ألبير فهمي يكتب: الكاراسوجا والكنيسة Reviewed by Momizat on . ترددت في الايام السابقة بعض المناقشات والجدل حول اعتراض قلة من الاحباء من شعبنا الغيور على كنيسته بخصوص اعتتقاد خاطيء بتغيير رسالة الكنيسة وأهتمامها بأمورغير رو ترددت في الايام السابقة بعض المناقشات والجدل حول اعتراض قلة من الاحباء من شعبنا الغيور على كنيسته بخصوص اعتتقاد خاطيء بتغيير رسالة الكنيسة وأهتمامها بأمورغير رو Rating:
انت هنا : الرئيسية » مقالات » ألبير فهمي يكتب: الكاراسوجا والكنيسة

ألبير فهمي يكتب: الكاراسوجا والكنيسة

ألبير فهمي يكتب: الكاراسوجا والكنيسة

ترددت في الايام السابقة بعض المناقشات والجدل حول اعتراض قلة من الاحباء من شعبنا الغيور على كنيسته بخصوص اعتتقاد خاطيء بتغيير رسالة الكنيسة وأهتمامها بأمورغير روحية مثل مهرجان الحضارات “كاراسوجا” لذلك وجب تصحيح هذه المفاهيم و وضع الامور في حجمها ونصابها الصحيح والطبيعي
وفي هذا الصدد اوضح بعض الأمر والحقائق للجميع منعا لأي سوء فهم او عثرة لأي أنسان:
• قبل كل شيء نقدر ونفهم ونشكر مشاعر كل الغيورين على كنيستهم ودورها الروحي والرعوي
• الجميع يعلم سواء شعبنا المحب او قيادات الكنيسة العليا مدي اهتمام كنيسة ميسيسوجا وما يتبعها من كنائس في المنطقة بدورها الهام والمستمر في العمل الرعوي والروحي والذي تظهر ثمرته في كل الخدمات الروحية الكنسية والرعوية حتى صارت كنيستنا هنا في ميسيسوجا قدوة ومدرسة لكثير من كنائس المهجر وذلك ببركة رعاية آباء فاضلين يكرسون كل أوقاتهم للخدمة الروحية برعاية حبرنا الجليل نيافة الانبا مينا وتدبير ابينا ألقمص أنجيلوس سعد
• بخصوص مهرجان الحضارات “الكاراسوجا” فهو يخضع للأشراف عمليا وفعليا وإداريا لأكبر مؤسسات الكنيسة هنا في أونتاريو متمثلة في “المركز القبطي الكندي” وهو كما يعرف الجميع أن هذا المركزهو مؤسسة مسيحية مصرية كندية ضخمة تقوم بدور هام ومتنوع من الانشطة والاعمال الثقافية والتعليمية والفنية والاجتماعية و الخدمية كمشاركة فعالة منها مع المجتمع الكندي وتقدم العديد من الخدمات في مجالات عديدة لجميع الكنديين مها كانت إنتماءاتهم العرقية او الدينية او الثقافية مثل: مدارس- مراكز تدريب – رعاية صحية – بنوك للطعام – متحف – خدمة مهاجرين – انشطة ثقافية – جمعيات خيرية – أعمال فنية …إلخ
• وبخصوص “الكاراسوجا” تم تلاهتمام بإسناد عملها للجنة متخصصة تم اختيارأعضاءها بعناية فائقة لمجموعة من الخدام يتمتعون بالحكمة والروح المسيحية بجانب خبراتهم في هذا النوع من العمل حى يكونوا واجهة مشرفة للمصريين عامة وللمسيحين خاصة بالاضافة إلي المئات من المتطوعين من جميع الاعمار لأستخدام طاقتهم وهواياتهم في عمل بناء لفائدتهم وخدمة المجتمع
• جميع الفقرات المقدمة في هذا المهرجان تخضع للتدقيق والاهتمام الشديد لتكون على المستوي اللآئق والمشرف والملتزم أخلاقيا كواجهة لائقة بمصر وحضارتها ولا تسمح اللجنة المشرفة على المهرجان بأي تجاوز مهما كان
• تهتم اللجنة المنظمة للمهرجان بعرض جميع الفقرات الفنية والفنون التي تحتاج لموسيقى وبعض الفولكلور في مكان منفصل يبعد عن مبني الكنيسة بمسافة كافية احتراما لمشاعر الصلاة قي الكنيسة
• هذا المهرجان له اهمية كبيرة في اظهار وتقديم الحضارة المصرية بكافة جوانبها الايجابية للمجتمع الكندي وهوايضا اداة اتصال وتواصل للجالية المصرية مع المجتمع الكندي بتنوع حضارات رعاياه
• نظرا للنجاح الكبير الذي تحقق في السنوات الماضية أهتمت السفارة المصرية بطلبنا استقبال اي مساهمة مصرية فنية في هذا المهرجان وكانت المفاجأة بقيام وزارة الثقافة المصرية بأرسال الفرقة القومية المصرية للفنون الشعبية وهي أرقى فرقة فنون شعبية في مصر وحاصلة على العديد من الجوائز الدولية والتي لاقت استحسانا وإعجابا من كافة زوار المهرجان من العائلات والاشخاص بكافة انتماءاتهم وتوجهاتهم والشخصيات العامة التي زارت الجناح المصري كذلك لجنة التحكيم الخاصة بالمهرجان
أخيرا أوجه رسالتي هذه لمعارضي هذا العمل لأوضح لهم الامور حتى لايقعوا في محاربة عدو الخير ويكونوا دون ان يدروا سبب بلبلة وعثرة للآخرين واقول لهم بدلا من قذف الاشجار المثمرة بالحجارة استخدموا هذه الحجارة في البنيان
وأسأل الرب أن يمنح الجميع الحكمة وروح الافراز

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى