلة والهيئة. والأهم من ذلك أعتقد أنني نجحت في تمهيد الطريق لشباب الصيادلة بشكل عام، والصيادلة الخريجين من خارج كندا بشكل خاص من خلال تعزيز الثقة والقدرة علي القيادة في تلك المهنة

هل هناك شخصية ما انارت لك طريق الاصرار علي ان تكون مهاجر غير عادي ولا تكتفي بالاحلام الصغيرة؟

من أبي وأمي  تعلمت الإنضباط والألتزام والتفاني في العمل، بالأضافة إلي أني  دائماً أخطط حياتي مبكراً وأعمل بجدية لأتبع المسار الذي وضعته لتحقيق أهدافي

ما نصيحتك للمهاجرين الجدد حتي نري مصري أخر بين افضل 25 مهاجر لكندا في الأعوام القادمة؟

قم يالتخطيط لحياتك وعملك اولاً ثم ضع خطة قصيرة وخطة طويلة المدي لتحقيق أهدافك، ضع خارطة الطريق وأجعل قراراتك وأختياراتك طبقاً لذلك. والأهم هو أن تشاركبنجاحاتك مع الأخرين. ومن الوفاء، أن تنسب تلك النجاحات إلي من حولك. شارك في الخدمات العامة وأعطي من وقتك الخاص لكي تلهم وتساعد الأخرين لينجحوا.

وأخيراً .. فإن القيمة الحقيقية في الفوز بهذه الجائزة هو تسليط الضوء على مساهمة المهاجرين في المجتمع الكندي، وفتح الأبواب للآخرين في المجتمع المصري والعربي بحيث أنها أيضا يمكن أن تكون مصدر إلهام ودافع لهم  للسعي و تحقيق هدفهم.

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى