جورج توفيق يكتب: إلي متي يا رب ؟؟ Reviewed by Momizat on . دمعى على الخدود جارى و صمتى و سكونى لحالى انسابت دموعى ساخنة صامتة و بالاسى تعانى مات الشيخ و طار الصغير و من فجر نفسه كان بلا ضمير ناديت و من أنادى ؟؟ عاد الند دمعى على الخدود جارى و صمتى و سكونى لحالى انسابت دموعى ساخنة صامتة و بالاسى تعانى مات الشيخ و طار الصغير و من فجر نفسه كان بلا ضمير ناديت و من أنادى ؟؟ عاد الند Rating:
انت هنا : الرئيسية » مقالات » جورج توفيق يكتب: إلي متي يا رب ؟؟

جورج توفيق يكتب: إلي متي يا رب ؟؟

جورج توفيق يكتب: إلي متي يا رب ؟؟

دمعى على الخدود جارى

و صمتى و سكونى لحالى

انسابت دموعى ساخنة

صامتة و بالاسى تعانى

مات الشيخ و طار الصغير

و من فجر نفسه كان بلا ضمير

ناديت و من أنادى ؟؟

عاد النداء بنوحي و بكائي

أرثى اليوم من رحلوا

و من سيقوم غدا برثائي ؟

لا أعرف منهم أحدا

لكن رحيلهم مزق أحشائي

مرض الجسد يشفي و يزول

و تعاسة النفس تدوم و تطول

انفرط عقد اللؤلؤ

و بحثت عن الأحبة بين الأشلاء

هكذا العالم يعطي ويسلب دون ابداء الأسباب

يبتسم و يضحك في وجهك

و يخفي في فمه الأنياب

أيا قدر كن بحالي رحيما

لماذا قطفت البراعم و زال صفاء الحليب ؟

لماذا انطلق العصفور و البلبل و العندليب ؟

لماذا تبدلت المحبة بالغدر الرهيب ؟

لماذا يغدر الانسان بأخيه دون رقيب ؟

أسئلة تدور في رأسي فهل من مجيب ؟؟

جورج توفيق

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى