انت هنا : الرئيسية » مقالات تحتوى على وسم "مينا ماهر"

مينا ماهر يكتب: دردشة بالعربي الفصيح: رواية “إلى متى تجوع الضباع؟” (1)

 مقدمة: بدأت في كتابة هذه الرواية في مايو ٢٠١١ وانتهيت منها في نوڤمبر ٢٠١١! تدور أحداث الرواية في أول ستة أيام من ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١، لذلك يجب أن تقرأ في السياق الزمني والسياسي المناسب لهذه الفترة!  "الى متى تجوع الضباع؟!!" قد يتمنى البعض أن تظل عالقةً في وسط السماء، ولكن ميثاق الطبيعة يحتم عليھا ان تھبط تختفي وتعود مرة أخرى لتستمر الحياة! بغروب الشمس تبدأ ويلات الليل العاتم بأن تصيب المخلوقات بشكل عشوائي؛ ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: دردشة…بالعربي الفصيح: انا المصري!!

 في مرة من المرات أخذت معي وجبة غداء من منزلي إلى مكان عملي، وبالمصادفة كانت قلقاس مع أرز! وحين صار وقت الغداء ذهبت إلى مطبخ مكتب الشركة لتسخين طعامي، فلمحني أحد زملائي الكنديين وأنا أحمل علبة الطعام الشفافة في يدي وأخذه الفضول ليسألني بلطف ما عسى أن تكون هذه الوجبة (ذات اللون الأخضر)! وبروح وطنية وحماسة لا توصف ارتسمت ابتسامة عريضة على وجهي وأجبت بالإنجليزية: -This is an authentic Egyptian dish called ‘Ol  ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: دردشة بالعربي الفصيح … يوتوبيا حقيقية أم مجرد ركوب أمواج؟!

في الصيف الماضي، دعاني أحد أصدقائي لحضور حفل استلامه الجنسية الكندية؛ ولأنه كان موافق يوم استقلال كندا، فكان احتفالاً كبيراً تضمن العديد من الخطب والاستعراضات! وها هي الفقرات الرئيسية للاحتفال: افتتح الحفل بكلمة وصلاة من أحد شيوخ سكان كندا الأصليين!  تلتها كلمة ترحيب من وزير الهجرة الكندي، وبعده استعراض إيقاعي لفرقة من الجالية الأفريقية الكندية، ثم كلمة من أحد اللاجئين المسلمين السوريين الذي ما لبث أن أصبح ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: دردشة بالعربي الفصيح…. الضاحك الباكي؟!

انا من عشاق مسلسلات السير الذاتية منذ صغري لأني شغوف بمتابعة إبداعات الماكياج (makeup) في إعادة تجسيد وإحياء شخصيات عديدة رأيناها وأحببناها منذ القدم؛ في رأيي، أن جودة المكياچ هي أهم مقومات العمل الذي يقدم سيرة ذاتية لشخصية ما، ويأتي بعده التمثيل والأداء في المقام الثاني! وقطعاً، وجود نص درامي قوي، سينتقل بهذا العمل الفني المتكامل إلى آفاق عالية جداً! للأسف، لم توفق معظم الأعمال الفنية المصرية في تحقيق تلك ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: ما قبل التكوين!

ملحوظة: هذا حوار خيالي غير كتابي…لكنه على بنية كتابية لغرض التأمل والمناقشة! قبل أن يخُلق الزمان والمكان، وقبل أن يكوّن العالم والملائكة، والله كائن! هو فوق كل زمان ومكان ووجود! واحد هو الله بكلمته وروحه! واحد هو الآب، واحد هو الابن، واحد هو الروح القدس! محبة وانسجام غير محدودين بين الاقانيم الثلاثة…سلام وخضوع لا نهائيان نحو بعضهم البعض! لذلك قرر ثلاثتهم: -هلم لنخلق الإنسان ليشاركنا كل هذا الحب! فقال الآب: ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: دردشة بالعربي الفصيح… من باب الشرفة!!

أتذكر حينما كنت أستيقظ مبكراً في السادسة من عمري على صوت بائع اللبن وهو يصيح كالمعتاد "لــبببببن" أمام باب شقة جدتي! كنت استمتع بمنظر الحليب الطازج وهو ينساب متدفقاً من يد اللبان في دورق جدتي الألومنيوم؛ كم اشتهيت شكل القشدة وهي تتجمع ببطء على وجه الحليب وهو يغلي على النار، وانا ألاحظ لهفة العائلة لتناولها مع صحن عسل النحل والخبز البلدي قبل أن يبدأوا يومهم الطويل! نفسي كانت تتوق يومياً لهذا المصراع (الشيش) ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: دردشة…بالعربي الفصيح… لماذا كلمتين “فقط” في حب مصر؟!

عشت طوال سنين حياتي مغترباً! تركت مصر مع والديّ في سن الثالثة من عمري لنعيش في دولة خليجية حتى بلغت السابعة عشر! بعدها هاجرت إلى كندا، ولم تتسنى لي الفرصة أن أعيش في مصر. أتذكر جيداً كيف كان والداي يوجهانني في الخليج حين كانت لهجتي تحيد عن المصرية بسبب تعاملي مع جنسيات عربية مختلفة هناك، ويقولان لي: -ليه انت اللي تغير لهجتك معاهم ومش هم اللي يغيروا؟! أقنعني هذا السؤال الصعب البسيط، بأن أعتز بمصريتي! وهكذا ن ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: دردشة…بالعربي الفصيح… رواية كلمتين في حب مصر (١٥) والأخيرة

مقدمة: كتبت هذه الرواية في عهد الرئيس محمد حسني مبارك و انتهيت منها قبل ثورة ٢٥ يناير بأسبوع! المذيع هادي ابو الخير يقدم برنامجه الإذاعي "كلمتين فى حب مصر" وتلقى مداخلة من الدكتور المهاجر رامز المصري مشجعاً للهجرة و راوياً له عن والدته عواطف "أم دنيا" الخادمة (و الأرستقراطية الأصل) التي باعته هو و إخوته و هم أطفال، و تشتتوا في الأرض؛ و كيف أن الأحداث السياسية والاجتماعية التي كانت تمر بها مصر، أثرت سلبياً ع ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: دردشة…بالعربي الفصيح.. رواية كلمتين في حب مصر (14)

مقدمة: كتبت هذه الرواية في عهد الرئيس محمد حسني مبارك وانتهيت منها قبل ثورة ٢٥ يناير بأسبوع! المذيع هادي ابو الخير يقدم برنامجه الإذاعي "كلمتين في حب مصر" وتلقى مداخلة من الدكتور المهاجر رامز المصري مشجعاً للهجرة وراوياً له عن والدته أم دنيا الخادمة (والأرستقراطية الأصل) التي باعته هو وإخوته وهم أطفال، وتشتتوا في الأرض؛ وكيف كان قرار زيارته لمصر يتأثر بالأحداث السياسية والاجتماعية التي تزامنت مع موعد زيارته ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: رواية كلمتين في حب مصر (13)

مقدمة: كتبت هذه الرواية في عهد الرئيس محمد حسني مبارك وانتهيت منها قبل ثورة ٢٥ يناير بأسبوع! المذيع هادي ابو الخير يقدم برنامجه الإذاعي "كلمتين فى حب مصر" وتلقى مداخلة من الدكتور المهاجر رامز المصري مشجعاً للهجرة وراوياً له عن والدته أم دنيا الخادمة (والأرستقراطية الأصل) التي باعته هو وإخوته وهم أطفال، و تشتتوا في الأرض؛ و كيف كان قرار زيارته لمصر يتأثر بالأحداث السياسية والاجتماعية التي تزامنت مع موعد زيار ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: رواية كلمتين في حب مصر ( ١٢)

مقدمة: كتبت هذه الرواية في عهد الرئيس محمد حسني مبارك و انتهيت منها قبل ثورة ٢٥ يناير بأسبوع!  المذيع هادي ابو الخير يقدم برنامجه الإذاعي "كلمتين فى حب مصر" وتلقى مداخلة من الدكتور المهاجر رامز المصري مشجعاً للهجرة و راوياً له عن والدته أم دنيا الخادمة (و الأرستقراطية الأصل) التي باعته هو و إخوته و هم أطفال، و تشتتوا في الأرض؛ و كيف كان قرار زيارته لمصر يتأثر بالاحداث السياسية والاجتماعية التي تزامنت مع موع ...

إقرأ المزيد

مينا ماهر يكتب: رواية كلمتين في حب مصر (11)

مقدمة: كتبت هذه الرواية في عهد الرئيس محمد حسني مبارك وانتهيت منها قبل ثورة ٢٥ يناير بأسبوع!  المذيع هادي ابو الخير يقدم برنامجه الإذاعي "كلمتين فى حب مصر" وتلقى مداخلة من الدكتور المهاجر رامز المصري مشجعاً للهجرة وراوياً له عن والدته أم دنيا الخادمة (والأرستقراطية الأصل) التي باعته هو وإخوته وهم أطفال، وتشتتوا في الأرض؛ وكيف كان قرار زيارته لمصر يتأثر بالأحداث السياسية التي تزامنت مع موعد زيارته! حيث كانت ...

إقرأ المزيد

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى