Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

خواطر مسافر إلى النور (٢٠٤)

عندما يصير الجهاد الروحي خدعة شيطانية

الجهاد الروحي
الجهاد الروحي

مأساة الإنسان ليست في أنه جسد بل لأنه يضع الجسد مكان الله في كل ما هو مرتبط به حتى في حياته الروحية. وأعني هنا الجهاد الروحي منافساً لنعمة الله المجانية.

وهذا واضح في تعليم الرسول بولس لأهل غلاطية أصحاح ٣ عدد ٣ ” أَهكَذَا أَنْتُمْ أَغْبِيَاءُ! أَبَعْدَمَا ابْتَدَأْتُمْ بِالرُّوحِ تُكَمَّلُونَ الآنَ بِالْجَسَدِ؟“ حيث كلمة ”تُكَمَّلُونَ“ هي بفتح وتشديد الميم .

"1 أَيُّهَا الْغَلاَطِيُّونَ الأَغْبِيَاءُ، مَنْ رَقَاكُمْ حَتَّى لاَ تُذْعِنُوا لِلْحَقِّ؟ أَنْتُمُ الَّذِينَ أَمَامَ عُيُونِكُمْ قَدْ رُسِمَ يَسُوعُ الْمَسِيحُ بَيْنَكُمْ مَصْلُوبًا!

2 أُرِيدُ أَنْ أَتَعَلَّمَ مِنْكُمْ هذَا فَقَطْ: أَبِأَعْمَالِ النَّامُوسِ أَخَذْتُمُ الرُّوحَ أَمْ بِخَبَرِ الإِيمَانِ؟

3 أَهكَذَا أَنْتُمْ أَغْبِيَاءُ! أَبَعْدَمَا ابْتَدَأْتُمْ بِالرُّوحِ تُكَمَّلُونَ الآنَ بِالْجَسَدِ؟

4 أَهذَا الْمِقْدَارَ احْتَمَلْتُمْ عَبَثًا؟ إِنْ كَانَ عَبَثًا!“ ( غلاطية ٣:٣)

فمن المهم جداً القراءة الصحيحة لعدد (٣) حيث كلمة ”تُكَمَّلُونَ“ هي بفتح وتشديد الميم . هذا يجعل اشتقاق الكلمة هو من ”الكمال“ فيكون معني عبارة ” تُكَمَّلُونَ الآنَ بِالْجَسَدِ“ أنهم يعتقدون أن الوصول إلى الكمال الروحي يكون عن طريق ممارسات جسدية .

وننبه أن التشكيل”تُكَمَّلُونَ“ ليس بتشديد وكسر الميم والذي يغيِّر المعني إلي أنهم ارتدوا إلى شهوات الجسد يكملون بها مسيرتهم بعد أن ابتدأوا باهتمام الروح .

وبذلك فكلام الرسول هو التفرقة الدقيقة بين المسيرة الروحانية حسب الروح والمسيرة الروحانية حسب الجسد التي يحذرهم منها الرسول لأنهم انحدروا إليها. بل وأطلق على هذا المسلك أنه غباء روحي أو عدم إذعان للحق وعبث وإنكار لبر المسيح الذي صُلِب أمامهم، بينما هم ينصرفون عنه إلى جهاد بالجسد بحسب الناموس.

فالاعتماد على بر الناموس (الممارسات الجسدية في الطريق الروحي) هو إنكار لبر المسيح (الإيمان بعمل النعمة كأساس لخلاص الإنسان الذي يَنتُج عنه تغيير سلوك الأنسان بسبب الخليقة الجديدة التي أخذها من المسيح).

وفي (رومية ٢٨:٢) يقدم الرسول بولس مثالاً لذلك بالتفرقة بين الاعتماد علي ممارسة روحية جسدية مثل الختان يظنَّ الإنسان أنها هي التي تُخلِّصه وتضمن له كفايته وبره. بينما يرى الرسول أن الممارسات الروحية الجسدية مثل الختان في الجسد هو بر مدحه من الناس وليس من الله.

”أن اليهودي في الظاهر ليس هو يهوديا، ولا الختان الذي في الظاهر في اللحم ختانا، بل اليهودي في الخفاء هو اليهودي، وختان القلب بالروح لا بالكتاب هو الختان، الذي مدحه ليس من الناس بل من الله“( رو٢٨:٢)

والسُبح لله.