Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

ابرام مقار يكتب: ليت المصريين عامة والأقباط خاصة مثل عائلة مي اسكندر

  في يناير ٢٠٢١ كانت المهندسة "مي إسكندر" تركب سيارة أوبر في أحد شوارع الغردقة، وفجأة اصطدمت بها سيارة يقودها الشاب "هيثم كامل أبو علي" أبن رجل الأعمال الشهير، والذي كان يقود سيارته عكس الاتجاه كونه كان يقود تحت تأثير تعاطيه للحشيش والكحول. وبعد ثلاث أشهر من الحادث وفي أول جلسة في المحكمة تم تحويل الاتهام من القتل العمد إلى القتل الخطأ وتم الحكم بالسجن سنة مع إيقاف التنفيذ وبرّأته المحكمة من تهمة تعاطي المخدرات. ولكن النيابة العامة في أواخر ٢٠٢١، طعنت على الحكم أمام محكمة النقض وبدورها أعادت النظر في القضية بأكملها لتقرر محكمة النقض منذ أيام معاقبة هيثم كامل أبو علي وفي حكم واجب النفاذ بالسجن المشدد ٣ سنوات وتغريمه 50 ألف جنيه، مع دفع مليون جنية لأسرة "مي إسكندر" على سبيل التعويض المدنى المؤقت وإلزام ابن رجل الأعمال بمصاريف الدعوى الجنائية والمدنية الحقيقة المؤكدة أن حكم محكمة النقض كان نتيجة تمسك أهالي المرحومة "مي إسكندر" بحقها حتى آخر يوم في القضية، ورفض كل محاولات الابتزاز وربما التهديد من قبل الجاني وهو أمر بلا شك يستدعي التحية والتقدير والاشادة. ورغم أن تجارب عديدة سابقة تشير إلي أن في قضايا أبناء رجال الأعمال وأصحاب النفوذ يصبح حق الضحايا مهدد، ويحدث بها محاولات استغلال تلك النفوذ للإفراج عن المتهم مثلما حدث مع ابن نائب البرلمان عن دائرة بولاق الدكرور ، أو في وقائع مماثلة تحدث محاولات للتلاعب في القضايا أو بإفساد الأدلة، أو بمحاولة الضغط على أهالي الضحايا من اجل التنازل عن حق ذويهم سواءً بدفع المال واحياناً بالتهديد، واخيراً عبر تحويل الشهود لمتهمين للضغط عليهم مثلما حدث في قضية "فيرمونت". وعلى غرار ما فعلته عائلة "مي اسكندر" ضد أبن رجل الأعمال كامل أبو علي يجب علي كل المصريين السلوك بنفس المسلك في القضايا المشابهة، وعدم الرضوخ لمحاولات الجناة الإفلات بفعلتهم، والوقوف مع إقرار القانون حتى لو الثقافة الغالبة هو أن هناك أناساً فوقه، وأن الطرف الأقوى والاشهر والأغني هو الغالب حتى وإن كان هو المخطئ وعلى الاقباط السير علي خطى عائلة اسكندر، وعدم قبول ثقافة الضعف المجتمعي والديني نتيجة الانتماء لأقلية دينية، عليهم عدم قبول التمييز ضدهم في جامعة أو جهاز حكومي أو نادي رياضي، عليهم خوض معارك الحق دون الالتفات لتخويف من أخرين أو محاولات زرع اليأس في نتائج غير عادلة لمعاركهم