Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

إعادة تسمية ساحة يونج ودونداس في تورنتو

صوت مجلس مدينة تورنتو على أعادة تسمية ساحة يونج ودونداس إلى ميدان سانكوفا، وأوصى المجلس أيضا على أعادة تسمية محطة مترو أنفاق دوانداس ومكتبة جان/دونداس، وتأتي هذه الخطوة بعد أكثر من ثلاث سنوات من تلقي المجلس عريضة تثير المخاوف بشأن أسم دونداس وقع عليها أربعة عشر ألف شخص، على أثر الاحتجاجات التي انتشرت في أمريكا بعد مقتل الرجل الأسود جورج فلويد والتي قام بها المدافعون عن السود.

وأسم دونداس هو الاسم الثاني لهنري دوانداس السياسي الإسكتلندي الناشط في القرن السابع عشر وهو الذي قدم اقتراحا لتعطيل قانون إلغاء العبودية الذي كان يناقش من قبل البرلمان البريطاني وكان هناك جدل حول نواياه وتم انتقاده لأنه حاول إطالة زمن العبودية والرق.

وسيطلق مجلس مدينة تورنتو أسم جديد العام القادم على ساحة يونج/ دونداس هو "ميدان سانكوفا" ومفهوم هذا الاسم جاء من غانا ويعني "استعادة التعاليم السابقة التي تمكننا من المضي قدما معا" وقد تقرر هذا الاسم بالإجماع من قبل لجنة استشارية تضم خبراء من الخارج.

وأما بالنسبة لشارع دونداس فقد قرر مجلس المدينة عدم المضي في تغيير الاسم بسبب التكلفة الباهظة، ومع ذلك اختار المجلس أعادة تسمية المعالم الأخرى وقدرت تكاليف إعادة تسمية أربعة أصول مدنية وأيضا القيام بحملة تثقيفية عامة حول التغييرات هذه بنحو ثلاثة مليون دولار، وقالت عمدة مدينة تورنتو أوليفيا تشاو "ان تصرفات هنري دونداس كانت مروعة وانه أراد تأخير إنهاء تجارة العبيد بسبب مخاوف بشأن من سيعمل في المزارع الاستعمارية".