نسرين جمعة تكتب: مين الحاكم و المحكوم و مين الظالم و المظلوم؟؟؟ Reviewed by Momizat on . السؤال ده يشبه قضية البيضة و الفرخة التى طالما حيرت المفكرين و الفلاسفة , المقصود بالتشبيه لكى تنمو دولة و ينمو شعبها للأفضل , هل نبدأ من القاعدة للقمة فى الاصل السؤال ده يشبه قضية البيضة و الفرخة التى طالما حيرت المفكرين و الفلاسفة , المقصود بالتشبيه لكى تنمو دولة و ينمو شعبها للأفضل , هل نبدأ من القاعدة للقمة فى الاصل Rating:
انت هنا : الرئيسية » مقالات » نسرين جمعة تكتب: مين الحاكم و المحكوم و مين الظالم و المظلوم؟؟؟

نسرين جمعة تكتب: مين الحاكم و المحكوم و مين الظالم و المظلوم؟؟؟

نسرين جمعة تكتب: مين الحاكم و المحكوم و مين الظالم و المظلوم؟؟؟

السؤال ده يشبه قضية البيضة و الفرخة التى طالما حيرت المفكرين و الفلاسفة , المقصود بالتشبيه لكى تنمو دولة و ينمو شعبها للأفضل , هل نبدأ من القاعدة للقمة فى الاصلاح أم من القمة للقاعدة ؟ 

لنفكر سويا ,نبدأ من القمة للقاعدة , من سيصلح من ؟ هل عامة الشعب قادرة على تنمية نفسها دون سلطة , دون صناعة قرار و تنفيذه ؟
من سيحدد أولويات الاصلاح و أدوات التنفيذ ؟ الشعب , كيف؟
يمكن لشعب القيام بثورة ما و عزل السلطة القائمة , أما بعد ؟؟؟
من سيأتى للحكم ؟ سيصلح حال الدولة و حال الشعب ؟؟
بالتجربة القائمة الآن تم عزل اثنين مفسدين فى الأرض و لم ينصلح حال بعد .
نفكر فى اصلاح من القاعدة للقمة , نتصور أن حاكم فاسد , خائن لشعب يعنيه أى اصلاح للدولة أو للشعب ؟؟
قطعا لا , و قد حدث أيضا , قتل الابداع و قمع المبتكرين و عزل الناجحين فى أى مجال هو الأساس , فضلا عن وضع أشخاص كصانعى قرار فى المجالات المختلفة ممن لا يصلحون لقيادة مركب صغير فى النيل و تم اغراق شعب فى المشكلات و الديون .
الأخطر تدمير الإنسان و الكفر بكل القيم و المبادئ , انحسار الأخلاق حتى لا يقوم لهذا الشعب قائمة , القاعدة هى كل المعانى السيئة و الاستثناء هى كل المعانى الطيبة و طبعا الحجة معروفة سلفا ” كل الناس كده , حنعمل إيه يعنى عايزين نعيش “
نصل لخلاصة الأمر أن الاصلاح متوازى لن يتم أى تنمية أو اصلاح إلا بالبشر الحاكم و المحكوم , كلاهما مسئول و ليس علينا الانتظار أحدهما ينصلح حاله أولا , فليبحث كل منهم على حدة و ليحاسب نفسه , كفانا اصدار أحكام دون اثباتات و دلائل , كفانا تكوين آراء دون موضوعية,
لنفكر كيف نضع معيار أساسى للقياس لا يختلف عليه أحد .
علينا الاعتراف أن الثقافة المجتمعية المصرية بها خلل شديد , نحن نظلم بعضنا بعضا دون ادراك , الظلم المجتمعى العام يأتى من الظلم المجتمعى الخاص , فى العائلة الواحدة , فى محيط الجيران و الأقارب , زملاء العمل و الأصدقاء , فلنقف و نراجع أنفسنا ماذا حدث للشخصية المصرية و هو سؤال أثاره العديد من الكتاب فى فترات مختلفة , آن الأوان للبحث بجدية ماهى مشكلتنا الحقيقية , هى ليست سياسية و لا اقتصادية , تحل تلك المشكلات بالبشر , مشكلتنا يا سادة بشرية , مجتمعية , ثقافية .
كتابة الكلمات ما أسهلها , أما التنفيذ إن كان صعبا لكنه ليس بمستحيل .
الحل المجتمعى سيتم بتحقيق شيئين قبل أى شئ و هذا ما سأسرده فى المقالة القادمة .

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى