انت هنا : الرئيسية » مقالات تحتوى على وسم "منسي موريس"

منسي موريس يكتب: من سيدخل السماء ومن سيدخل جهنم؟

من سيدخل السماء ومن سيدخل الجحيم ؟ من سينال الخلاص ومن سيُحرم منه ؟ أسئلة كنا نطرحها منذ أيام الطفولة لنعرف مصير الآخر الآخر المختلف معنا في الطائفة أو في المعتقد ، ولكن لم كبرنا صرنا نطرح هذه الأسئلة من زواية أخرى ليس الهدف منها مصير الآخر فقط لكن لكى نعرف جوهر العدالة الإلهية  وللأسف كانت الكثير من الإجابات التي نتلقاها تتنافى بشكل مُطلق مع مفهوم العدل الإلهى وأيضاً مع مفهوم التسامح والتعددية فبعض المتعصب ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: ماهية الدين؟

ما الدين ؟ سؤال له إجابات متعددة وكثيرة بل ومختلفة ومتناقضة أحياناً وكل إنسان يراه بمنظور مختلف منظوره الخاص حسب طبيعة تخصصه وميدانه ومجاله وميوله وإتجاهاته فالذين لايؤمنون بالأديان يعتبرونها أكاذيب وخرافات ومزيج من حكايات العجائز التي لا دليل عليها ولا برهان يؤيدها أما المؤمنون بها يعتقدون أنها حقيقة الحقائق والصواب المُطلق  وأصدق من الصدق ، موضوع كبير لايمكن إختزال كل تفسيراته في مقالة واحدة لكن يمكن تناو ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: أسئلة نقدية حول منصب البابا؟

هذا المقال عبارة عن طرح لبعض الأسئلة النقدية حول " منصب البابا" وليس موجه لأشخاص بعينهم ولأن هذا المنصب هام جداً ويؤثر علىحياتنا نحن المسيحيين سواء بالسلب أو بالإيجاب فمن حقنا أن نطرح الكثير من التساؤلات النقدية والتي ليس الغرض منها الهدم أو الهجومولكن غاية هذه الإستفسارات البناء لأن النقد يجعلنا نستطيع أن نميز بين الصحيح والخطأ وهذا ما ألتمسه من وراء هذا المقال . السؤال الأول : كيف يتم إختيار البابا ؟  هذا ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: نقد ظاهرة عدم تحلل أجساد القديسين‎

من الهام الوقوف عند الظواهر الاجتماعية التي تشكل الوعى الجمعى خاصة إذا كانت هذه الظواهر ترتبط إرتباطاً ضرورياً باللاهوت والعقيدة لأن مجتمعنا يستقى من الدين كل شيء ويتكون عقله وثقافته ومفاهيمه عن العالم والوجود وفق هذه التصورات والظواهر الدينية فدراسة الظواهر المتغلغلة في الكيان الثقافي أمر جد ضرورى ، لذلك كنت دائماً أقول لنفسى إذا أردت أن تتعرف على حقيقة مجتمع ما فعليك أن تدرس وترصد أهم الظواهر المترسخة فيه ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: هل نجحت الكنيسة فى التحديات المعاصرة؟

إن قوة المؤسسات تُقاس بمقدار مدى إستيعابها ومواجاهتها للقضايا والتحديات المعاصرة كذلك أيضاً العقل الإنسانى نفسه  يمكن تقييم قدره ومكانته بحجم مرونته وإدراكه الشديد لمُشكلات الواقع وطريقة تعاطيه معها ووضع الحلول المنطقية والعلمية  كونه هو  المُنشىء لكل المؤسسات ، فالتحديات المعاصرة هي خير إمتحان  وإختبار لكل عقل ومنظومة ومؤسسة فهى القادرة على الكشف والفرز وهى المعيار الذى بواسطته نعرف ونميزونفرق بين النجاح و ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: الإنسان شريك لله فى الوجود‎

الله هو المُسيطر على كل شيء وإرادته المُطلقة هي التي تُحرك الوجود والتاريخ والعالم والإنسان لتحقيق غايته الإلهية فهو المسؤول عن كل مايحدث في الزمان حسب مشيئته الأزلية ، كل هذه الأفكار اللاهوتية التي تتبناها النظرة الدينية التقليدية للإرادة الإلهية والوجود لاتعد نظرة متكاملة الأركان وبها الكثير من الإشكالات الفلسفية التي من الممكن أن تؤثر بالسلب على صورة الله والإرادة الإنسانية معاً في وقت واحد ، لأننا وفق ه ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: تأملات فلسفية حول القيامة‎

تعد حادثة قيامة " السيد المسيح " من الموت هي الحدث الأهم والأعظم في تاريخ المسيحية ككل بل أن مصيرالمسيحية يتوقف على حقيقة هذا الحدث الذى يمثل حجر الزاوية للإيمان المسيحى ، وهذا المقال ليس المراد منه سرد وحصر لكل الأدلة والحجج والبراهين التي تؤيد حقيقة " القيامة " أو تعارضها  لكن القصد منه هو تأمل فلسفى لهذا الحدث من خلال ثلاثة جوانب " فلسفية ، تاريخية ، وجودية " وقد يقول قائل ما علاقة التفلسف في مثل هذه الق ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: المجتمع وموت المفكرين

يقول المفكر الكبير " عبد الله القصيمى " إن من أسوأ ما في المتديِّنين أنهم يتسامحون مع الفاسدين، ولا يتسامحون مع المفكرين" وهذه هي الحقيقة المُرة التى نعيشها في شرقنا الأوسط فالجريمة أحياناً قد تكون مصدر للفخر والشجاعة والرجولة  مثل " جرائم الشرف " أما الفكر النقدى الذى يُسلط الضوء على المشاكل والعيوب والأساليب الخاطئة من التفكير فهو أمر مكروه وغير مستحب ، فالمجتمع دائماً يرفض التجديد ولا يقبل بكل ما هو مخال ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: هل تقدم الغرب بعد أن تخلى عن المسيحية؟

الكثير من غير المؤمنين بالمسيحية عامة و من المُلحدين واللادينيين خاصة سواء كانوا من طبقة الفلاسفة والعلماء أو حتى المثقفين يعتقدون أن الحضارة الغربية نهضت وتطورت وعرفت التنوير بعدما تخلت عن المسيحية وتحررت من سلطان الكنيسة وقاطعت كل فلسفتها وتراثها لأن الدين في نظرهم يتعارض مع قيم الحداثة والتنوير والتطور والعلم ويكرس للجهل والخرافة والتسلط والتعصب فكل الأديان خربت المجتمعات ودمرت العقول لذلك بدأت عملية الت ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: العقل القبطي بين الخرافة والتحليل

كثيراً ماكنت أتحدث مع الله وأقول له لماذا يا إلهى فشلنا كل هذا الفشل؟ لماذا أصبح واقعنا بكل هذا السوء ؟ لماذا صار وعينا القبطى غدا يُغرد خارج سرب الإنسان خارج حقوقه وقضاياه ومُشكلاته وتحدياته المعاصرة ؟ على من تقع المسؤلية  إذن ؟ أين أنت يا الله من كل هذا العبث والجنون واللامعنى  وأنت مصدر كل عقل وحكمة ومنبع كل منطق وفطنة ؟ يا إلهى لا يوجد أصعب من أن تحل الخرافات والتخاريف والهلاوس وكل اللامعقول محل المعقول ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: النقد والإدانة فى الفكر الكنسي‎

من أكثر ما يعوق أي فكر إصلاحي هو رفض النقد وليس رفضه فقط بل تشويه صورته واعتباره نوعاً من أنواع الشتم والسب والإدانة والإهانة فعدم التمييز بين النقد والإدانة هو أكبر مُعطل للتنوير وعدم فرز صحة الأفكار والتمييز بين ما هو صحيح وما هو باطل هو نتيجة طبيعية لغياب ثقافة النقد ، ومنذ نوعمة أظافرنا تربينا على فكرة عدم الإدانة خاصةً لطبقة الكهنة فهم فئة جعلناها فوق كل نقد ومساءلة وبحث لأنهم وكلاء ووسطاء بين الله وال ...

إقرأ المزيد

منسي موريس يكتب: الكنيسة وهويتها الحقيقية

عندما كنت صغيراً كنت أتساءل دائماً لماذا تكون الصلوات والقداسات في الكنيسة باللغة القبطية بلغة لا أفهمها لماذا لاتكون الصلوات باللغة التي أعرفها وأفهمها ؟ لماذا يخاطب الكاهن الله بلغة لايفهمها معظم عامة الشعب ويردد الشعب كلمات لايعرف مضمونها ومعناها تقرباً لله ومن المفترض والواجب أن الصلاة عبارة عن حوار روحانى بين الله والإنسان وأبسط قاعدة في هذا الحوار أن يكون مفهوم وواضح لأن الخطاب والحوار الغامض مصيره ال ...

إقرأ المزيد

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى