انت هنا : الرئيسية » مقالات تحتوى على وسم "عبد المسيح يوسف" (الصفحة 3)

عبد المسيح يوسف يكتب: السادة بعض أقباط المهجر رفقا ببعض رجال الدين المسيحي

ندرك أن بعض رجال الدين المسيحي "الأكليروس" يضعون أنفسهم أحيانا في مرمي نيران الانتقاد بسبب رغبة السلطة في توظيف بعضهم لتوصيل ما تريد من رسائل للشعب القبطي. إلا أن السلطة أصبح يخونها التوفيق في أن ارتفاع المستوى التعليمي ومناخ الحرية، خاصة لأقباط المهجر، الذي يعيشون فيه، أصبح يجعلهم لا يخضعون كلية لرجال الدين في توجيهاتهم ومطالبهم، التي تتوافق مع السلطة. هذه المقدمة، بسبب زيارة الرئيس السيسي للولايات المتحدة ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: الأقباط في مصر بين الداخل والمهجر .. جدلية من يضطهد من؟

الأقباط داخل مصر وخارجها (في المهجر) لا يختلف أحد علي عشقهم لمصر الكامل، لكنهم في نفس الوقت لا يستطيعون أن ينفوا أن أوضاع الأقباط سيئة، وتحتاج إلى تصحيح جوهري، ويبدأ ذلك بإصلاح الخطاب الديني الإسلامي فيما يتعلق بقضية الأقباط، وهيمنة التوجهات السلفية المتشددة في التعامل مع القضايا القبطية. إن فالقضية موضوع النقاش محل اتفاق كامل بين أقباط مصر وأقباط المهجر، لكن هناك اختلافات جوهرية في طريقة المعالجة، لن أحاول ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: بهجة الحياة .. ” شكرا” لدورك في حياتي

يبدو أن من لم يسعفه الحظ من بعض أبناء وطني مصر، وإقليمي الشرق أوسطي، للسفر إلى الخارج وتحديدا المجتمعات الغربية، لم يدرك أهمية "بهجة الحياة". نعم إن للحياة للقيمة مختلفة في الغرب عن الشرق. فالشرق علي الرغم من أنه مهيط الديانات والقيم السامية والبناءة، إلا أن المتاجرين بالدين وسوء استخدام وسائل الإعلام، نشر ثقافات ومعتقدات غريبة ترتبط بالموت، أكثر من حب الحياة وبهجتها. من المرات القليلة التي تكون الكتابة فيه ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: قاعدة محمد نجيب العسكرية .. وسياسة الردع المصرية لدول الشر

دائما هو مصدر لفخرنا واطمئنانا، لأنه تقريبا المؤسسة الرئيسية، التي تمثل كل المصريين دون تمييز، وتمثل سندهم ضد المخاوف وعدم الاستقرار، إنه الجيش المصري العظيم، مصنع الرجال، وبوتقة الهوية المصرية العظيمة. هذه المؤسسة المصرية العريقة، الجيش المصري، يشعرك بالسعادة والرهبة عندما تشاهد جنوده البواسل وضباطه الشجعان، يدافعون عن كل حبة رمل من أرض مصر المقدسة. شعرت بكل هذا الفخر، مع افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي لق ...

إقرأ المزيد

القس فيكتور نصر يتحدث لـ “جود نيوز” عن أنتقال أحد أعمدة الكنيسة المصرية بالمهجر “القمص بيشوي سعد”

□ أبونا فيكتور نصر كاهن كنيسة مار مرقس بمونتريال في حوار عن أبيه الروحي: ○ وضع بأمانة وحزم أسس الخدمة الروحية في مونتريال .. وتتلمذ علي يديه أكثر من 30 راهبا وقسا ○ حياته ومضات حب و بذل و عطاء ..مشرقة بنور المسيح ..متطلعة باشتياق إلى مسكن الرب إذ لم يستطع ضعف الجسد أن يضعف روابط الحب بينه وبين المذبح ○ "أمين" كان أمينا في الوقت والمال والصلاة وكل الممارسات .. ومنهجه في الإرشاد الروحي جعله منارة للفكر الكنسي ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: السعودية ومصر والإمارات في مواجهة إرهاب قطر وتركيا وإيران (2-2)

علي ما يبدو أن الصراع مع دويلة قطر سيستمر لفترة طويلة نسبيا من الوقت في ظل الدعم الإيراني والتركي للدوحة، للتخفيف من آثار حصار السعودية ومصر والإمارات والبحرين. ويبدو أن هناك حلفين جديدين في المنطقة الأول يدعم الشر بكل موارده ممثلا في قطر وتركيا وإيران، والثاني يحاول تحجيم وحصار محور الشر الداعم للإرهاب، ممثلا في مصر والسعودية والإمارات والبحرين، بعيدا عن أي طرح للمواقف السعودية الراعية هذ الأخري للتطرف وال ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: بين القاهرة والرياض والدوحة .. ترتيبات توريت محمد بن سلمان (1-2)

المتابع الجيد للتطورات السياسية في المنطقة العربية الشرق أوسطية، لا يجب أن يتعجب عندما يجد الملك سلمان، ملك السعودية وهو يرقص مع أمير الدوحة تميم بن حمد آل ثاني خلال زيارة سلمان للدوحة، وبعدها بشهور، بعد زيارة التاجر دونالد ترامب للسعودية، تنقلب الرياض علي الدوحة بصورة لا يتوقعها أحد، وهو ما يصب في مصلحة القاهرة، التي تضررت كثيرا من تدخل الدوحة في الشأن المصري بصورة فجة. القاهرة، ارتاحت كثيرا للقرار السعودي ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: الكنديون الجدد …. التاجر ترامب .. وإرهاب قطر

بعد مناقشات عديدة في البرلمان الكندي، تعدت 5 مرات، وتم عمل العديد من التعديلات، وتم الموافقة شبة النهائية علي قانون الجنسية الكندي الجديد، والمعروف باسم Bill C-6 والمزمع الموافقة النهائية والتصديق عليه خلال الأسابيع القليلة القادمة، ينتظر أن يصدر القانون الجديد. ويري الكثيرون أنه أمر إيجابي لحكومة الليبراليين بزعامة جوستان ترودو، في حين يري آخرون أنه يمثل تهديدا للأمن القومي الكندي، بعد قدوم آلاف اللاجئين ا ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: المصريون واللجوء الكاذب إلى كندا

أثار قرار الحكومة الكندية ضم مصر إلى قائمة عدد من الدول مثل اليمن وأفغانستان وغيرها إلى قائمة الدول التي لا تخضع طلبات اللجوء فيها لجلسات استماع والمرور بقرار قاضي، ومن ثم تسريع البت في هذه الطلب، موجه من الأمل الكاذب لدي الملايين من المصريين، الحالمين بأرض جديدة، بعيدا عن الظروف الصعبة التي يمر بها الناس. هنا يجب أن نميز بين أمرين، حب مصر، والانتماء لها، وهو أمر مفروغ منه، وبين سعى البعض للانتقال إلى أرض ج ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: حكايات الحرمان والفل (4): المرض والمال

وكلما كبر أبناء وبنات يوسف وفرحة، كلمات زادت المسؤولية والهموم، خاصة وأن دخولهما كانت محدودة، ولكنهما لم يكنا بالمرة بخلاء، بل كان كرماء جدا من أولادهم، وكان يوسف الأب دائما ما يتحدث إلى ابنائه قائلا أن طريقكم الوحيد لتحسين مصيركم ومستقبلكم هو التعليم، ورغم ضيق اليد والحال فأنا (يوسف) علي استعداد إني أعطي عين من عيوني لكل واحد فيكم ولد أو بنت ليتفوق في دراسته. تمر السنوات، ويكبر الأطفال، ويكون لكل من الأبنا ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: حكايات الحرمان والفل (4): من اليتم للبيت الكبير

ويستقر الحال بيوسف، عاملا في مخازن مرفق مياه القاهرة الكبري. وتبدأ الدنيا تضحك له هو وزوجته الجميلة فرحة. وتستمر فرحة في عملها بالخياطة بجانب يوسف، لتساعده في تحمل تكاليف الحياة. وبعد انجاب كريمة وماري، يشتاق يوسف لخلفة ولد، ليسنده في مواجهة مصاعب الحياة، خاصة وأنه أنجب 3 بنات حتى الآن. وتمر الأيام والسنوات، وتنجب فرحة أخيرا، ولدا جميلا، ولأن ملاك أخيها الأكبر والحنين عليها منذ سنوات يتمها، فقد كان ملاك بال ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: حكايات الحرمان والفل (3): عذاب التهجير

تمر الأيام ويجتهد يوسف، ويضع القرش علي القرش، ليحوش قدر من المال من بيع الحمص والترمس والورود في حدائق مدينة الإسماعيلية. وتفكر فيكتوريا في أن تزوج ابنها البكر يوسف، لكنه يرفض في البداية لأنها رفضت حبه من فوزية قريبته من طما. ويسافر يوسف إلى الجيزة، عند بيت خاله شنودة، الذي كان حنينا علي يوسف وأخواته اليتامى أبناء فيكتوريا. ويذهب يوسف إلى بيت جده أبو أمه فيكتوريا، حيث يوجد خاله شنودة. ويوجد هذا البيت في الج ...

إقرأ المزيد

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى