انت هنا : الرئيسية » مقالات تحتوى على وسم "ماجي ماجد الراهب"

ماجي ماجد الراهب تكتب: عندما عجز المستحيل..!

قال الممكن للمستحيل أين تقيم؟ قال له في أحلام العاجز ! بداية أبدأ حديثي بهذه الجملة القاطعة التي قالها الحكيم الهندي " رابدندرانت طاغور" ذات يوم عندما طلب أحدهم منه كلمة عن الإراده والأصرار.. فلا يُخفي علي أحد خبر وفاة عالم الفيزياء الشهير "ستيفين هوكينج " صاحب النظرية الفزيائية الشهيرة الأنفجار العظيم والتي من خلالها صنع طفرة في العلم عن كيفية نشأة الكون وتمدده . في الحقيقة أن ما أدهشني في هذا الأنسان ليست ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: ما بين إيلان وعمران إنسانية تحتضر…!

في يوم ما أستيظت البشرية علي صراخ صامت لا ينطق بشفتيه إنما بدي علي عينيه علامات الذهول والدهشة غير المفهومة فكيف حدث هذا ولماذا يحدث معي ..؟ كانت عيني الطفل عمران تقذف بصمت أمام المصالح السياسية ومن مع ومن ضد تستغيث لعل هناك من يسمع أو يري عله يوقف النزيف المستمر من الأستهتار بالأرواح البريئة فليس من مصلحة أحد أن تستنزف الطفولة داخل قوالب وحشية تصنع من الملائكة وحوش مستقبلية .... فليس مشهد اليوم يختلف عن ال ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: نظرية لوحة الشخابيط

كتير مننا فاكر موقف عادل امام في الفيلم ساعة لما راح جاليري مع بنته وشاف لوحات الفن السريالي وقالها جملته الشهيره الي كلنا ضحكنا عليها دا اكيد الإنسان المعاصر بعد ماخد علي قفاة لكن في الحقيقه لو كل ... واحد منا تأمل نفسه بهدوء من الأخر كدا فصل من الناس وركز شويه هيلاقي جواه لوحة فن سريالي ( شوية شخابيط) بالمعني الدارج .. جوانا الوان كتير منها الصارخ ومنها الهادي والمتداخل والمتشابك زحمه والأفيه بيترجم واقعي ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: لقمة عيش …!

الكل يكدح تحت هذه السماء من اجل ان يعود اخر يوميه يحمل من غبار الحياة الممتزج بمشاعر متخلطة بين التعب والم المعافرة وبين استرشاف مستقبل ربما لا يعرف احداً عنه سوي عبارات تم توارثها عبر اجيال مختلفه تكون بمثابة مسكنات مؤقته او دائمة لا احد يستطيع ان يجيب علي هذا السؤال ... مشهد الانسان الباحث عن الحياة فقط الحياة التي توفر القوت اليومي له ولمن يعيشون تحت ظله مشهد ثابت لا يعرف الا رتوش من التغيير الطفيف . الب ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: الثانوية العمياء …!

بدأ المشهد بتسريب وانتهي بنحيب قصة ثابتة كل عام مع أختلاف أبطالها منظومة مازالت تبحث عن دعائم جديدة بدلاً من تلك العتيقة التي دمرتها عوامل الزمن والبشر والمنظومات غير الواعيه او بالادق التي ضرب الجمود وتصلب داخل شرايين وجودها ... اتصور انه لايليق ان يكون هذا مشهد عن العلم والتعليم داخل مجتمع يريد ان يضع أقدامه علي بداية طريق الحياة . اصبحت الثانوية العامة شبح يهدد كل اسره لديها طالب يمر بهذه السنة الدارسية ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: سيدة الكرامة لا الكرم …!

خرجت ببساطة روحها وخطوط الزمان التي شقت طريقها علي وجهها الذي الفَ ان يري الفجر قبل أن يراة بقية البشر ولم تكن تعلم أن فجر اخر يخبيء لها اسؤ ما في طبيعة البشر المحيطين والذي من المفترض ان الشهامه وما سمعنا منها وسمع العالم اجمع من خلال روايات الاديب العالمي نجيب محفوظ تكون سمة من سمات البشر القاطنين في قلب الصعيد الذي يتميز بثقافة الأرض والعرض ويعرف معني الواجب الإنساني قبل أن يتحدث عنة فلاسفة الواجب الأخلا ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: ومضة …!

المجازفه هي إنجاز الفكره غير المتوقعه في المكان غير المتوقع والنتيجه هي نجاح المنظومه بأكملها ! ... فقط لأنك آمنت بالفكره دون الإلتفات للمزعجين والمحبطين وذوي العقول الضعيفه التي تخاف التفكير المتجدد .... فقط حين تؤمن لا مجال لحيز الفراغ الفكري أو الواقعي فمازال الصراع يحتدم فى دائرة لانهائية بين أحلامنا التى يزداد شغف تحقيقها بداخلنا يوماً بعد الآخر وبين واقع مهترىء تشعبت فية أمراض مزمنة جعلتة منتهى اكليني ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: مشوار الألف ميل يبدأ بصدمة …!

قرأت ذات مرة مقطع من محاورة يونانية تدعي " ثياتيوس " جملة لن تمحي من ذاكرتي كانت حوار علي لسان الفيلسوف اليوناني سقراط : أن ما تشعر به هو آلالام الأمتلاء لا الفراغ يا صديقي ...! نعم آلالام الأمتلاء ومن أين تأتي تلك الالام ...؟ وما هو مصدرها ....؟ وكيف يمكن أن يتحد الآلم بالأمتلاء ...؟ وكيف يمكن ان يكون طريقاً للخلاص ؟ ما هو العامل الرئيسي لذلك ... اهو الحلم والطموح الذي يدفع الإنسان دائماً داخل مجتمع وواقع ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: فقط انا إنسان …!

أتصور ان كلمة " إنسان " أصبحت من التراث هذه الأيام والنوادر التي يجب ان توضع في متحاف اثرية ... والسبب ببساطه انها أصبحت كلمة تثير السخريه إلي أبعد حد ممكن أن يتصوره عقل والدليل علي كلامي هذا ليس بالقليل أو يكاد ان لايكون دليل واحداً بل عدة أدله لا يكفي مقال ان يشمالها منذ إيلان الغريق علي السواحل التركيه والسباحات السوريات بدلاً من أن يخرجوا ليمثلوا وطنهم في محافل الرياضة الدولية خرجتا ليجرا المراكب التي ت ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: الضمير الحاضر الغائب ….!

الضمير ... من الممكن تصنيفه ككلمة او فعل او اتجاه أخلاقي دون وجوده كعضو مادي متجسد كالمخ مثلا داخل الكيان الإنساني وإنما هو فطره منذ آدم الأول وحتي الآخير ... لاتخلو حضارة منه ولا حدث تاريخي الا واعلي الضمير صوته وان كان في بعض العصور كان يُتهم بالزيف بل و يتم الحكم عليه أحياناً بالأسكات الأبدي حتي لايزعج الآخرين أو يعطل مسيرة الحياة الأجتماعيه التي طالما تتولاها بعض الافكار الخاصه . ورغم كل شيء لم يكن الضم ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: البيضة والحجر..حينما يَصدقُ الخيال .!

منذ عدة أيام كنت أشاهد فيلم البيضه والحجر للعبقري أحمد ذكي علي أحدي قنوات الأفلام وأستوقفتني كثيراً فكرته التي طالما جذبتني كل مرة أشاهده فيها وأكتشف معني كامن من خلال شخصياته وأحداثه . فالفيلم كما عاهدناه يتحدث عن مدرس الفلسفه الثورجي الذي يفصل من عمله من خلال الجمله الشهيرة بينه وبين المحقق : وقد أعترف امامنا أنه صاحب مبدأ ..! وفصل من عمله كونه يحتج علي الأوضاع الغير لائقة للمؤسسة التعليمه مما أضطره للأنس ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: المنطقة الرمادية …!

منذ عدة أيام كنت أستمع إلي تدريب عن تنمية المهارات البشريه وأثناء إصغائي لمراحل التدريب ترددت في ذهني صورة قد تكون واضحه في بعض الأحيان في حياتنا او غامضه فوجودها يتوقف علي مدي بعدنا أو اقترابنا من واقع كل إنسان منا علي حدي او علي المساحة المتاحة من المعايير التي يضعها المجتمع والعادات والتقاليد التي لايمكن ان نتنصل يضمن وجودها وان كانت في معظم الأحيان تُضيق علينا قدرتنا علي الحركة والأنطلاق . عندما كنتُ في ...

إقرأ المزيد

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى