Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

جامعة البرتا تقيل مديرة أنكرت دور حماس في الاغتصاب والاعتداء الجنسي خلال مذبحة 7 اكتوبر

قامت جامعة البرتا الكندية في مدينة إدمنتون بعزل مديرة مركز "الاعتداء الجنسي" التابع للجامعة السيدة سامانثا بيرسون من منصبها بعد أن وقعت بالموافقة على رسالة مفتوحة كتبها اثنان من السياسيين المحليين في كندا وهما السيدة سارة جاما عضوة سابقة في البرلمان في مقاطعة أونتاريو - تم طردها من حزبها السياسي- وشاركتها في كتابة الرسالة السيدة سوزان كيم عضوة في البرلمان في مقاطعة بريتش كولومبيا.

وتضمنت هذه الرسالة التي كانت بعنوان "قف مع فلسطين" طلبا إلى جميع أعضاء البرلمان الكندي بالمطالبة بوقف الحرب بين إسرائيل وغزة ونفي تعرض النساء الإسرائيليات للاعتداء الجنسي.

وكتبوا أيضا يقولون "نحن الموقعون أدناه المقيمون فيما يسمى بكندا، نحث القادة السياسيين الكنديين على إنهاء تواطؤهم في المذابح المستمرة والإبادة الجماعية في غزة وفلسطين المحتلة، وطلبوا من رئيس وزراء كندا جستن ترودو الاستقالة بعد أن رفض الاستجابة لمطالبهم بطلب وقف أطلاق النار بين إسرائيل وغزة".

وطلب كتاب الرسالة أيضا من النواب الكنديين وصف إسرائيل بالدولة الإرهابية، وانتقدوا في رسالتهم هذه زعيم الحزب الديمقراطي الجديد جاجميت سينغ لأنه كرر اتهامه لحماس بارتكاب العنف الجنسي.

وأتهمت الرسالة أيضا إسرائيل بشن غارة جوية على المستشفى الأهلي مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى، ولكن لاحقا تم إثبات أن الصاروخ الذي تسبب في كارثة المستشفى أطلق من داخل الأراضي الفلسطينية وتحطم وسقط على المستشفى.

هذا وقد وقع على هذه الرسالة 2100 شخص، ومن بينهم السيدة سامانثا بيرسون مديرة مركز "الاعتداء الجنسي" في جامعة البرتا، ولذا أعلنت الجامعة عن إقالتها وتعيين مدير مؤقت جديد للمركز، وأكدت الجامعة أن وجهة نظر السيدة سامانثا شخصية وان آراءها لا تمثل بأي شكل من الأشكال آراء الجامعة ووجهة نظر جامعة البرتا، وصرح رئيس الجامعة بأن الاستخدام غير السليم وغير المصرح به لاسم "مركز الاعتداء الجنسي بجامعة البرتا" في تأييد رسالة مفتوحة قد أثار مخاوف من أعضاء المجتمع والجمهور.