Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

موقع ”توداي أون لاين”:

الميتافيرس تعيد إحياء المتوفين لحضور مراسم العزاء

بدأ العديد من المواطنين في الصين الذين تعرضوا لمأساة الفقد في حياتهم بسبب الموت، باللجوء للتقنيات الحديثة لتعويض خسارتهم لأحبائهم.

ووفق موقع "توداي أون لاين"، تقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي "الميتافيرس"، هي التقنيات الرئيسية التي يتجه لها الآن الأسر الثاكلة لتعويض غياب محبيهم الذين غيبهم الموت.

وكان من الأمثلة التي رصدها الموقع نقلا عن مصادر محلية سلطت الضوء على هذه الظاهرة في الصين، أب يدعى "وو سيكو "، لجأ لإحدى أدوات إنتاج الأصوات بالذكاء الاصطناعي، حتى ينتج مقطع صوتي بصوت ابنه المتوفي، ليقوم ببثه خلال ذكرى رحيله أثناء زيارة الأب لقبر نجله.

وتحدث "وو" عن هذه التجربة لوسائل إعلام صينية محلية، حيث قال، إنه لجأ للذكاء الاصطناعي حتى يستمع لصوت نجله، وهو يوجه له عبارات تعزية، تشد من أزره في حالة الحزن التي لا تنقطع ويعيشها منذ رحيل الطفل.

كان من هذه الجمل التي أنتجها بصوت مشابه لصوت نجله المتوفي، عبارة تقول "أعلم أنك تعيش الآن في ألم كبير كل يوم بسببي، وتشعر بالذنب والعجز".

وأضاف لها "رغم أنني لا أستطيع أن أكون إلى جانبك في كل يوم، إلا أن روحي لاتزال في هذا العالم، ترافقك خلال رحلتك الممتدة في الحياة".

وذكر موقع "وادي أون لاين"، أن السيد "وو" كونه واحدا من أعضاء مجتمع الصينيين المعتمدين على التقنيات الحديثة لإحياء الموتى من أحبائهم، لن يتوقف عند حد الاعتماد على توليد نسخة صوتية رقمية من صوت ابنه المتوفي عبر الذكاء الاصطناعي.

ولكنه يلجأ الآن أيضا إلى تقنية الميتافيرس والواقع الافتراضي، في تكوين نسخة رقمية افتراضية من هيئة ابنه، من التي يطلق عليها اسم " أفاتار "، وهو ما يرمز به للهوية الافتراضية للأفراد في الواقع الافتراضي.

هذه الهوية الرقمية ستكون في شكل مجسم كامل للطفل المتوفي، قادر على الحركة في الواقع الافتراضي، مع التحدث، ومعلقا على هذه الخطوة، قال"وو" إنه بمجرد الانتهاء من عملية تكوين نسخة " أفاتار " متقنة من هيئة المتوفي، فإنه سيستعيد بذلك ابنه إلى جانبه من جديد.