إنطلاق مهرجان التراث المصري وفعاليات أضخم تجمع مصري في كندا وشمال أمريكا Online Reviews: The Unseen Power Shaping the Fate of Businesses in the Virtual World حفل زفاف في أعماق البحار الأهرامات تحتضن زفافاً أسطورياً لملياردير هندي وعارضة أزياء شهيرة التفوق على إيطاليا بأطول رغيف خبز بلدة تدخل ”جينيس” بخياطة أكبر ”دشداشة” بالعالم أوتاوا تدعم تورنتو لمساعدتها على استضافة كاس العالم 2026 السماح للطلاب الأجانب بالعمل 24 ساعة في الأسبوع بحد أقصى مقاطعة بريتش كولومبيا تعيد تجريم تعاطي المخدرات في الأماكن العامة طرد رئيس حزب المحافظين الفيدرالي من مجلس العموم لنعته ترودو بــــ ”المجنون” كندا تقدم 65 مليون دولار إلى لبنان للمساعدات الإنسانية والتنمية الاقتصادية أونتاريو تشدد القواعد على استخدام المحمول وتحظر السجائر الإلكترونية والماريجوانا

”فورد” يطرد عضو في البرلمان لانتقاده إغلاق المقاطعة واعتبارها أكثر فتكاً من كورونا

بعد أن قام رومان بابير عضو البرلمان من حزب المحافظين في مقاطعة أونتاريو بإرسال خطاب من صفحتين الي رئيس وزراء المقاطعة دوج فورد بعد يوما واحدا من اعلان قانون عدم مغادرة المنازل، والذي كتب فيه يقول "إن أغلاق المقاطعة لا يعمل ويتسبب في انتحار الناس والافلاس والطلاق ويلحق خسائر هائلة بأطفالنا، وأن أغلاق المقاطعة يقتل الناس بدلا من انقاذهم وناشد رئيس الوزراء دوج فورد بان ينهي هذا الاغلاق وأن تعود الحياة الى طبيعتها".

قام دوج فورد بإصدار قرار يقول "أن السيد رومان بايبر لن يجلس كعضو في تجمع حزب المحافظين بعد الآن، وانه كرئيس وزراء لمقاطعة أونتاريو لن يسمح له بالسعي لإعادة انتخابه كعضو في حزب المحافظين"، وقال أيضا؛ إن تعليقات السيد بابير غير مسؤولة وانه من خلال نشر معلومات مضللة يقوض الجهود الدؤوبة التي يبذلها العاملين في مجال الرعاية الصحية وفي الخطوط الاولي ، في هذا الوقت الحرج ، وهو يعرض حياة الناس للخطر ، وقال دوج فورد ايضا "أنا لن أعرض حياة واحد من سكان أونتاريو للخطر بتجاهلي المشورة الصحية العامة " ووصف السيد رومان بابير قرار عزله من تجمع حزب المحافظين بانه مؤسف وكتب يقول " لست نادما علي التحدث علنا نيابة عن ملايين الناس وسبل العيش التي دمرتها الصحة العامة ، فانني أخدم الجماهير ، وإن الاغلاق يستند الي سرد زائف للصحة العامة ، وسوء التخطيط وبيانات سيئة ولم أعد أستطيع مشاهدة هذه المعاناة " هذا وقد نشرت وزارة الصحة في أونتاريو صفحة من الوقائع التي تنفي فيها ادعاءات السيد بابير.