Safeguarding Economic Stability and Social Well-being ما هو الشامبو المناسب للشعر المجعد؟ إتيكيت التعاملات اليومية خلطات طبيعية لتوحيد لون البشرة بوريك بالجبنة عبارات لا تقوليها لابنك المراهق... وما البديل عنها؟ جامعتان في كيبيك تصنفان من بين أفضل الجامعات في العالم عدد سكان كندا يتجاوز 41 مليون نسمة تقرير: ربع الكنديين يعيشون في مستوى الفقر! جامعة ماكجيل تُنهي المفاوضات مع المعتصمين.. وتهدد باتخاذ إجراءات تأديبية شركة WestJet تلغي 40 رحلة جوية في كندا بسبب إضراب العمال القبض على عصابة في تورونتو ومصادرة 2.5 مليون دولار من المخدرات

مجدي حنين يكتب: أولاد الجارية

الأسبوع الماضي شاهدت فيديوهات للمبدع باسم يوسف يتكلم فيهم عن حقوق المثليين وبغض النظر عن تلك القضية وعن آراء بعض العربان وموقفهم المُعلن منهم. وأيضا حقيقة موقف الدكتور باسم من تلك القضية، ولكن ما شد انتباهي مقطع مدته ١٥ ثانية تحدث خلالهم "باسم" عن طبيعة نظرة الغرب عامة وأمريكا خاصة من التعامل مع العرب، وذلك من خلال تفسير قس أمريكي لكون العرب جاءوا من جارية وان الغرب يجب أن يُعاملوا العرب - حتى المجنسين بجنسيات دول غربية - على أنهم أولاد جارية. والأسباب التي يدفعون بها انهم ولدوا من هاجر الجارية المصرية التي تزوجت أبونا إبراهيم ضد مشيئة الله ولسان حالهم يقول انهم - أي العرب - ولدوا بمشيئة بشرية وعلى هذا الأساس لا يمكن مساواتهم مع الشعوب الغربية الذين ولدوا أحرار.  هنا أنا لن أدافع عن العرب لأن موضوع نشأتهم مذكورة دينياً وتاريخياً، ولكن ما أريد الحديث عنه هم الشعوب التي تتحدث العربية وهم ليسوا من أبناء هاجر، فهم يتحدثون اللغة العربية التي فُرضت على أجدادهم بحكم الواقع الجيوسياسي والاستعماري ويعيشون في بلاد اُستعمرت من العرب من ألف سنة وأكثر لا يعنى مطلقاً أنهم ينتمون لأولاد الجارية ولا يحق لأية دولة أو مجتمع أن يصنفهم على أنهم ينتمون إلى أولاد هاجر. لان كل عمل إرهابي أو عنصري يفعلونه بعض أولاد هاجر نُعاقب نحن عليه لأننا نتحدث لغتهم، ولكننا مصريين جزائريين مغربيين سوريين لبنانيين عراقيين لسنا أولاد هاجر بل نحن أولاد "حرة" علمتنا قبل أن يبدأ التاريخ في مدارس، واحتضنتنا في مجتمعات متحضرة صنعت منا أمما عظيمة وشعوبنا كانت منارة للثقافة والتنوير هذا كان قبل احتلال أولاد الجارية لبلادنا.  فليس من الصواب إن نُحسب مع أولاد هاجر ولابد لبلاد المهجر إن تعرف تماما أننا نتكلم لغة أولاد الجارية بحكم الواقع الاستعماري ولكننا لسنا منهم. هم يعرفون تاريخنا وهم مبهورين بحضارتنا. واعتقد انه قد حان الوقت الآن لنُعرف العالم أجمع أننا أولاد حرة سواء كنا أمازيغ فينيقيين أشوريين كلدانيين فراعنة حقيقة أصولنا وتاريخنا وحضارتنا وأمجاد ماضينا وإننا لا ننتمي إلى أولاد الجارية.