ميلاد حليم يكتب “قصة قصيرة”: مُغلق للصلاة Reviewed by Momizat on . فى احدى ايام الجمعة نزل ليشترى دواءا لابنتة المريضة التى تعانى من ارتفاع درجة حراراتها ...نزل ليبحت عن صيدلية مفتوحة فى عز الحر وعز الضهر...اخذ يتجول فى الشوارع فى احدى ايام الجمعة نزل ليشترى دواءا لابنتة المريضة التى تعانى من ارتفاع درجة حراراتها ...نزل ليبحت عن صيدلية مفتوحة فى عز الحر وعز الضهر...اخذ يتجول فى الشوارع Rating:
انت هنا : الرئيسية » مقالات » ميلاد حليم يكتب “قصة قصيرة”: مُغلق للصلاة

ميلاد حليم يكتب “قصة قصيرة”: مُغلق للصلاة

ميلاد حليم يكتب “قصة قصيرة”: مُغلق للصلاة

فى احدى ايام الجمعة نزل ليشترى دواءا لابنتة المريضة التى تعانى من ارتفاع درجة حراراتها …نزل ليبحت عن صيدلية مفتوحة فى عز الحر وعز الضهر…اخذ يتجول فى الشوارع وكل صيدلية يتجة اليها يجد عليها عبارة “مغلق للصلاة”….حل بة الياس و الضيق واخذ يبدى بكلمات التعصب “يعنى اية كلة مغلق للصلاة …يعنى الناس تموت ما يصلوا فى الصيدلية”….راة احدى الزبائن ايضا الباحثين عن صيدلية مفتوحة فى ظهيرة الجمعة الحارة الذى عبر لة عن ضيقة ايضا لان لة ابن مريض يريد لة شراء الدواء ومن سوء حظة جميع الصيدليات مغلقة…اخذ الرجل الاول يسب لة فى حال البلد وما وصلت الية من اهمال ان الاطباء يتركون اماكن عملهم بحجة الصلاة…وهذا ما اكدة الرجل الثانى الذى اشار الى ان هذا الصيدلى متعصب دينيا وميحبش يفوت ميعاد الصلاة….الرجل الاول “امتى يا اخى نستريح من التدين الكاذب دة الى ودا البلد فى ستين داهية؟”….عبر لة الرجل الثانى”معتقدش لان فى ناس كتيرة متدينة ذى الصيدلى دة ودول كتروا اوى فى البلد “…استطرد الاول “بصراحة مصر بقيت حاجة تزهق “…الرجل الثانى” استغفر اللة العظيم دة حاجة تخلى الواحد يطلع من هدومة”….صمت الرجل الاول قليلا وابتدا ياخذ حذرة قليلا فى الكلام لانة ربما ابتدا يكتشف هوية الرجل الثانى مستطردا فى كلامة” الصلاة للة كويسة برضة والدكتور برضة الى بيصلى ضميرة كويس احسن من الى مبيصليش”…الرجل الثانى” ياعم ازاى تقول كدة يعنى انا واقف فى عز الحر و ابنى يموت اخد انا اية دلوقتى من صلاتة لا الة الا اللة”…الرجل الاول متعجبا فى نفسة عن ديانة هذا الرجل وحاول ان يكتشفها بحذر متسائلا “هو انت مصلتش الجمعة النهاردة”؟…الرجل الثانى”لا الحمد للة صليت”…الرجل الاول فى نفسة” امال لما دة صلى الدكتور ابن الاية دة اية الى اخرة كدة”؟…وبعدها الرجل الثانى تسائل”هو انت بتصلى فى جامع اية”؟….اجابة الاول”لا انا مبرحش جوامع انا مسيحى بروح الكنيسة”…….فاكمل”وانت رحت الكنيسة”؟….اجاب:”رحت و جيت من الصبح”…وتفاجا الرجل الثانى”طب لما رحت و جيت الدكتور دة مجاش لية لغاية دلوقتى”؟….تعجب الرجل “لية هو الدكتور دة مسيحى”؟…اجاب الثانى”ايوة يا عم مسيحى وانا ذبونة من زمان و اول مرة يتاخر كدة”….تعجب الرجل الاول وجفف عرقة من حر الصيف وتسائل”هو الدكتور دة اسمة اية؟…اجابة” الدكتورحنا نصيف”…..ارتفعت حرارة الرجل عندما دقق النظر مرة اخرى فى اللافتة المكتوب عليها”مغلق للصلاة”.

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى