حوار جود نيوز مع “كندة علوش” بطلة فيلم “لامواخذة” المثير للجدل Reviewed by Momizat on . "جود نيوز" فتح ملف فيلم "لامواخذة" الذي يناقش ظاهرة التعصب الديني بين الاطفال بالمدارس جود نيوز: فيلم اثار الجدل حيث يتناول العلاقة بين الاطفال المسلمين والاقبا "جود نيوز" فتح ملف فيلم "لامواخذة" الذي يناقش ظاهرة التعصب الديني بين الاطفال بالمدارس جود نيوز: فيلم اثار الجدل حيث يتناول العلاقة بين الاطفال المسلمين والاقبا Rating:
انت هنا : الرئيسية » أخبار عاجلة » حوار جود نيوز مع “كندة علوش” بطلة فيلم “لامواخذة” المثير للجدل

حوار جود نيوز مع “كندة علوش” بطلة فيلم “لامواخذة” المثير للجدل

حوار جود نيوز مع “كندة علوش” بطلة فيلم “لامواخذة” المثير للجدل

“جود نيوز” فتح ملف فيلم “لامواخذة” الذي يناقش ظاهرة التعصب الديني بين الاطفال بالمدارس

جود نيوز: فيلم اثار الجدل حيث يتناول العلاقة بين الاطفال المسلمين والاقباط في المدارس دون تجميل، حيث يحكى عن الطفل “هانى عبد الله بيت”، الطفل المسيحي الذى يحيا مع اهله فى حى راقى هانئا ويذهب الى مدرسة خاصة ولا يعباً بالتعرف على مصر الحقيقية ابداً. ولكن فجأة يموت الأب، وتمر الأسرة بضائقة مالية تدفع الأم والتي قامت بدورها الفنانة السورية “كنده علوش” الى سحب اوراق هانى من المدرسة الغالية والإلتحاق بأحد المدارس الحكومية. ليدخل الطفل هاني في صراعات نفسية واجتماعية في المدرسة الجديدة، بعد النقلة الاجتماعية الكبيرة بين المدرسة الخاصة والحكومية، حيث يفارق أصدقاءه ويبدأ في التعامل مع طبقات أخرى لم يعتد عليها، ,يحاول – طوال أيامه في المدرسة – إخفاء هويته الدينية دون أن يعلم لماذا، وذلك بسبب تعليمات والدته، وبعد فترة من الاضطهاد في المدرسة بسبب اختلافه عن زملائه، يفكر “هاني” في وسيلة لجذب أنظار زملائه وتحويل الاضطهاد إلى محبة، عبر حفظه لأسماء الله الحسنى – رغم ديانته المسيحية – ثم قراءتها في الإذاعة خوفاً من اكتشاف ديانته، وبعد أن تعرض هاني لعدد من المشكلات مع زملائه، وللضرب المبرّح من أحدهم، حتي جاءت والدته لتشكو للمدير ما حدث لابنها، ليرى التلاميذ “الصليب” على رقبة والدته، ويبدأ “هاني” خوض رحلة أخرى من الاضطهاد والتمييز الطائفي في المدرسة.

ويتعرّض هاني لعدة تحولات نفسية تؤدّي إلى اتجاهه لتعلّم فنون القتال والكاراتيه، ليستطيع مواجهة زملائه بالقوة، والتي انتهت بتحدّيه لهم بتناول الإفطار في نهاية رمضان، واستفزاز مشاعرهم والشجار معهم لأخذ حقه بالقوة.
وتقابلت “جود نيوز” مع البطلة “كندة علوش” واجري الحوار مراسلنا بالقاهرة “جرجس ابراهيم” .. وقالت “كندة علوش” انه عندما تم عرض فكرة الفيلم عليها انتبها نوع من القلق ، خاصة أنه يناقش قضية خطيرة وشائكة، إلا وأنها علاقة المسلمين و المسحيين ، و مشكلة اضطهاد الاقباط بجرأة منقطعة النظير .
وأضافت علوش أن فكرة الفليم لم تُطرح من قبل ، و تتناول قضية لم تناقشها السنيما المصرية من قبل ، متابعة أنه بعد فترة زال خوفها لعشقها الافكار الجرئية و الجديدة.

وأكدت علوش لـ “جود نيوز ” على ان الفيلم يكسر احد التابوهات الثلاث وهي الدين ، فلم يعد الحديث عن الدين من المحرمات في الاعمال الفنية كما هو الحال في السابق فاي فيلم يتناول ولو من بعيد الثلاثة اشياء “الجنس ،و الدين ،و السياسية ” كان يحاط بهالة من الانتقادات و محاولات المنع من العرض .

واشارات علوش بانها لم تتعامل مع الدور من حيث الديانة او الكم او المعني و لكنها تعاملت معه من ناحية تقديمه لفكرة و رسالة للمجتمع ، كذلك التعامل مع الانسان من ناحية الدين ، وخلق نوع من الحساسية ، ولكنى تركت الامور تسير بطريقة طبيعية لخلق نوع من التناغم بين افراد المجتمع. وأكدت علي ان المسيحية ليست حالة ولكنها جزء من المجتمع

و أختتمت علوش بان جو الحرية الذي خُلق عقب ثورة 30 يونيو كان عامل رئيسي ومهم في نجاح الفيلم بشكل كبير. و هو يركز على نقاط ضعف في المجتمع المصري يمكن ان تُعالج بطريقة او باخري ، و هي حالة جديدة وخاصة في السينما المصرية و استطاع الفيلم ان يودي دوره ورسالته بدون التطرق لفتنة او خدش حياء .

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى