عادل عطية يكتب: العدد (٢٠٠)! Reviewed by Momizat on .  للأرقام دلالات محددة في الخليقة: في الطبيعة، وفي الكيمياء، وفي الفلك، وفي علم الأحياء، وفي الحياة الطبيعية، وفي جريدتنا!   أخبار سارة، يحملها العدد (200)!   فر  للأرقام دلالات محددة في الخليقة: في الطبيعة، وفي الكيمياء، وفي الفلك، وفي علم الأحياء، وفي الحياة الطبيعية، وفي جريدتنا!   أخبار سارة، يحملها العدد (200)!   فر Rating:
انت هنا : الرئيسية » مقالات » عادل عطية يكتب: العدد (٢٠٠)!

عادل عطية يكتب: العدد (٢٠٠)!

عادل عطية يكتب: العدد (٢٠٠)!

 للأرقام دلالات محددة في الخليقة: في الطبيعة، وفي الكيمياء، وفي الفلك، وفي علم الأحياء، وفي الحياة الطبيعية، وفي جريدتنا!

  أخبار سارة، يحملها العدد (200)!

  فرقم (2)، يدل على الشركة، والإتحاد، والإقتران، كما أنه رقم الشهادة الكافية!

  أليست جريدتناجود نيوز، تربطنا معاً في شركة العلم والمعرفة، وتشهد بالكلمة عن حركة الحياة تحت الشمس؟!

  فإذا أضفنا (00) إلى الرقم (2)، فاننا نؤكد على أن الرقم (200)، يُعبّر عن مدى الحب والتفاهم في هذه العلاقة الثنائية بين القاريءوالجريدة.. ويُبشر بأن هناك تغيّرات رائعة وعديدة، في حياة مطبوعتنا المرموقة في اتجاه الأفضل، دائماً!

  مبارك لنا ، كُتّاباً وقرّاء، وأمنيات صادقة مخلصة للفيف أسرة تحريرها؛ لتواصل المسيرة إلى أرقام قياسية متجدده!…

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عـادل عطيـة ـ كاتب، وقاص، وشاعر

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى