انت هنا : الرئيسية » مقالات تحتوى على وسم "قليني نجيب"

قليني نجيب يكتب: موت وحياة

خلق الله آدم من تراب الارض، وأسكنه جنة الخلد، ولم يشأ ان يكون وحده بالخلاء فقَدَّ من جنبه حواء، ".. واوصى الرب الاله ادم قائلا من جميع شجر الجنة تاكل اكلا. واما شجرة معرفة الخير والشر فلا تاكل منها لانك يوم تاكل منها موتا تموت .. فقالت الحية للمراة لن تموتا.. فاخذت(حواء) من ثمرها واكلت واعطت رجلها ايضا معها فاكل. فانفتحت اعينهما وعلما انهما عريانان فخاطا اوراق تين وصنعا لانفسهما مازر .. فنادى الرب الاله ادم ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: ساويرس بين مطرقة السلطة وسندان المغرضين

ولد ابو البشر جارود ساويرس ابن المقفع في النصف الاول من القرن العاشر الميلادي، في منطقة " كا - هي – رع " - القاهرة في لسان العرب -، في المكان الذي ضرب حوله جوهر الصقلي سورا، وبنى داخله قصرين: الغربي الصغير له، والشرقي الكبير لمولاه المعز. وعاصر ابن المقفع حكم الدولتين الطولونية والاخشيدية، كما شهد الاحتلال الفاطمي للبلاد سنة 969 م. ومنذ صباه، اقبل صاحب السيرة على دراسة العلوم الدينية والدنيوية، واتقن اللغة ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: الوجود والذات بين المسيحية والالحاد

ينظر المشتغلون بالفلسفة الى ديكارت على انه رائد الوجودية المثالية. وقد بدأ ديكارت منهجه بالتخلي عن كل ما لدينا من افكار ومعتقدات سابقة، والعودة بالعقل الى حالته الاولى كصفحة بيضاء. ثم افتراض الشك في كل شئ، بما في ذلك الوجود ذاته، وعدم تصديق اي شئ قبل فحصه من كافة جوانبه، ومن ثم التأني في اصدار الاحكام. وقال ديكارت انه يمكنه الشك في كل شئ، فيما عدا الشك ذاته، ولما كان الشك هو عمل الفكر، اذا فان الفكر هو الحق ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: أكْرَمُ الأعاجم

كانت مصر مطمعاً للغزاة على مر تاريخها، فغزاها البابليون والاشوريون والفرس والاغريق والرومان والعرب والاتراك وغيرهم، طمعاً في ثرائها وخيراتها. فقد كانت جنة الله على الارض. وصدق على ذلك كعب الاحبار بقوله " من اراد ان ينظر الى شبه الجنة، فلينظر الى مصر اذا ازهرت ". وقال ابن اياس في(بدائع الزهور) عن غيره:" قسمت البركة عشرة اجزاء، ففي مصر تسع، وفي الارض كلها واحد ". وقال ايضاً ان: " مصر خزائن الارض كلها، ولو زرع ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: الجنرال يعقوب في ميزان التاريخ

بعد هزيمة نقتنبو الثاني آخر الفراعنة على يد ارتحششتا الثالث ملك الفرس سنة 343 ق.م. خلى عرش مصر من الحكام الوطنيين لأكثر من الفي عام، حتى تولى الرئيس الراحل محمد نجيب رياسة الجمهورية. فبعد هزيمة نقتنبو احتل الفرس مصر للمرة الثانية، واستمروا بها حتى غزاها الاسكندر الذي استقبله المصريون كفاتح وليس كغاز لانه حررهم من الاستعمار الفارسي القاسي. ولم يكونوا خائنين عندما استقبلوه بالحفاوة، لانه اعانهم لا على اسقاط ح ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: لغة القداسة لا قداسة اللغة

يقول جون هامرتين في (تاريخ العالم) " اننا اذا حاولنا ان نعرف منشأ اللغات فلن نجد امامنا سبيلا سوى الحدس واالتخمين .. وان من الخطأ ان نتوقع وجود اصل واحد للغة.. وقد يكون بين بعض اللغات صلات من القربى ولكنها تفترق على مر الزمن ". ومع هذا فاننا نعتقد ان الناس قبل الطوفان كانوا يتكلمون لغة واحدة عندما كانوا يعيشون في نطاق محدود من الأرض المعمورة انذاك، ولم يكونوا قد تفرقوا بعد ولا ذهبوا الى مجاهل القارات. ولكن ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: شر العباد والم الفؤاد

من اجل استمرار الجنس البشري على وجه الأرض، ومن اجل الترابط بين الرجل والمرأة، وضع الله في الإنسان الغريزة الجنسية، وخصص لها غددا واعضاء تناسلية. وجعل الرغبة في اشباعها للجنسين. وهي ليست شرا في حد ذاتها لان الله لا يخلق الشر؛ ولكن الشر هو في مخالفة وصية الله التي اباحت العلاقة بين الزوجين فقط وحرمتها فيما عداها. وحرمت شرائع العالم القديم الزنى، ولكنها عاملت الطرفين بمبدأ التمييز في العقوبة، كما يقول ول ديورا ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: يا طالع الشجرة!

حظيت الاشجار بمكانة كبيرة في ثقافات الشعوب القديمة والحديثة. وحاكوا حولها الاساطير وقالوا فيها الامثال وانشدوا في جمالها الاشعار. واتذكر وانا طفل عندما كنت اسمع اغنية " يا طالع الشجرة هاتلي معاك بقرة ..."، أن الخيال كان يأخذني الى تصور وجود بقرة فوق الشجرة. وكنت اتساءل كيف للبقرة ان توجد فوق شجرة وليس لها يدان مثل الانسان وليست صغيرة مثل الجرذان. وكان للصينيين شجرة يطلقون عليها " شجرة الحياة " ويعتقدون بأنه ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: حرب في غير عدو

في ستينيات القرن الفائت اندلعت في كندا ثورة ضد الكنيسة عرفت بإسم الثورة الهادئة. هذه الثورة قامت للتخلص مما وصفته بهيمنة الكنيسة ورجال الدين على مؤسسات الدولة. واستغلت سوء معاملة بعض الخارجين عن صحيح الدين لابناء السكان الاصليين. وقامت الثورة ليس ضد القلة الطالحة فقط بل وضد الكثرة الصالحة ايضاً، فاخذت العاطل بالباطل؛ ولم تشن حربها على رجال الدين فقط بل وعلى المسيحية ايضاً التي هي بريئة من افعال بعض المنتمين ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: دروب الطهارة

لعب الماء دورا كبيرا في عقائد وديانات العالم القديم. وكان بالنسبة للبعض هو الاصل الذي خرجت منه كافة الاحياء، وبالنسبة للبعض الاخر كان هو الاساس لكل الاشياء، كما قال طاليس فبل ستة وعشرين قرناً. وكما اعتقد المصريون القدماء بوجود محيط ازلي، ومنه خرج تل ازلي وعليه وجد اتوم ابو الارباب من تلقاء ذاته، وتربع على عرش ملكه. ولسوف نقصر الكلام هنا عن دور الماء في التطهير وفي الطقوس الدينية. ونظراً لاهمية الماء في اداء ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: ذهاب دون اياب

في بلاد الغرب الكافر، قلما يقام احتفال او ينتدى الاهل والاصدقاء دون ان يكون للخمر مكانا بينهم. ولكنهم مع ذلك يفرقون بين وقت العمل ووقت المرح، وقت الجد ووقت الهزل، لكل شي آنه ومكانه فلا يحتسون الخمر في محل العمل؛ ولا يفترشون المكاتب بالاطعمة. ولا يحولونها الى (غُرزة) للشاي والقهوة، ولا منتدى للنميمة والاغتياب واللعنة. ولا يضيعون وقت العمل في قراءة الصحف والمجلات، ولا في التسامر والغراميات؛ ولا في الجدل في شئ ...

إقرأ المزيد

قليني نجيب يكتب: من صفعات التاريخ .. السلطة

في النصف الاول من القرن العاشر قبل الميلاد، خرج الفتى الطائش على ابيه راغبا في اقصائه عن السلطة، وان ادى الامر الى قتله، حتى يستأثر بالملك دون اخوته، ولم تشفع لدى ابشالوم شيخوخة داود ابيه ولا مكانته كنبي ولا هيبته كملك. فقد اعمى بريق التاج عينيه، وملأ تحريض اهل السوء اذنيه. وانتهى الامر بمصرعه على يد يؤاب فالت ولاية العهد الى اخيه سليمان. وبعد موت سليمان، وانقسام المملكة بين يربعام، ورحبعام كثرت الفتن والاط ...

إقرأ المزيد

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى