مدينة كندية تشهد حفل خيري كبير لدعم مستشفي “سرطان الاطفال ” 57357 Reviewed by Momizat on .   مدينة "اوكفيل" تشهد حفل خيري كبير لدعم مستشفي "سرطان الاطفال" 57357 د. شريف أبو النجا: اصبحنا افضل مستشفي عربي ، وأحد الاطباء كان مريض بها وهو صغير قنصل   مدينة "اوكفيل" تشهد حفل خيري كبير لدعم مستشفي "سرطان الاطفال" 57357 د. شريف أبو النجا: اصبحنا افضل مستشفي عربي ، وأحد الاطباء كان مريض بها وهو صغير قنصل Rating:
انت هنا : الرئيسية » أخبار عاجلة » مدينة كندية تشهد حفل خيري كبير لدعم مستشفي “سرطان الاطفال ” 57357

مدينة كندية تشهد حفل خيري كبير لدعم مستشفي “سرطان الاطفال ” 57357

مدينة كندية تشهد حفل خيري كبير لدعم مستشفي “سرطان الاطفال ” 57357

 

مدينة “اوكفيل” تشهد حفل خيري كبير لدعم مستشفي “سرطان الاطفال” 57357
د. شريف أبو النجا: اصبحنا افضل مستشفي عربي ، وأحد الاطباء كان مريض بها وهو صغير
قنصل مصر بمونتريال: تجمُعنا لدعم تلك المستشفي يوم “30 يونيو” يبعث الامل بين المصريين
مندوب البابا تواضروس: الكنيسة القبطية شيدت مشروعات عادت بدخل علي المستشفي
رئيس جامعة “يورك” ومدير “مصر للطيران” ومرشحة بلدية مسيسيوجا وعضو الحزب الليبرالي .. ابرز الحضور

جود نيوز – تقارير: شهدت مدينة “اوكفيل” الكندية حفل كبير حضره المئات من المصريين المقيمين بكندا لدعم مستشفي علاج سرطان الاطفال “57357”. وفي البداية قال القمص بولس والذي شارك نيابة عن قداسة البابا تواضرس الثاني، أن هذا المستشفى هو قصة نجاح وثمرة تعب كل المصريين، وأضاف أنا هنا لا أتكلم نيابة عن قداسة البابا تواضروس، بل نيابة عن جميع أطفال مصر المصابين بهذا المرض، سواء مسلمين أو مسيحيين. وأضاف القمص بولس، لقد اهتمت الكنيسة بهذا المشروع وقامت بالعديد من المشروعات التي عادت بدخل على المستشفي. وختم كلامه بقوله أن المستشفى تحتاج دعمكم، فنحن حالياً لا نتمكن من علاج 4 من كل 5 أطفال يأتونا، وذلك لعدم وجود أماكن كافية لهم جميعاً. نحن نعطي مما لنا، ولكن في الحقيقة ما معنا ليس ملك لنا، انما اوكلنا عليه من الله ولابد إن نتذكر ذلك جداً.

ومن جانبه قال “أمين مليكة”، قنصل مصر في مونتريال والذي شارك بالحفل أنه ها قد جاء يوم تجمعنا في 30 يونيو، وهو تاريخ يبعث الأمل في نفوس المصريين ونفوسنا جميعاً. و إن كان وقت الصوم هو وقت العطاء، فأنا اشجعكم على هذا النوع من العطاء طوال أيام ألسنة.

وقال الدكتور “شريف أبو النجا”، نائب رئيس مجلس الإدارة وعضو مؤسس في كلمته في هذا الحفل الخيري الهام : انني ممن جالوا دول العالم كافة لجمع التبرعات من أجل ذلك المستشفى. في البداية كنا نظن إن تعاون السفراء المصريين معنا كان مدفوعاً من رئاسة الجمهورية، ولكن بعد الثورة ظلوا جميعاً على مرؤتهم وأستمروا في المساعدة بنفس درجة الحماس فعلمنا أنها الروح المصرية التي اعتدناها. بدأنا في الثمانينيات حيث لم تملك مصر وقتها سوى 8 أسرة لعلاج السرطان، ونتيجة التلوث وضعف الإمكانات، لم يكن كثيرون من الأطفال ينجون حتى أنني انهرت باكياً ذات يوم وقررت أن أترك العمل في مهنة الطب. بعدها التقيت بعض الشخصيات من بينها الشيخ الشعراوي رحمه الله، و إثنوني عن هذا القرار على وعد أن يعطوني تبرعات عينية بقيمة ٥٠ جنيه شهرياً عن كل فرد لا تنقطع، وقد إستمر هذا الأمر حتى الآن. واضاف “ابو النجا” وفي عام ٩٠ كنا قد استطعنا الوصول إلى ١٢٠ سرير، وعن طريق الإعلانات التي انفقت عليها ٧٥٠ ألف جنيهاً في عام ٩٣ و ظنني رئيس القسم معتوهاً وقتها حيث كان دخل المصحة السنوي مليون جنيهاً، وصلنا إلى ٢٨٫٥ مليوناً في رمضان من ذلك العام، و ٨٠ مليون مع نهاية العام. أحد الأطفال المرضي منذ ذلك الوقت، يعمل معي الآن طبيباً في المستشفى ذاته.
وواصل “ابو النجا” كلماته، بدأنا المستشفى وقت إن جمعنا أول ٧ مليون جنيه، وقد كان من الممكن إن ننظر تحت اقدامنا ونستثمر النقود في مستوصف، إلا أننا قررنا أن نحلم خارج الصندوق ونلجأ إلى خبراء عالميين فيما لم نكن نفهمه كتصميم المستشفى، والبحث العلمي، وحتى كيفية جمع التبرعات. نحن الآن نملك ٢٠٠ سريراً في وقت لا تملك فيه أعتى مستشفيات السرطان في العالم أكثر من ١٢٠. كذلك فقد افتتحنا مستشفى جديد في طنطا يحتوي على ١٦٠ سريراً. نسبة الشفاء اليوم وصلت ٧٢٪ من ١٠٪ في السابق، ونعدكم إن تصل إلى ٨٥٪ في خلال العامين القادمين. نحن لا نقدم العلاج فقط، ولكن بدل تنقل للأسر النازحة من الأقاليم، ولدينا مدرسة لكل الإعمار حتى لا يتغيب التلاميذ عن الدراسة أثناء 3 سنوات العلاج. لدينا اتفاقيات زمالة مع هارفارد وحصلنا على جوائز أحسن مستشفى في العالم العربي. لدينا رغبة في التوسع في المباني لتكون لدينا مضيفة للأهالي تحوي ٣٠٠ سرير، ومعهد طبي.. كل تلك المشروعات ستمنح ١٥ ألف فرصة عمل أثناء البناء، و٧٠٠٠ إجمالي فيما بعد. ندين بالفضل لكل من ساعدونا سواء أفراد الشعب البسطاء، أو الفنانين، أو الرياضيين أو الأخوة العرب.

يُذكر أن هذا الحفل الخيري الهام قد شهد حضور الدكتور “ممدوح شكري” رئيس جامعة يورك ، والطيار “عمرو عمر” المدير التنفيذي ورئيس شركة مصر للطيران بكندا ، والسيدة “غادة ملك” المرشحة لإنتخابات بلدية مسيسوجا عن المنطقة رقم “6” ، كذلك شارك المهندس “شريف سبعاوي” عضو الحزب الليبرالي والمرشح للبرلمان الفيدرالي الكندي عن دائرة ايرن ميلز

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى