جوزيف حنا يكتب: إنتخابات كندا الفيدرالية ٢٠١٩ – برامج الأحزاب Reviewed by Momizat on . سيتوجه الناخبون الكنديون إلى صناديق الاقتراع يوم ٢١ اكتوبر. وهذا المقال سيكون واحد من سلسلة مقالات ستُنشر كل يومين لسرد و مقارنة برامج الأحزاب الستة الرئيسية في سيتوجه الناخبون الكنديون إلى صناديق الاقتراع يوم ٢١ اكتوبر. وهذا المقال سيكون واحد من سلسلة مقالات ستُنشر كل يومين لسرد و مقارنة برامج الأحزاب الستة الرئيسية في Rating:
انت هنا : الرئيسية » مقالات » جوزيف حنا يكتب: إنتخابات كندا الفيدرالية ٢٠١٩ – برامج الأحزاب

جوزيف حنا يكتب: إنتخابات كندا الفيدرالية ٢٠١٩ – برامج الأحزاب

جوزيف حنا يكتب: إنتخابات كندا الفيدرالية ٢٠١٩ – برامج الأحزاب

سيتوجه الناخبون الكنديون إلى صناديق الاقتراع يوم ٢١ اكتوبر. وهذا المقال سيكون واحد من سلسلة مقالات ستُنشر كل يومين لسرد و مقارنة برامج الأحزاب الستة الرئيسية في الإنتخابات الفيدرالية الكندية. سيتضمن التحليل ١٥ مجال مختلف مع تحليل ملخص شامل في المقال السادس عشر و الاخير يوم الاحد الموافق ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩. والخمسة عشر مجال التي سيتم تحليلها علي الترتيب هي:

الضرائب علي الأفراد
الضرائب على الشركات
الإسكان
الوظائف والأقتصاد
الخطة المالية و توقعات العجز
الهجرة
التجارة
نظام إدارة الإمداد الخاص بمنتجي الألبان
الطاقة والبيئة
دعم الدواء
التقاعد وكبار السن
رعاية الطفل
الأعمال الصغيرة
التعليم
تطوير التكنولوجيا

برامج الأحزاب المقترحة

الحزب الليبرالي:
الحزب الليبرالي أضاف شريحة للدخل في فترة حكمه و رفع الحد الأقصي الضريبة من ٢٩% الي ٣٣% · وضع حد الأقصى للأسهم التي تُعطي للموظفين في الشركات الكبيرة إلي ٢٠٠,٠٠٠ دولار سنوياً

حزب المحافظين:
خفض الضرائب تدريجياً على شريحة الدخل الأدنى من ١٥ في المائة إلى ١٣.٧٥ في المائة ·
إعادة تقديم حوافز ضريبة اللياقة البدنية و الفنون للأطفال، ستسمح هذه الأعتمادات للآباء بالمطالبة بمبلغ يصل إلى ١٠٠٠ دولار لكل طفل مقابل المصاريف المتعلقة بالرياضة ودروس اللياقة البدنية ، و ٥٠٠٠ دولار للطفل مقابل المصاريف المتعلقة بالفن والأنشطة التعليم·
إعادة تقديم خصم ضريبي بنسبة ١٥ في المائة لتصاريح النقل العام·
إزالة ضريبة الدخل الفيدرالية من مدفوعات تأمين الأمومة والأبوة الاي تصرف من خلال تأمين البطالة عن طريق إعطاء إعفاء بنسبة ١٥ في المائة· إزالة ضريبة السلع والخدمات من التدفئة المنزلية وفواتير الطاقة·
إنشاء إقرار ضريبي واحد لسكان كيبيك

الحزب الديمقراطي الجديد:
تطبيق “ضريبة الثروة الفائقة” التي تُطبق ضريبة واحد في المائة على أي ثروات تتجاوز ال ٢٠ مليون دولار·
زيادة مقدار الأرباح الاستثمارية الخاضعة للضريبة على الأرباح الرأسمالية إلى ٧٥ في المائة ، وهو المعدل الذي كان سارياً في عام ٢٠٠٠ ، من ٥٠ في المائة حاليا·
بالنسبة للكنديين الذين يحصلون على أكثر من ٢١٠،٠٠٠ دولار في السنة ، سيزيد عليهم أعلى معدل للضريبة الهامشية بنقطتين من ٣٣ إلى ٣٥ في المائة ، مما هو متوقع أن يجمع ضرائب قيمتها تزيد عن نصف مليار دولار سنويا.

حزب الخضر:
إغلاق الثغرات الضريبية التي تعود بالنفع على الأثرياء ، مثل تلك الموجودة في خيارات الأسهم التنفيذية ومكاسب رأس المال

حزب كتلة كيبيك:
يريد حزب كتلة كييبك أن تقوم هيئة ضرائب كييبك بتحصيل ضرائب الدخل الفيدرالية ، بدلاً من وكالة الإيرادات الكندية ، بحيث يكون على سكان كييبك تقديم عائد واحد فقط

حزب الشعب الكندي:
إلغاء ضريبة الأرباح الرأسمالية، خفض ضريبة الدخل الفيدرالية إلى ١٥ في المائة على الدخل بين ١،٥.١ دولار و ١٠٠،٠٠٠ دولار ، ومعدل ضريبي بنسبة ٢٥ في المائة على الدخل الذي يتجاوز ١٠٠،٠٠٠ دولار

تحليل البرامج:
كما هو من الواضح أن الحزب الليبرالي و الوطني الديمقراطي سيقومون بتحصيل ضرايب أكثر بدون النظر اللي تاثير ذلك علي معدل الإنفاق للأسر. كان ترودوا أقر سابقاً انه رفع الضرايب علي ال ١% اصحاب الدخل العالي من أجل تخفيضها علي متوسطي الدخل ولكن تحليلات محايدة اثبتت عدم دقة هذه السياسة حيث أن أكثر من ٨٠ في المائة من متوسطي الدخل أصبحوا يعانون من زيادة الضرائب و قلة الدخل الصافي. كل هذا غير الضرايب الاخري التي أرتفعت مثل ضرايب الكربون و إزالة خصومات المواصلات العامة و نشاطات الأطفال من الضرايب. سياسات ترودوا أفادت اصحاب الدخول المتدنية جداً و ايضا من هم علي إعانة البطالة و ساعدت علي زيادة عدد المستفيدين من إعانات البطالة و عدم تحفيزهم في البحث عن عمل
في المقابل يعد حزب المحافظين و حزب الشعب بحزمة من الحوافز و الخصومات الضريبية التي ستساعد الكثير من العائلات و متوسطي الدخل و ستحفز المزيد علي الدخول في سوق العمل. تخفيض الضرايب أحد الاعمدة الرئيسية في برنامج حزب المحافظين التي يعول عليها في حشد المزيد من الأصوات من القوة العاملة في كندا.

الكاتب: جوزيف حنا مهندس و محلل اقتصادي و سياسي و رجل أعمال و ناشط في مجال خدمة المجتمع، يعيش في مقاطعة البرتا و يعمل في مجال البترول و بعض الأعمال الحرة و حاصل علي درجة الماجستير في الهندسة من تورنتوا بكندا و ماجستير إدارة الأعمال من اكسفورد ببريطانيا و عضو نشط في العديد من الجمعيات الاهلية و جمعيات خدمة المجتمع في كندا  

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى