Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

سلام قطمة تكتب: كراكيب

في عالم سريع الخطى وفي عصر الرخاء والوفرة الذي نعيش فيه، تحولنا إلى كائنات استهلاكية بشكل مبالغ فيه، أصبحت بيوتنا متخمة بالكماليات .. وتلك الكماليات أصبحت ضرورات لا يمكن الاستغناء عنها!! أصبح من السهل علينا اقتناء أغراضنا بشكل سهل وسريع! عن طريق التسوق الرقمي أو "أون لاين" والمتوفر في دول متعددة حول العالم، مثل "أمازون" "شي إن" "تيمو" و "علي إكسبرس" ومواقع أخرى كثيرة غيرها! تلك المواقع التي تشجعنا على الشراء بشكل سريع وسهل وبكبسة زر نحصل وخلال مدة تتراوح من ساعات إلى أيام معدودة على المزيد والمزيد من الكراكيب!! وفي خضم عالم الكراكيب هذا.. تنطلق ظاهرة مضادة اسمها Minimalism وترجمتها الحرفية: التقليل من الاستهلاك! ما معنى ذلك؟ برزت التقليلية كدعوة للبساطة والحد من الكراكيب وتوالدها! مع تركيزها على التخلص من الفوضى. وفي جوهرها، البساطة هي عقلية وأسلوب حياة يشجعان الأفراد على تبسيط حياتهم من خلال التخلي عن الإفراط واحتضان ما يضيف قيمة حقًا. إنه يتجاوز التخلص من الممتلكات المادية ويمتد إلى تنظيم جداولنا وأفكارنا وعلاقاتنا. من خلال إزالة غير الضروري عن قصد، يسمح لنا التقليلية بالتركيز على الجوانب الأساسية التي تجلب لنا الراحة. إنه خيار واعٍ أن تعيش بقصدٍ وهدفٍ وعقلٍ. أحد الجوانب الأساسية للبساطة هو التراجع. إنه ينطوي على تقييم ممتلكاتنا والتخلي عن العناصر التي لم تعد تخدم غرضًا أو تجلب لنا السعادة. من خلال التخلص من الفوضى الجسدية، نخلق مساحة للوضوح العقلي والرفاهية العاطفية. تعلمنا بساطتها أن نقدر الخبرات على الممتلكات المادية وتشجعنا على أن نكون مقصودين بشأن ما نجلبه إلى حياتنا. من خلال التراجع، نطور تقديرًا أعمق للأشياء المهمة حقًا ونستعيد الشعور بالسيطرة على محيطنا المادي. تتماشى بساطتها بشكل وثيق مع مفهوم الجوهرية، والتي تؤكد على التركيز على الأشياء القليلة التي تهم حقًا والتخلي عن الباقي. يتعلق الأمر بتحديد قيمنا الأساسية وشغفنا وأولوياتنا ومواءمة حياتنا وفقًا لذلك. من خلال القضاء على عوامل التشتيت وقول لا للالتزامات غير الأساسية، فإننا نوفر الوقت والطاقة للأشياء التي تجلب لنا السعادة والوفاء. يسمح لنا اعتناق الجوهرية بالعيش بشكل أكثر أصالة وتوافقًا مع ذواتنا الحقيقية. البساطة تتحدى العقلية الاستهلاكية التي تساوي السعادة بتراكم الممتلكات. إنه يشجعنا على تبني نهج أكثر وعيًا للاستهلاك، واتخاذ خيارات مدروسة حول ما نجلبه إلى حياتنا. من خلال التركيز على الجودة على الكمية، فإننا نقدر ونقدر الأشياء التي نمتلكها على مستوى أعمق. يدفعنا التقليد إلى التساؤل عن الحاجة إلى ممتلكات مادية مفرطة والاستثمار بدلاً من ذلك في الخبرات والعلاقات والنمو الشخصي والصلات ذات المغزى. بينما نحتضن البساطة، نطلق العنان لإحساس عميق بالحرية والفرح. من خلال العيش مع أقل، فإننا نختبر خفة الوجود وتقليل التوتر والارتباك. توفر بساطتها فرصة للتحرر من التوقعات المجتمعية وإعادة تعريف تعريفنا للنجاح والسعادة. يسمح لنا بالتخلي عن الضغط للتراكم والتركيز بدلاً من ذلك على ما يهم حقًا. مع تقليل الفوضى والإلهاء، نخلق مساحة للإبداع والتأمل الذاتي والتواصل الأعمق مع أنفسنا والآخرين. التبسيط لا يتعلق فقط بالحصول على مساحة مرتبة؛ إنه أسلوب حياة تحويلي يجلب الشعور بالحرية والوضوح والفرح. من خلال تبسيط حياتنا واحتضان ما هو ضروري حقًا، فإننا نخلق مساحة للتجارب والعلاقات والمساعي التي تحقق لنا أكبر قدر من الإنجاز. تدعونا بساطتها إلى العيش عن قصد ووعي، وتنمية حياة من الهدف والرضا في عالم يشجع على الإفراط في كثير من الأحيان.