إنطلاق مهرجان التراث المصري وفعاليات أضخم تجمع مصري في كندا وشمال أمريكا Online Reviews: The Unseen Power Shaping the Fate of Businesses in the Virtual World حفل زفاف في أعماق البحار الأهرامات تحتضن زفافاً أسطورياً لملياردير هندي وعارضة أزياء شهيرة التفوق على إيطاليا بأطول رغيف خبز بلدة تدخل ”جينيس” بخياطة أكبر ”دشداشة” بالعالم أوتاوا تدعم تورنتو لمساعدتها على استضافة كاس العالم 2026 السماح للطلاب الأجانب بالعمل 24 ساعة في الأسبوع بحد أقصى مقاطعة بريتش كولومبيا تعيد تجريم تعاطي المخدرات في الأماكن العامة طرد رئيس حزب المحافظين الفيدرالي من مجلس العموم لنعته ترودو بــــ ”المجنون” كندا تقدم 65 مليون دولار إلى لبنان للمساعدات الإنسانية والتنمية الاقتصادية أونتاريو تشدد القواعد على استخدام المحمول وتحظر السجائر الإلكترونية والماريجوانا

مجدي حنين يكتب: ”جاموستى يا عمدة”

من اجمل المشاهد واكثرها عمقا في فيلم "الزوجة الثانية" هو مشهد السيدة العجوز التي تجرى كل مرة ترى فيها العمدة وهى تصرخ وتتوسل للعمدة ان يرد لها جاموستها التي أخذها منها العمدة عنوة وهى تقول للعمدة سايقة عليك النبى ترجع لي جاموستى يا عمدة ثم تتدخل حاشية العمدة ويجذبون السيدة بعيدا عن طريق العمدة بعنف .

في ريف مصر قديما كانت الجاموسة بالنسبة للفلاح غالية عليه اقرب لان تكون كأحد افراد ممن يحبهم، فكانت مصدر الرزق ومصدر الاكل ومصدر المساعدة في العمل، وايضا مصدر الجاه، وعندما تأخذ من الفلاح جاموسته باغتصاب فكأنك حكمت علية بالموت، وقد تنشئ معارك وقتلى بين عائلتين بسبب ملكية جاموسة.

هذا المشهد الدرامي السياسي الديكتاتوري يشبهني بما يحدث لـــ"كنيستنا" ولسان حالنا يقول "سايق عليك الرب يسوع المسيح رد لينا كنيستنا يا عمدة، كنيستنا التي اخذت من بين ضلوعنا يا عمدة، سواء كان ذلك بعلم او بجهل بدعوى حمايتها والخوف عليها، وهذا ما هو معلن ولكن الحقيقة هي حماية "السبوبة" ومصدر الرزق لحاشية كنيستنا التي ظلت جيل وراء جيل، وعمدة بعد عمدة، يجهلون أبناءها عن عمد حتى لا يعرفون الحق الكتابي كما يريده كاتب الحق الإلهي.

كنيستنا التي فرض على ابناؤها لقرون وقرون ان يعتقدوا في الخرافات بل ويقدسوها وان يتركوا الطريق والحق والحياة ويتبعوا خرافات مصنعة ارضاء للعمدة وحواشيه، ان الكنيسة الارثوذوكسية هي حياتنا، ونحن نعيش ونوجد ونتحرك برب هذه الكنيسة انها فخرنا وملاذنا الأمن من عصف الزمان نعرف عظمتها وقوتها والدماء التي ساهمت فى تأسيسها ونحذر الذين اختطفوها من ابناءها، أعيدوا لنا كنيستنا وإلا؟ 

انا واثق ان "عمدة" هذه الايام يريد اصلاح الامور وارجاع الحق لأصحابه وبدء عمل جديد ينهى به سيطرة بقية العمد على عقول الاقباط، وانا على يقين أنه سيسلك كما سلك "سيده" وسيكون "رفشه في يده وينقى بيدره" من التبن والمنتفعين ويعيد للفتية الارثوذوكسية بهاءها وهيبتها.

صورة مقال مجدي (1)