ميرال نصرالله تكتب: وداع الموت ووداع الحياة …. أيهما أيهما؟؟؟؟ Reviewed by Momizat on . رأيت اليوم مشهدين لأم و أب يُودعان أطفالهما.. الأول .. مشهد يُدمي القلوب ... مشهد والدة و والد ماجي مؤمن - شهيدة البطرسية- و في أعينهما كلمات خرساء و دمعة عزيزة رأيت اليوم مشهدين لأم و أب يُودعان أطفالهما.. الأول .. مشهد يُدمي القلوب ... مشهد والدة و والد ماجي مؤمن - شهيدة البطرسية- و في أعينهما كلمات خرساء و دمعة عزيزة Rating:
انت هنا : الرئيسية » مقالات » ميرال نصرالله تكتب: وداع الموت ووداع الحياة …. أيهما أيهما؟؟؟؟

ميرال نصرالله تكتب: وداع الموت ووداع الحياة …. أيهما أيهما؟؟؟؟

ميرال نصرالله تكتب: وداع الموت ووداع الحياة …. أيهما أيهما؟؟؟؟

رأيت اليوم مشهدين لأم و أب يُودعان أطفالهما..

الأول .. مشهد يُدمي القلوب … مشهد والدة و والد ماجي مؤمن – شهيدة البطرسية- و في أعينهما كلمات خرساء و دمعة عزيزة راضية بمشيئة الخالق في استرداد هذه النفس المزينة المستعدة….
و بداخلهما صراع جبار من المشاعر المختلطة مابين حزن و غصة شديدة لفراق هذه اليمامة الرقيقة بهذه الطريقة القاسية .. و فرح و اطمئنان انها أخيرا وصلت بسلام لموضع راحتها و هو ماعاشا يجاهدان من أجله – هذا إيمان!!

والدة الشهيدة ماجي مؤمن

والدة الشهيدة ماجي مؤمن

المشهد الثاني … يرُج الوجدان … لوالدة ووالد الطفلتين السوريتين … اللذين قاما بتوديع ابنتيهما و تحفيزهما علي الإقدام علي تفجير “الكفار” و الموت من أجل تحقيق ذلك .. و علي وجهيهما ابتسامة مُنخدعة و مُنساقة بأفكار و تعاليم شيطانية .. و اطمئنان كاذب ان مثواهما الجنة – و هذا إيمان آخر!!!

أيهما وداع للموت و أيهما وداع للحياة ؟؟؟ أيهما إيمانٌ حقيقي و أيهما زائف؟؟؟!!!!

عجز عقلي عن إدراك هذين الموقفين…. و تعجز الآن كلماتي عن التعبير عن الانبهار لما “امتلكه” الأهل في المشهد الأول من قوة في مواجهة شبح الفراق و هم بلا خيار سوا ان ينظروا بأعين قلوبهم لنهاية الرحلة و الحياة الأبدية
و الشعور بالذهول و الصدمة لما “فقده” الأهل في المشهد الثاني من مشاعر الأمومة و الانسانية حتي يزجوا بابنتيهما لهذا المصير الأسود !!!!

كفانا قول … أين انسانيتكم – حتي الوحوش الضارية ترق علي صغارها؟؟؟ فقد صرتم حالة ميؤس منها و رهان علي فرس عتيق دب العطن في كل أجزائه!!

القول الآن للأذن الصاغية و الأعين الناظرة …. هل ترضي أن تدني إنسانيتك لهذا المستوي الذي لا ترضاه الحيوانات و الوحوش …؟؟؟؟؟ هل حقاً تستطيع مواجهة نفسك في مرآه الحياة و ترتضي لنفسك مُسمي و تصنيف “إنسان” كهؤلاء ال……… ناس ؟؟؟؟؟

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى