بنك كندا يخفض سعر الفائدة لأول مرة منذ عام 2020 ترودو يؤيد الاقتراح الإسرائيلي بإنهاء الحرب في غزة بعد موافقة بايدن كندا تشدد القيود على حدودها مع الولايات المتحدة ارتفاع شكاوي نقص وزن المنتجات الغذائية في محلات البقالة تشريع رعاية الأدوية يتجه إلى مجلس الشيوخ زعيم المحافظين بوليفير يعارض أحد نوابه... ويؤكد: “أدعم زواج المثليين بكندا” قريباً... أول نظام لزراعة الرأس في العالم إصدار طوابع بريدية برائحة رغيف الخبز الفرنسي TikTok تطلق منصة جديدة لصناع المحتوى التضخم يجبر الأمريكيين على اعتبار الوجبات السريعة ”ترفا” احذروا ملابس ومنتجات الأطفال من ”شي إن”.. لهذه الأسباب طريقة جديدة ”لا مثيل لها” لصنع الحرير

ابرام مقار يكتب: ليت المصريين عامة والأقباط خاصة مثل عائلة مي اسكندر

  في يناير ٢٠٢١ كانت المهندسة "مي إسكندر" تركب سيارة أوبر في أحد شوارع الغردقة، وفجأة اصطدمت بها سيارة يقودها الشاب "هيثم كامل أبو علي" أبن رجل الأعمال الشهير، والذي كان يقود سيارته عكس الاتجاه كونه كان يقود تحت تأثير تعاطيه للحشيش والكحول. وبعد ثلاث أشهر من الحادث وفي أول جلسة في المحكمة تم تحويل الاتهام من القتل العمد إلى القتل الخطأ وتم الحكم بالسجن سنة مع إيقاف التنفيذ وبرّأته المحكمة من تهمة تعاطي المخدرات. ولكن النيابة العامة في أواخر ٢٠٢١، طعنت على الحكم أمام محكمة النقض وبدورها أعادت النظر في القضية بأكملها لتقرر محكمة النقض منذ أيام معاقبة هيثم كامل أبو علي وفي حكم واجب النفاذ بالسجن المشدد ٣ سنوات وتغريمه 50 ألف جنيه، مع دفع مليون جنية لأسرة "مي إسكندر" على سبيل التعويض المدنى المؤقت وإلزام ابن رجل الأعمال بمصاريف الدعوى الجنائية والمدنية الحقيقة المؤكدة أن حكم محكمة النقض كان نتيجة تمسك أهالي المرحومة "مي إسكندر" بحقها حتى آخر يوم في القضية، ورفض كل محاولات الابتزاز وربما التهديد من قبل الجاني وهو أمر بلا شك يستدعي التحية والتقدير والاشادة. ورغم أن تجارب عديدة سابقة تشير إلي أن في قضايا أبناء رجال الأعمال وأصحاب النفوذ يصبح حق الضحايا مهدد، ويحدث بها محاولات استغلال تلك النفوذ للإفراج عن المتهم مثلما حدث مع ابن نائب البرلمان عن دائرة بولاق الدكرور ، أو في وقائع مماثلة تحدث محاولات للتلاعب في القضايا أو بإفساد الأدلة، أو بمحاولة الضغط على أهالي الضحايا من اجل التنازل عن حق ذويهم سواءً بدفع المال واحياناً بالتهديد، واخيراً عبر تحويل الشهود لمتهمين للضغط عليهم مثلما حدث في قضية "فيرمونت". وعلى غرار ما فعلته عائلة "مي اسكندر" ضد أبن رجل الأعمال كامل أبو علي يجب علي كل المصريين السلوك بنفس المسلك في القضايا المشابهة، وعدم الرضوخ لمحاولات الجناة الإفلات بفعلتهم، والوقوف مع إقرار القانون حتى لو الثقافة الغالبة هو أن هناك أناساً فوقه، وأن الطرف الأقوى والاشهر والأغني هو الغالب حتى وإن كان هو المخطئ وعلى الاقباط السير علي خطى عائلة اسكندر، وعدم قبول ثقافة الضعف المجتمعي والديني نتيجة الانتماء لأقلية دينية، عليهم عدم قبول التمييز ضدهم في جامعة أو جهاز حكومي أو نادي رياضي، عليهم خوض معارك الحق دون الالتفات لتخويف من أخرين أو محاولات زرع اليأس في نتائج غير عادلة لمعاركهم