Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

خالد منتصر يكتب: قررت أن أكون طبيباً رضي الناس عنه

أعلن لكم وأنا في كامل قوايا العقلية أنني قد قررت إرضاءكم لأستحق لقب طبيب جماهيري شعبي مرضي عنه، محمول على الأكتاف، يهتفون له ويخطب وده الملايين ويتبركون به ويزورون ضريحه بعد موته ويضعون بجانبه صندوق النذور. أول مشكلة هي أن لحيتي ليست كثيفة وهذه مشكلة ولكنني سأتغلب عليها لأنها من الأدوات المهمة خاصة في المناطق الريفية والشعبية، هناك أدوات أخرى تضمن لك السيطرة والجماهيرية الكاسحة وتعوض نقص الأدوات الشكلية الخارجية، سأخرج عليكم في لقاء تليفزيوني مفتوح لأحدثكم عن فوائد البردقوش في علاج الكبد  وحبة البركة في علاج السرطان و أهمية العسل في علاج التبول اللارادي، وأعد لكم كم عالم ألماني خر ساجداً بعد أن وضع القطرة المستوحاة من قصة عودة بصر سيدنا يعقوب، فعالجت المياه البيضاء لجميع سكان ميونيخ، قررت إني أعقل بقى وأبطل كلام فارغ من قبيل أهمية التفكير العلمي وانضباط التجارب السريرية…الى آخر هذا الهراء. وأخرج عليكم بمحاضرة عن فائدة الاعتكاف في علاج الصداع النصفي، وكيف أن صلاة الفجر تعالج الجلطة، ودور الشيخ عبد الباسط كبديل للقسطرة، ساعتها سأطلب قوات أمن مركزي لتنظيم دخول أفواج المرضى الحاجزين من أربع سنوات في عيادتي، سأحدثكم عن معجزة حمل الأربع سنوات وسأبث إليكم على الهواء مباشرة طريقتي الحديثة في علاج الأورام الليفية بالماء المقدس. أعدكم بأنني سأكون تحت أمركم، اضغطوا على أي "زرار" تريدونه في سيستم دماغي التي سأعيد تسطيبها بعد ما أعمل "ديليت" لكل أفكار كل المجانين الكفرة من أمثال مخترعي اللقاحات ومكتشفي  الانسولينات وزارعي الأعضاء، باختصار سأصبح على مقاسكم حتى لا تعانوا من "كالو" لا مؤاخذة التفكير وصداع الشك.