Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

خالد منتصر يكتب: كرة القدم تخلع الشورت وترتدي العمامة

منذ بداية المونديال في قطر وأنا أحس أننا في حفلة زار يمسك فيها بالدفوف بعض الدراويش الذين حولوا المونديال الكروي لحرب دينية ومعركة عقائدية عكست كم البؤس الفكري الذي يعيشه الوطن العربي ، ففي البداية فوجئنا بمورجان فريمان الملحد الذي أدى دور الاله في أحد الأفلام يعلن اسلامه ، وصدق الملايين هذه القصة الكوميدية التي لايصدقها طفل في الحضانة ، وبالطبع ضحك مورجان فريمان بمرارة من تلك الكوميديا السوداء ولكنه تنصل بأدب جم من نقد منظمي المونديال ، وكانت حكاية اسلام دورجبا التي تحولت الى فضيحة لم تهدأ زوابعها بعد حين أنكر أنه قد دخل الاسلام ، تذكرت وقتها أن ميسي قد دخل الاسلام على يد الشيخ محمود المصري منذ سنوات!!!
ثم خرج علينا الشيخ أبو تريكه بعد فوز السعودية رافعاً العلم قائلاً علم عليه لا اله الا الله لايسقط ولاينهزم ثم جاءت هزيمة السعودية ليتحول الى الهجوم على الفريق الألماني قائلاً احترموا نفسكم نحن قوم أعزنا الله بالاسلام ، برغم أن الألمان هم الذين استقبلوا اللاجئين المسلمين بينما قطر لم تستقبل أي لاجئ!!
وتحول المونديال الى ساحة تلاسن ديني ، كلما جاء هدف من فريق عربي أو لاعب مسلم تحول الهتاف الى هتاف ديني ، وتصاعد الأمر حين فاز المغرب على اسبانيا فتحول المكسب الى استعادة الأندلس ، انه بؤس عقلي وجرح دونية نازف لن يضمد ولن يندمل ، بدلاً من أن تهتف باستعادة الاندلس اصنع اندلسك بنفسك على الأرض وفي الواقع لا في الخيال ، خلعوا الشورت والتيشيرت وارتدوا الجبة والقفطان لارضاء غريزة الدراويش ، لن نتقدم طالما مارسنا هواية تديين كل شئ ،ووضع سور الدين العظيم محيطاً بكل شئ من كيفية دخول الحمام حتى كيفية دخول الجون!!.
ReplyReply allForward