Safeguarding Economic Stability and Social Well-being ما هو الشامبو المناسب للشعر المجعد؟ إتيكيت التعاملات اليومية خلطات طبيعية لتوحيد لون البشرة بوريك بالجبنة عبارات لا تقوليها لابنك المراهق... وما البديل عنها؟ جامعتان في كيبيك تصنفان من بين أفضل الجامعات في العالم عدد سكان كندا يتجاوز 41 مليون نسمة تقرير: ربع الكنديين يعيشون في مستوى الفقر! جامعة ماكجيل تُنهي المفاوضات مع المعتصمين.. وتهدد باتخاذ إجراءات تأديبية شركة WestJet تلغي 40 رحلة جوية في كندا بسبب إضراب العمال القبض على عصابة في تورونتو ومصادرة 2.5 مليون دولار من المخدرات

مدرسة كاثوليكية تطلب الشرطة لطالب لتعبيره عن معتقداته الكاثوليكية

 جود نيوز: ألقت الشرطة القبض على الطالب جوش ألكسندر في الصف الحادي عشر لخرقه أمر الفصل من قبل المدرسة، وهذا بسبب تمسكه بمعتقداته الكاثوليكية والإفصاح عنها علنا مما أزعج البعض، ويؤمن الطالب جوش ألكسندر وهو مسيحي بانه يوجد فقط جنسان في العالم وهما ذكرا أو أنثى، وأن الناس لا يستطيعون تبديل جنسهم، وأن الطلاب الذكور (المتحولون) يجب ألا يستخدموا حمامات الإناث. لكن التعبير عن هذه الآراء في مناقشة داخل الصف الدراسي في مدرسة سانت جوزيف الكاثوليكية الثانوية في أونتاريو أدت إلى فصل جوش وقال هو عن ذلك "تم فصلي بسبب التعليقات التي أدليت بها خلال مناقشة داخل الصف وكانت المناقشة حول استخدام الطلاب الذكور لحمامات الإناث وأيضا اضطراب الهوية الجنسية وكان الجميع يشاركون آرائهم حول هذا الموضوع بما فيهم المعلم. وقال جوش "قلت إن هناك جنسان فقط وإنك ولدت إما ذكرا أو أنثي وإن الجنس لا يتفوق على علم الأحياء" و"أيضا قلت؟ أن الحرية عندما تصبح أمرا مفروغا منه تضيع، وربما تكون حرية الدين هي واحدة من أهم حرياتنا لذا لن أتنازل عنها في مواجهة أي اضطهاد، وهذا أوقعني في مشكلة". وقد قامت المدرسة بفصل جوش ولكنه حضر في اليوم التالي وقال انه وصل إلى الصف وجلس وسط دهشة الطلاب الآخرين وفي غضون دقيقتان حضر نائب مدير المدرسة وطلب منه المغادرة واستدعيت الشرطة له وأخذته الشرطة إلى مقرها ثم أطلقت سراحه لاحقا وإتهمته بدخول المدرسة دون إذن منها. وقال المحامي الذي يدافع عن جوش وهو السيد جيمس كيتشن من مجموعة الدفاع عن الحرية في بيانا له "إن المدرسة أبلغت الطالب جوش بانه مفصول إلا إذا وافق على عدم استخدام (الاسم الأصلي المولود به) لأي طالب متحول جنسيا، ووافق على عدم حضور الفصول الدراسية التي يحضرها الطلاب المتحولون جنسيا الذين لا يتفقوا معه حول معتقداته الدينية". وقال المحامي أيضا "إن أجبار جوش على التلفظ بأكاذيب وأيضا فصله من المدرسة واستدعاء الشرطة له هي مظاهر بغيضة للتمييز الديني وانه تحت شعار (السلامة)، وهو المصطلح الذي وضعه النشطاء في مجال المساواة بين الجنسين وهم منتشرون في المؤسسات العامة، تمت معاقبة الطالب جوش لتعبيره عن معتقداته المسيحية فيما يتعلق بالجنس وهي معتقدات تتوافق مع الحقيقة الموضوعية والسلامة، وأن جوش له الحق في التعبير عن نفسه من خلال المناقشات الصفية وله الحق في عدم التمييز ضده من قبل مدرسته بسبب معتقداته الدينية وإن فصله واستبعاده من حضور الفصول الدراسية هو ذروة التمييز" .