انت هنا : الرئيسية » مقالات (الصفحة 5)

ماجي ماجد الراهب تكتب: أحلام بلا مأوي.. والخاسر من !

قال يوماً الأديب العالمي نجيب محفوظ عندما توقف في إحدي إشارات المرور ورأي طفلاً يبيع حلوي فبكي وقال : " أحلام الطفل حلوي ، وهذا الطفل يبيع أحلامه !" وعلي غرار هذا الأمر أستوقفني مشهد وجعلني أفكر فيه كثيراً عندما رأيت طفلاً طريح الأرض بلا أي مظهر من مظاهر الحياة البسيطه علي رصيفاً لأحدي الطرق وتتوقف بجواره سيارة فارهة أشبه بسفينة الصحراء كما يقولون عنها بها أسرة في نفس سن هذا الطفل وكأنه مشهد درامي تقشعر له ...

إقرأ المزيد

دولا أندراوس تكتب: أفراحهم و أفراحنا

أخيرا حن علينا الزمن وبعد مناسبات أليمة ليست بالقليلة وبعد كم هائل من الأحزان والمآتم لا يستهان به دعينا أخيرا إلى حضور فرح! والأفراح في كندا قليلة لأنك ببساطة تدعى لفرح إذا كنت تنتمي لاحدى فئتين.. إما الشباب وهم أصدقاء العروسين المنوط بهم عادةً إحياء الليلة بالرقص والغناء وبث جو من البهجة والمرح لإضفاء السعادة على العروسين في ليلة العمر، وإما كبار السن والمتقدمين بالعمر..وهؤلاء هم أهل العروسين وأصدقائهم ال ...

إقرأ المزيد

إيليا مقار يكتب: من مجموعة “الحياة داخل باسبور أزرق” .. قصة لم يكتبها إبسن

قصة لم يكتبها إبسن الجزء الأول جلست سارة في المكان المخصص للإنتظار خارج "غرفة الإعتراف" تعقد رجليها وتعتصر أصابعها كتاباً تطويه وكأنها تتشبث بمحتواه الذي دفعها لهذه الحافة. كان ما بين يديها هو نص لمسرحية "بيت الدمية".. المسرحية التي كتبها النرويجي هنريك إبسن عام 1879. كان غلاف الكتاب العتيق يحمل، تحت أسم المسرحية، إسم "مكتبة الطلبة" . كانت المكتبة تبيع للطلبة نسخ مقلدة للكتب بثمن زهيد يناسب حال معظمهم خاصةً ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب:الرغبة في التغيير..الكيبيك تنتظر نتيجة انتخابات أونتاريو

في الوقت الذي أعلنت فيه مؤسسة الإحصاء الكندية أن قطاع الوظائف استقر فيه معدل البطالة عند مستوى 5.8%، وهو معدل جيد، مما يعني تحسن أداء الاقتصاد الكندي، ومن ثم الحزب الليبرالي الحاكم، إلا أن بعض استطلاعات الرأي في عدد من الأقاليم وتحديدا أونتاريو والكيبيك، كشفت عن أن هناك مزاج يتجه إليه الناخب الكيبيكي خاصة، وبعض الناخبين الكنديين، يتمثل في الرغبة في التغيير، حتى لو كان الحزب الليبرالي يؤدي بصورة جيدة. فعلي خ ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: والنفس تميل ..!

كثيراً ما نسمع مصطلح لا ترهقوا أنفسكم في علاقات إجتماعية متعبة نُضحي من أجل أن تعلن إنسانيتنا عن نفسها ولكن لا تجد سوي التراجع الإجباري ... الحياة قصيرة والبشر يتمتعون بذلك الزخم الشديد والصراع ما بين الجزء المنير داخلنا والجزء المظلم من منهم له الكلمة العليا ومن يستطيع ان يحدد مسار وجودنا ؟ أن ما يهدد أن نكون شاعرين بأستقرار وجداننا هي ما يدعي بنظرية " الصدمة " أو كما عبر عنها محمد منير في أغنيته لفيلم يوس ...

إقرأ المزيد

ابرام مقار يكتب: مشهد مسلسل “ألوان الطيف” وأزمة التنويرين في مصر

أنتشر كالهشيم في النار علي مواقع التواصل الإجتماعي مشهد من مسلسل يسمي "ألوان الطيف"، ورغم أن المسلسل تم عرضه منذ ثلاث سنوات ولكن يبدو أنه لم يلاحظ هذا المشهد أحد، حتي ظهر علي مواقع التواصل منذ أيام، والمشهد للفنانة "أنعام سالوسة" والتي قامت بدور أم مسلمة، وفنانة أخري جديدة تُدعي "صوفيا" قامت بدور فتاة مسيحية، وفي المشهد تتقدم الأم المسلمة للفتاة المسيحية بطلب أبنها المسلم من الزواج منها، لتعترض الفتاة المسي ...

إقرأ المزيد

عبد المسيح يوسف يكتب: حرب البترول بين الأقاليم الكندية واشتعال أسعار البنزين

حالة من السخط والاستياء الشديد تسيطر علي السكان في كندا بسبب الارتفاعات المتتالية في أسعار البنزين والسولار والوقود، وهو ما يزيد من أعباء الميزانيات الخاصة بكل فرد. فقد وصل سعر اللتر إلى حوالي ما بين دولار وأربعين سنتا، ودولارا وخمسين سنتا للبنزين العادي من فئة 87 أوكتين، يضاف إلي 12 سنتا للبنزين من فئة 89 أوكتين، و15 سنتا إضافيا للبنزين السوبر من فئة 91 أوكتين. وتوجه العديد من الانتقادات لحكومة الليبراليين ...

إقرأ المزيد

سامي البحيري يكتب عن رفض اللاعبين الأقباط بالأندية: أسمك إيه ياشاطر؟!

عندما كنت صبيا كان أحد أحلامى أن ألعب لفريق الزمالك لكرة القدم بالقاهرة، وكان مثلى الأعلى هو شقيقى الأكبر والذى كان يعتبر من أحسن لاعبى كرة القدم فى الحى الذى نشأنا به في القاهرة، وأذكر عندما كنت أشاهده يلعب بقدمه اليمنى وقدمه اليسرى على نفس القدر من الإجادة، كنت أعتبرها موهبة رائعة، وكنت أشاهد شقيقى وهو يلعب بفخر وقلق، كنت أقفز فرحا عندما يفوز فريقه، وأبات مهموما عندما ينهزم، وكانت أكثر المباريات إثارة هى ...

إقرأ المزيد

ماجي ماجد الراهب تكتب: رحلة البحث عن الحياة

لا يمر يوماً الأن حتي نستيقظ علي أخباراً مرعبه ..أبرياء يقتلون وضحكات أطفال تتحول إلي بكاء وأناشيد أمهات لأطفالهن تبقي صراخ وعويل ويبحث البشر عن إبتسامة ولو تائهة وسط كومة من الموتي ؟ ... أصبح العالم كله يأن ويتألم فلماذا كل هذا العناء؟ . أتتحقق نبوة ميكافيللي حين قال: " لايمكن تجنب الحرب ولكن يمكن تأجيلها من أجل مصالح الأخرين " . حقاً إنها مصالح تتضارب لمجموعة من البشر أو المؤسسات التي لا تُعني بالإنسان فا ...

إقرأ المزيد

هاني إسكندر يكتب: من قلبي سلاماً لسوريا

عندما تكون دمشق تحت القصف فلابد من إرجاء مناقشة أسباب ماصلت إليه الأمور في سوريا لهذا الحد، لأن الموضوع معقد و متشابك أكثر مما ينبغي، وإن كان لا يمنع من إلقاء الضوء سريعاً وتحليل ماحدث في الماضي حتي نستطيع أن نفهم ما يدور في الحاضر الأن لنأخذ منه عظه و عبره للمستقبل. فما تمر به سوريا الأن ليس فقط بسبب المشروع الصهيوني الغربي الامريكي الخليجي للمنطقة! ولكنه أيضاً نتيجة تراكمات و سلبيات تعود أسبابها و جذورها ...

إقرأ المزيد

دولا أندراوس تكتب: فن وذوق وأخلاق؟

قل لي كيف تقود سيارتك أقول لك من أنت. القيادة فن لا يقتصر على المهارة والخبرة ولكنه يشي بملامح الشخصية ويعكس بعض الصفات التي يتسم بها الناس. فسلوك المرء أثناء القيادة هو مرآة لشخصيته تظهر من خلالها طريقة تفاعله مع المجتمع والناس من حوله. فإذا سمحت لك الظروف ذات يوم بتأمل أنماط القيادة المختلفة ستستطيع عندئذ وبكل بساطة أن تتعرف علي بعض السمات الأساسية التي تميز شخصية صاحبها وأن تحدد بعض أمزجته وميوله. هناك م ...

إقرأ المزيد

مجدي خليل يكتب.. الإصلاح الديني: ملاحظات أساسية

فى يوم الأربعاء 31 أكتوبر 1517 علّق مارتن لوثر أطروحاته الـ 95 على باب كنيسة فتنبرج بمقاطعة سكسونيا بألمانيا، احتجاجًا على صكوك الغفران التي جاء مندوب البابا لبيعها في المدينة، ومن هنا بدأت شرارة الإصلاح التي كانت أوروبا مستعدة للتجاوب معها هذه المرّة، لوجود رغبة عارمة للتجديد كانت مكبوتة بفعل سلطوية البابوية، بخلاف ما حدث لمصلحين سابقين دفعوا حياتهم وحريتهم ثمنًا، لأفكارهم لأن عوامل الإصلاح لم تكن قد اختمر ...

إقرأ المزيد

© 2013 Developed by URHosted

الصعود لأعلى