د. وسيم السيسي في حوار لـ”جود نيوز”: ٢٥ ديسمبر هو التاريخ الأدق لميلاد السيد المسيح Reviewed by Momizat on .   عالم المصريات د. وسيم السيسي يفتح قلبه لـــ "جود نيوز" نحتاج إلى مراجعة إلى تاريخنا الديني والقومي لفظ "فراعنة" هو لفظ غير صحيح عبد الناصر بعثر الذهب الم   عالم المصريات د. وسيم السيسي يفتح قلبه لـــ "جود نيوز" نحتاج إلى مراجعة إلى تاريخنا الديني والقومي لفظ "فراعنة" هو لفظ غير صحيح عبد الناصر بعثر الذهب الم Rating:
انت هنا : الرئيسية » أخبار عاجلة » د. وسيم السيسي في حوار لـ”جود نيوز”: ٢٥ ديسمبر هو التاريخ الأدق لميلاد السيد المسيح

د. وسيم السيسي في حوار لـ”جود نيوز”: ٢٥ ديسمبر هو التاريخ الأدق لميلاد السيد المسيح

د. وسيم السيسي في حوار لـ”جود نيوز”: ٢٥ ديسمبر هو التاريخ الأدق لميلاد السيد المسيح

 

عالم المصريات د. وسيم السيسي يفتح قلبه لـــ “جود نيوز”

نحتاج إلى مراجعة إلى تاريخنا الديني والقومي
لفظ “فراعنة” هو لفظ غير صحيح
عبد الناصر بعثر الذهب المصري في حروب اليمن التي لا ناقة لنا فيها ولا جمل

حوار: جرجس إبراهيم
اشتهر بانه عالم المصريات أو “المصرولوجيا” وهو طبيب جراحات المسالك البولية، الف كتاب “Medicine in Ancient Egypt” (الطب في مصر القديمة) في مكتبة الكونغرس الأمريكي، وكتاب “نظرة طبية فاحصة في الحب والجنس” وكتاب “مصر التي لا تعرفونها” انه المؤرخ والطبيب الدكتور وسيم السيسي الذى فتح قلبه لـــــ “جود نيوز” ليرد على العديد من الأمور الشائكة في علم التاريخ المصري الحديث والقديم.

ما رأيك كمؤرخ في مقولة أن “معظم التاريخ مزيف وكتب على هوى الحكام”؟
التاريخ يتم تقيمه طبقا إلى أمران فقط، هو الحدث عندما يقع، وهو لم يختلف عليه احد، والأمر الثاني هو رأي وتحليل المؤرخ وهو يعد رأي شخصي، ودائما ما نجد أن هناك رأي محايد ورأي منحاز، فمثلا الملك هنري الثامن ملك إنجلترا يرى بعض المؤرخين انه ملك عظيم جدا وانه أسس الإمبراطورية البريطانية العظمى فحين يرى مؤرخين انهم ملك ديكتاتور ظالم فصل الكنيسة الإنجليزية عن الكنيسة الكاثوليكية، لكن الحقيقة التاريخية الثابتة أن الملك هنري الثامن هو من فصل الكنيسة الإنجليزية عن الكنيسة الكاثوليكية، و مثل أخر ابو بكر الصديق تذكر كل المصادر التاريخية والاحاديث انه شخصية عظيمة تبرع بكل ماله للفقراء وفي سبيل الدعوة الإسلامية ولنصرة نبي الإسلام ولكن لم تذكر المصادر التاريخية أن ابو بكر الصديق مات مسموم من طبيبه الخاص .
ما تقييمك لفترة وسياسة عبد الناصر وهل أستحق مدح التاريخ المبالغ فيه والذي كتب عنه؟
أولا حتى نحكم على الفترة التاريخية التي حكم بها مصر الرئيس جمال عبد الناصر علينا أن نتفق على قاعدة مهمة انه من “من ثمارهم تعرفونهم” وإذا نظرنا إلى حال المملكة المصرية التي ورثها عبد الناصر بعد ما يقرب من 20 عام من تولي عبد الناصر السلطة كان الجنيه المصري يساوي 5 دولارات أو أكثر، وبعثر الذهب المصري في حروب اليمن التي لا ناقة لنا فيها ولا جمل.
وكان الرئيس السيسي قال في إحدى خطبه أن الغطاء الذهبي لمصر ضاع في اليمن دون أن يوضح اكثر من ذلك، كما أن عبد الناصر استلم السلطة في مصر وكان يخضع للتاج الملكي في مملكة مصر السودان وقطاع غزة فعندما اتخذ عبد الناصر مع الإنجليز قرار فصل السودان وهو ما رفضه النحاس باشا في أي مفاوضات لجلاء الإنجليز عن مصر وقال “قطعت يدي ولا تقتطع السودان”.
فعبد الناصر قطع أوصال هذه المملكة الكبيرة في فترة قصيرة جدا ففي عام 1956 أصبحت مصر وقطاع غزة فقط، وأصبحت سيناء منزوعة السلاح طبقا لقرار الانسحاب من عدوان 1956 وتحول مضيق باب المندب إلى ممر ملاحة دولي وفقدت مصر السيطرة عليه كل هذا حدث في خلال سنوات بسيطة من حكم عبد الناصر، أما عندما سلم عبد الناصر السلطة فسلم مصر محتل منها سيناء وقطاع غزة، وفي حقيقة الأمر أن عبد الناصر لم يضيع سيناء وقطاع غزة فقط من الحكم المصري ولكنه ضيع القدس والضفة الغربية والجولان، فهو ضيع مصر والعرب جميعا.
أما على المستوى الداخلي فعبد الناصر اصدر قرارات التأميم التي لم تفتت الرقعة الزراعية فقط ولكنها فرقت النسيج الاجتماعي للمجتمع المصري كله فاصبح الفلاح ضد المستأجر، والساكن ضد مالك العقار، والعامل ضد مالك المصنع، كل هذا كي يكسب عبد الناصر الشعبية الزائفة، أمام إنجاز السد العالي الذي يتحدثون عنه هو إنجاز وهمي حرم مصر من اهم مورد هو الطمي الذي كان يأتي مع مياه الفيضانات والتي كانت سبب في اقتراب الأراضي الزراعية في مصر من التصحر بسب نقص الطمي، كما أن مصر باتت مهددة بحدوث كارثة كبرى في لحظة ينهار فيها جسم السد.

في رأيك… هل يحتاجً تاريخنا القومي والديني إلى “مراجعة”؟
طبعا بلا شك نحتاج إلى مراجعة إلى تاريخنا الديني والقومي فهناك الكثير من المفاهيم التي تحتاج إلى مراجعة فمثلا ندرس أطفالنا في المرحلة الابتدائية أن فرعون وجنوده كانوا من الظالمين، وهي تعني أننا نحكم على تاريخ يمتد إلى الآلاف السنوات بأنهم من الظالمين فحين مازال العالم كله يتعلم من حضارة قدماء المصريين فعلينا أن نهتم بالتاريخ القومي وان نفهم النص الديني وسبب نزوله ووقت نزوله دون الإخلال بالنص التاريخي.

وسط الجدل الحالي والانقسام بين أقباط مصر في الخارج حول ضرورة الاحتفال بعيد الميلاد ٢٥ ديسمبر أو ٧ يناير … ما رأيك في هذا الأمر؟
لابد أن نعترف أن ٢٥ ديسمبر هو التاريخ الأدق لميلاد السيد المسيح وفلكيا ٢٥ ديسمبر هو الأقرب لميلاد المسيح من ٧ يناير، والكنيسة الكاثوليكية تعتمد على التقويم الشمسي وهو السليم فلكيا، فحين أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تعتمد على التقويم النجمي، وان عيد الميلاد لابد أن يوافق ٢٩ كيهك بالتقويم القبطي فالكنيسة المصرية كانت تحتفل بعيد الميلاد يوم ٤ يناير حتى عام ١٥٨٢ وصدر قرار بتعديل الاحتفال.

كيف استفدتم كعالم المصريات من دراستكم وممارستكم الطبية؟
استفدت في توثيق الأحداث التاريخية بالمنهج العلمي واستخدام أدوات البحث في كشف الحقائق التاريخية وان أرى أن استخدام لفظ علماء الدين هو استخدام فغير محله فالعالم هو من يخضع علمه للتجار والأبحاث وتكون نتائجه ثابتة أم المنطوق الصح على رجال الدين هو فلاسفة أو باحث دين، فهم مفكرين أصحاب تحليل أو رأي وليس أكثر من ذلك.
قلت أن لفظ “فراعنة” غير صحيح … هل يمكن إيضاح هذا الامر؟
هذا صحيح أول من استخدم لفظ فراعنة هو عالم المصريات البريطاني فلاندرس وجاءت تسميته بعد تحريف “بر عون” التي تعني البيت العالي وهو يعني فعليا اختصار حياة وإنجازات وحضارات وتاريخ ٥٦١ ملك من ملوك مصر القديمة في كلمة فرعون من الثابت تاريخا أن حكام مصر القديمة كان يطلق عليهم “ملك” وليس فرعون التي تعني البيت العالي.

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى