إنطلاق مهرجان التراث المصري وفعاليات أضخم تجمع مصري في كندا وشمال أمريكا Online Reviews: The Unseen Power Shaping the Fate of Businesses in the Virtual World حفل زفاف في أعماق البحار الأهرامات تحتضن زفافاً أسطورياً لملياردير هندي وعارضة أزياء شهيرة التفوق على إيطاليا بأطول رغيف خبز بلدة تدخل ”جينيس” بخياطة أكبر ”دشداشة” بالعالم أوتاوا تدعم تورنتو لمساعدتها على استضافة كاس العالم 2026 السماح للطلاب الأجانب بالعمل 24 ساعة في الأسبوع بحد أقصى مقاطعة بريتش كولومبيا تعيد تجريم تعاطي المخدرات في الأماكن العامة طرد رئيس حزب المحافظين الفيدرالي من مجلس العموم لنعته ترودو بــــ ”المجنون” كندا تقدم 65 مليون دولار إلى لبنان للمساعدات الإنسانية والتنمية الاقتصادية أونتاريو تشدد القواعد على استخدام المحمول وتحظر السجائر الإلكترونية والماريجوانا

نسرين عيسي تكتب: في الجمال معاناة!

"الفن هو الكذبة التي تجعلنا نكتشف الحقائق" كما قال" بيكاسو" والسؤال الذي كنت اطرحه على نفسي ماذا كان يقصد بيكاسو بهذا القول؟ ربما يرى البعض منكم انها جمل واضحة لا يشوبها أي غموض وربما يتفق البعض منكم معي في انها جملة مطاطه تحتاج بحث وتفسير ومنكم الآن مثلى يتمنى ان يكون بيكاسو على قيد الحياة ليقتصر علينا الطريق ويوضح ما قاله. عندما نتأمل حياة أكثر الفنانين شهرة على مستوى الكتابة والرسم بشكل خاص على مر العصور نجد صفة مشتركة بينهم وهي الحياة الاجتماعية والعائلية السيئة، بل لم تكن لديهم حياة حقيقية وطبيعية كسائر البشر. لو نظرنا مثلا إلى الكاتب الإنجليزي "تشارلز ديكنز" وهو يُعد بإجماع النقاد من أعظم الروائيين الإنجليز في العصر الفيكتوري. تميَّز أسلوبه بالدُّعابة البارعة، والسخرية اللاذعة واستطاع أن يسلط الضوء على كم البؤس الذي يحيا به الفقراء في ذلك الوقت تحديداً وفي كل مكان وزمان. فكانت حياته الأدبية زاخرة بالنجاحات والشهرة ... ولكن الشيء المؤسف كان زوج سيء ووالد مهمل لأبنائه حتى كتبت ابنته ذات مرة (لا شيء يفوق بؤس وتعاسة منزلنا) في الوقت الذي كان فيه عزيزي القارئ ديكنز يؤلف روايات لا مثيل لها عن الحب والدفء والسعادة الأسرية ونجد ايضا نفس الشيء عند الكاتب الأمريكي" إرنست همنجواي" فهو مثال حي على صفحات أدبه الناجح وحياته الأسرية الفاشلة والتعيسة. اليس هذا بغريب؟! ولكن نستطيع ان نعلل ولا نجزم كما تقول الدراسات البحثية في هذا الشأن أن الفن العظيم النابع من الفنان العبقري يتطلب مستويات عالية من التركيز على أدق التفاصيل والالتزام المستمر وتكريس الروح والذات والتفكير حتى يصل لدرجات عالية من الأنانية وهذا ما يجعل الفنان شخصاً له قانونه الخاص ومنظوره من زاوية غالباً ما يغفل عنها الأشخاص العاديين. الفنان المميز والخارج في تفكيره عن صندوق عقول البشر وما يمتلكه من قوة ابداعيه غير عادية لا تتوافر عند الأشخاص العاديين يتطلب منهم ذلك استغراقا تام في ذواتهم لدرجة تجعلهم يبدون لا إنسانيين في كثير من الأحيان. فيكون الفن هنا نقمة تسرق قدرة المبدع على العيش حياة هانئة ليهنأ بها فنه بدلاً عنه.. وربما قد يكون الفن هو الكذبة التي تجعلنا نكتشف الحقائق كما قال بيكاسو فعلا..  إذ يقصد ان ما ينقله الرسام ليس حقيقي هو صورة شبه الواقع ولكنها ليست حقيقة ولكن من خلال البحث والتحليل والاستكشاف قد تصل من خلال كذبه الى الحقيقة وبالرغم من سهولة كلمات جملة بيكاسو الا انها معقدة جدا في التفسير وعميقة في المعنى حسب كيف تفسرها انت لذلك لا نندهش عندما نرى كمية التحليلات المختلفة من قبل المتخصصين لتفسير ماذا كان يقصد بيكاسو الذى بالرغم من عبقريته الفذة فى الرسم لم يكن يعيش حياة عاطفية سعيدة مثله مثل تشارلز ديكنز وأرنست همنجواي وكثير من الفنانين العباقرة ارضاء لجنون الفن وكذبة تكتشف من خلالها الحقيقة سوء فى شكل كتاب أو رواية أو قصة أو شعر أو لوحة أو قطعة موسيقية ... ففي الجمال معاناة. نسرين عيسى- ساسكاشوان