إنطلاق مهرجان التراث المصري وفعاليات أضخم تجمع مصري في كندا وشمال أمريكا Online Reviews: The Unseen Power Shaping the Fate of Businesses in the Virtual World حفل زفاف في أعماق البحار الأهرامات تحتضن زفافاً أسطورياً لملياردير هندي وعارضة أزياء شهيرة التفوق على إيطاليا بأطول رغيف خبز بلدة تدخل ”جينيس” بخياطة أكبر ”دشداشة” بالعالم أوتاوا تدعم تورنتو لمساعدتها على استضافة كاس العالم 2026 السماح للطلاب الأجانب بالعمل 24 ساعة في الأسبوع بحد أقصى مقاطعة بريتش كولومبيا تعيد تجريم تعاطي المخدرات في الأماكن العامة طرد رئيس حزب المحافظين الفيدرالي من مجلس العموم لنعته ترودو بــــ ”المجنون” كندا تقدم 65 مليون دولار إلى لبنان للمساعدات الإنسانية والتنمية الاقتصادية أونتاريو تشدد القواعد على استخدام المحمول وتحظر السجائر الإلكترونية والماريجوانا

جورج موسي يكتب : الملقن الخفي

في هذا اليوم تشاجرا بشكل مختلف ! كان الشجار هذه المرة عنيفاً لدرجة كبيرة ، ليس المقصود بالعنف العنف المادي ولكن العنف اللفظي وهذا العنف كان من جانب واحد ، وكان هذا الجانب جانبه هو ! قال لها في ثورة غضبه خصال وصفات سيئة فيها كان يعلم علم اليقين أنها ليست حقيقية ولكنه قالها لكي يغضبها ، وكأن كان هناك ملقن خفي يستتر داخله يتخفي تحت جلده يلقنه ما يقوله كي ما يجعلها تستشيط غضباً ، أتهمها بالأهمال واللامبالاة وعدم الأهتمام و بالتقصير في كذا وكذا و….. ،…..،….. كان يقول الأتهام يليه الأتهام وهو يعرف أنه أتهام كاذب وغير حقيقي ، كان نصفه بل كله يري أنه يكذب بل يهذي فيما يقول !! ولكن هذا الملقن اللعين المستتر تحت جلده كان يريدها أن تغضب ، كان يريدها أن تحزن ! وأهانها لدرجة لا تحتمل ! أما هي فكانت تنظر أليه صامته ودموعها تتساقط كقطرات حزينة تتقاطر دون أنقطاع في سرعة تضاهي سرعة كلماته وأتهماته التي كان يطلقها كجندي مهزوم بائس يطلق طلقاته في شتي الأتجاهات تعبيراً عن يأسه ! كانت تنظر أليه ولكنها لا تراه بل تري شريط الأيام يمر أمام ناظريها ! كانت تري شبابها و صحتها وتضحياتها في هذا الشريط الحزين البائس ! لم تستطع الوقوف فلم تعد أقدامها تحملها فألقت بجسدها علي أقرب كرسي ومسحت دموعها ونظرت أليه لدقيقة أخري ثم نظرت لأسفل ثم أستجمعت قواها ورحلت في صمت ! رحلت للأبد ولم تعود ، لم تعاتب ولم تدافع عن نفسها ولم تناضل من أجل البقاء ! كانت تري أنه حان وقت الرحيل فرحلت ! أما هو فتعلم أنها قدره وحب عمره الذي حرم نفسه بنفسه منه بسبب ملقن غبي سمح بوجوده تحت جلده بل وتركه يكبر يوماً بعد يوم وكان يتغذي علي كبرياؤه و حبه للتملك وعجرفته وشعوره بأنه الأفضل والأحسن ، كان ينمو تحت ظل أفكار بالية دخلت عقله و شربها منذ حداثته من مجتمعه ومحيطه ! وتبقي كلمة ، لا تعتمد علي صمت من يتحمل لأنه يحبك ويبقي علي عشرة السنين ، يوماً ما يصل الأنسان إلي نقطة الرحيل ( والرحيل أنواع ) ولن تجده بعدها أبداً وستعيش بدون من كنت تعتقد بأنه باق إلي الأبد !