احتفاء كبير بالكاتب خالد منتصر والكاتبة سماح أبو بكر عزت في كندا ”لامين” و ”ويليامز”... وخيانة الوطن The Erosion of Civility, A Canadian Crisis للمرة الـ4 في تاريخه.. منتخب إسبانيا بطلاً لـ”يورو 2024” رسميا... ريال مدريد يعلن موعد تقديم كيليان مبابي جوارديولا ... أفضل مدرب كرة قدم في العالم محامي اللاعب المصري الراحل أحمد رفعت يكشف تفاصيل الأزمة لماذا ينبغي تغيير ملابس السباحة المبتلة فوراً؟ هل يساعد خل التفاح على التنحيف؟ دراسة تؤكد ارتباط مضادات الاكتئاب بزيادة الوزن ما أسباب تشنجات باطن الساق؟ غزوة موتيابا

حكومة ”ناجحة” في ”الفشل”

الشهر الماضي قررت شركة الكهرباء إعادة قطع الكهرباء وتفعيل خطة تخفيف الأحمال مجددا في فترة ما بعد الظهيرة نظرا لوجود الامتحانات وحتى 20 من يوليو،، أن هؤلاء الطلبة من الطبيعي أن يذاكروا ويدرسوا دون كهرباء ودون مراوح في هذا الجو الحار للغاية والمطلوب منهم أن يكونوا متفوقين، المهم تحملنا وقولنا "لنقف مع الدولة"- الحقيقة أن الدولة لم تترك لنا خيار أخر- رغم أننا نرى بأعيننا أعمدة الإنارة في الشوارع تعمل وتنير في عز الظهر ولا حياة لمن تنادى، ودعونا نخدع انفسنا و نقول ان الحكومة يشفع لها – و كأنها عطية أو هبة- إنها ساوت بين رمضان وعيد الفطر وعيد القيامة بانها منحت لنا الكهرباء وتخلت عن خطتها "الحكيمة" من تخفيف الأحمال في تلك التوقيتات.

ورغم أن الحكومة قررت أن تفرق بين مواطنيها فأصحاب الكومبوندات والمدن الراقية لا تقطع عنهم الكهرباء رغم قدرتهم على شراء المولدات ورغم إن استهلاكهم قد يفوق المناطق المتوسطة ومحدودي الدخل لما لديهم من إنارة وتكييفات وسبل إعاشة ورفاهية وابسط شيء أن يخرجوا إلى سياراتهم المكيفة يتسكعون في الشوارع أو المولات التي لا تنقطع عنها الكهرباء، فلديهم مليون حل ووسيلة.

ولكن المصري الفقير صاحب المروحة ذات الـــــ 3 ريش واللمبة الصغير ة والثلاجة التي تمتلا فقط بالماء تقطع عليه الكهرباء، دون مراعاة أن معظم تلك المناطق "التي تراها الدولة مواطنين درجة ثانية وثالثة وعاشرة". يسكنون في أبراج عالية فعلى الموظفين والطلبة وأولياء الأمور أن يصعدوا وينزلوا على السلالم بدلا من الأسانسير وان يقضون حوائجهم واحتياجاتهم قبل أو بعد النور لان أحيانا كثيرا يرتبط الماء بالكهرباء حيث تعمل مواتير المياه للأدوار العالية، ولا يستطيعوا الخروج إلى المولات بشكل يومي أو حتى أسبوعي ليجلسوا في احدى مطاعمها هربا من جحيم قطع الكهرباء، وأصبح يومهم نقسم ما قبل قطع الكهرباء وما بعد قطع الكهرباء، وهو هم مضحك مبكي في ذات الوقت.

والذي يزيد الطينة بلة أن خطة الانقطاع تلك مستمرة وليس فقط إلى 20 يوليو كما زعموا فقد خرج الرئيس السيسي ليبشرنا إن الانقطاع يمتد إلى نهاية العام على الأقل.

بعدها فاجأتنا شركة الكهرباء بتغير مواعيد قطع الكهرباء من ساعتين إلى ثلاث ساعات يوميا، أي أن "ثمن" يوم يضيع بلا هدف دون فعل أي شيء فقط لان حكومتنا "ناجحة" في خطتها " الفاشلة"... وأصبحت سكينة الكهرباء الشيء الوحيد المنتظم الذي يتم في موعده بلا هوادة أو تأخير.