Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

الصين تطرد دبلوماسيا كنديا ردا على قيام كندا بطرد مسؤول قنصلي صيني

 طردت الصين القنصل الكندي في شنغهاي رداً على طرد أوتاوا دبلوماسية صينية بعد اتهامها بمحاولة ترهيب نائب كندي. وأعلنت كندا أن الدبلوماسية الصينية تشاو وي "شخصية غير مرغوب فيها"، وأمرتها بمغادرة البلاد. وردا على ذلك أمرت الصين بإبعاد جينيفر لين لالوند، الدبلوماسية الكندية في قنصليتها في شنغهاي. وقالت بكين في بيان "تحتفظ الصين بالحق في اتخاذ مزيد من ردود الفعل." وحددت السلطات الكندية والصينية خمسة أيام للدبلوماسيتين لمغادرة البلدين. ويشير هذا إلى تدهور كبير في العلاقات بين أوتاوا وبكين بعد تقارير عن تدخل سياسي صيني في كندا. واتهمت كندا الصين باستهداف النائب المعارض، مايكل تشونغ، وأقاربه في هونغ كونغ بعد أن اتهم تشونغ الصين بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان. حيث أعلنت بكين عن طرد دبلوماسيا كندي ردا على طرد كندا لمسؤول قنصلي صيني بسبب مزاعم التدخل الأجنبي، وكان جهاز الاستخبارات الكندي قد أعلن عن أن المسؤول القنصلي الصيني (تشاو وي) متورط في مؤامرة لترهيب النائب البرلماني مايكل تشونج من حزب المحافظين وأقاربه في هونج كونج. وأكدت المخابرات الكندية أن مايكل تشونج وعائلته قد استهدفوا من قبل مسؤول صيني في عام الفان وواحد وعشرون بسبب موقفه من معاناة مسلمي الايجور في الصين. من جانبها نفت وزارة الخارجية الصينية هذه المزاعم قائلة "إن هذا تشويه لا أساس له" وأعلنت وزيرة الشؤون الخارجية الكندية السيدة ميلاني جولي عن أن القنصل الصيني (تشاو وي) شخص غير مرغوب فيه وأمرته بمغادرة البلاد وذلك بعد أيام من إشارته إلى أن مثل هذه الخطوة قد تؤدي إلى عواقب. وردا على ذلك أصدرت وزارة الخارجية الصينية بيانا لها قالت فيه "إن الصين تستخدم إجراء مضاد لخطوة كندا عديمة الضمير، وإنها تدينها بشدة وتعارضها، وطلبت الصين من السيد لالوند الذي يعمل في القنصلية العامة لكندا في شنغهاي بمغادرة البلاد قبل يوم الثالث عشر من مايو، واتهمت الصين كندا بخرق القانون الدولي، وقالت إنها تحتفظ بالحق في المزيد من الرد. وردا على ذلك قال رئيس وزراء كندا جستن ترودو "أن حكومته ستقف بحزم وستتخذ أي أجراء ضروري لمواصلة حماية ديمقراطيتنا والدفاع عن مبادئنا وقيمنا"، وأضاف قائلا "نحن نفهم أن هناك انتقاما ولكننا لا نخاف وسنواصل القيام بكل ما هو ضروري لحماية الكنديين من التدخل الأجنبي ".