منسي موريس يكتب: أسئلة نقدية حول منصب البابا؟ Reviewed by Momizat on . هذا المقال عبارة عن طرح لبعض الأسئلة النقدية حول " منصب البابا" وليس موجه لأشخاص بعينهم ولأن هذا المنصب هام جداً ويؤثر علىحياتنا نحن المسيحيين سواء بالسلب أو با هذا المقال عبارة عن طرح لبعض الأسئلة النقدية حول " منصب البابا" وليس موجه لأشخاص بعينهم ولأن هذا المنصب هام جداً ويؤثر علىحياتنا نحن المسيحيين سواء بالسلب أو با Rating:
انت هنا : الرئيسية » مقالات » منسي موريس يكتب: أسئلة نقدية حول منصب البابا؟

منسي موريس يكتب: أسئلة نقدية حول منصب البابا؟

منسي موريس يكتب: أسئلة نقدية حول منصب البابا؟

هذا المقال عبارة عن طرح لبعض الأسئلة النقدية حولمنصب الباباوليس موجه لأشخاص بعينهم ولأن هذا المنصب هام جداً ويؤثر علىحياتنا نحن المسيحيين سواء بالسلب أو بالإيجاب فمن حقنا أن نطرح الكثير من التساؤلات النقدية والتي ليس الغرض منها الهدم أو الهجومولكن غاية هذه الإستفسارات البناء لأن النقد يجعلنا نستطيع أن نميز بين الصحيح والخطأ وهذا ما ألتمسه من وراء هذا المقال .

السؤال الأول : كيف يتم إختيار البابا ؟

 هذا السؤال يعد أهم الأسئلة التي ينبغي التركيز عليها لأن الإختيار يعتبر الركن الرئيسى الذى يحدد الكفاءة والقدرة ومدى الرعاية وإذاصح المعيار الذى بناءاً عليه يتم الإختيار ستكون النتيجة ملائمة للواقع وأكثر نجاحاً وإذا فشل المعيار بالطبع من الممكن أن تفشل النتيجةلكن ما هو المعيار الحالي الذى يتم من خلاله الإختيار؟ وهل فعلاً هذا المعيار كتابى وعلمى ؟ تعدالقرعة الهيكليةهي النمط والمقياسلإنتخابالباباوالقرعة من حيث تعريفها بأقتضاب هي وسيلة نعرف من خلالها مشيئة الله في أمر معين بحيث أن الإختيار يتوقف فيهاعلى الإرادة الإلهية أكثر من الإرادة الإنسانية ، وكانت تستخدم في العهد القديم في الغالب لتقسيم الأرض وبعض الأحيان أُستخدمتلتحديد مناصب ووظائف متنوعة في الهيكل واستخدمها الرسل فيالعهد الجديدفي تعيينمتياسبدلاً منيهوذاوهذا المعيار أيالقرعةلم يستخدمه فقط اليهود لكن نجد شعوب أخرى استخدموه كما نجد في قصةيونانوالبحارة وكما أقترع أيضاً الجنود الرومانعلى ملابسالسيد المسيحفهذه الممارسة لم تكن وسيلة مقتصرة فقط على التصور اليهودى ، والسؤال الذى ينبغي طرحه هنا هل هذاالمعيار كتابى وعلمى وكافى ؟ دعونا نطرح بعض الأسئلة والإشكالات ونختبر هذا المعيار تحت مجهر النقد .

الإشكال الأول : هذا المعيار يُكرس للسُلطة المُطلقة التي لاتتقبل أي نوع من أنواع النقد لأن الإختيار هنا يكونللهفمن يستطيع أن ينتقدأيبابا تم تعيينه من قبل الرب؟فالبابا هنا ينفذ مشيئة الله على الأرض فمن أنت حتى تنتقد وتسأل وتناقش أو حتى تعترض على المشيئةالإلهية ولانستغرب من وجود  عقيدة  مثلعصمة الباباعند الكاثوليك  والتي مضمونها أن البابا كل أرائه اللاهوتية مقدسة وإلهية ، فهل اللهفي المسيحية يتعامل مع البشر بهذا المنطق السلطوى ؟ بالطبع محال لأنالسيد المسيحيتعامل معنا بمنطق البنوة ومنطق البنوة يتعارضمع هذا المنطق التسلطى .

الإشكال الثانى : يقولون أن هذا المعيار هو معيار كتابى وكما ذكرنا أنه موجود في العهد القديم وفى قصةمتياسدعونا نقول أن العهدالعتيق ليس عهداً كاملاً ومثالياً و يُعبر عن رؤية الله الكلية وإذا كان ذلك كذلك فلماذا يوجد عهد جديد ولماذا يتجسد الإله لكى يكشف عننفسه بصورة مباشرة وواضحة ، فالله يتدرج بالبشرية ومن الممكن أن يستخدم بعض الطرق والأساليب التي ليس بمعيارنا اليوم كافية لكنكانت كافية في العصور الغابرة لأن الوعى الإنسانى يتطور والله يضع في حسبانه كل هذا التطور ، أما الإستشهاد بقصةمتياسفهوإستشهاد أيضاً قاصر لأن هذه الواقعة كانت قبل حلولالروح القدسفلايمكن أن تكون حجة نبرر بها هذه الوسيلة ثم أنبولس الرسوللم يضع شرط القرعة من ضمن شروط أختيار الأسقف ولم يضع العهد الجديد بأكمله هذا المعيار كتشريع إلهى ولا حتى التاريخ المسيحيىالمبكر يذكر لنا بوضوح عن هذه الممارسة بشكل واضح فكيف يكون هذا المعيار ضرورى وفى غاية الأهمية في حين لانجد تشريعاً واضحاً ؟

الإشكال الثالث : لماذا لايكون المعيار هنا شبيه بمعيار البرامج السياسية بدل القرعة بحيث كلباباعليه أن يقوم بتقديم رؤيته وخطته  نحوالإنسان وقضاياه ومشكلاته ومن يقدم الرؤية الأفضل هو من يستحق الإنتخاب أليس هذا المقياس أجدر وأكثر نجاحاً وأفضل من الناحيةالواقعية ؟ أليس هذا المبدأ يكفل للفرد حق النقد والتفكير وينزع هالة القداسة التي في الغالب تُعطل ملكات العقل  “التحليل والفحص والتقييم؟

السؤال الثانى : لماذا يجب أن يكون البابا من فئة الرهبان؟

رغم أن الكتاب واضح كل الوضوح فهو لم يشترط عدم الزواج في أي موضع بل على العكس نجدبولس الرسوليقولفيجب أن يكونالأسقف بلا لوم، بعل امرأة واحدة، صاحيا، عاقلا، محتشما، مضيفا للغرباء، صالحا للتعليم،” (1 تي 3: 2) ونجد أنالقديس بطرسكانمتزوجاً فمن أين جاء هذا الشرط ؟ ولعل شخص ما يقول يجب أن يكون البابا غير متزوج كى يتفرغ لخدمة الرعية ولكن هذا الدليل متهافتللغاية ويمكن الرد عليه بكل سهولة فلو كان فعلاً الأمر كذلك لكان الله منع الزواج للأنبياء والرسل ومن ناحية أخرى رؤساء العالم والعلماءوالمفكرين أغلبهم متزوجون ولم يؤثر هذا على طبيعة عملهم ، لكن من وجه أخر هذا أمر طبيعى ويجعل الإنسان مدركاً لروح الأبوة ومُشكلاتالواقع فهناك فرق بين الذى يعيش في الواقع وفى همومه وبين الذى يتحدث من عالم آخر بعيد كل البعد عن الحياة الحقيقية ، نعم الزواجمسألة شخصية وهناك من يمتنع عنه لكى يعطى كل طاقته للعمل الذى يؤديه  لكن لايمكن منعه كشرط لقبول منصب دينى .

السؤال الثالث : لماذا يجب تحديد سن معين؟ أيضاً هذا الشرط غير مقبول عقلياً لماذا مثلاً يكون البابا قد بلغ من العمر خمسة وأربعين سنةحتى يحق له الترشح؟ أين هذه الشرط في الكتاب المقدس حتىالسيد المسيحنفسه بدأ الخدمة في الثلاثين من عمره ، ثم أن السن ليسدليلاً لاعلى الإيمان ولا على القدرة العقلية فهناك علماء ورؤساء دول متقدمة ناجحون أعمارهم أقل من هذا السن المحدد؟ 

في الأخير هذه مجرد أسئلة أعتقد علينا طرحها لأن مثل المناصب الكبيرة تؤثر على شعوب ومصائر ومستقبل  ومن يعتقد أن هذه الأسئلةليس لها قيمة فله حرية الإعتقاد .

 

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى