Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

تحالف الهيدروجين بين كندا وألمانيا

وافقت كندا على مساعدة ألمانيا في أزمة الطاقة التي تعاني منها، ولكن لم يتم تقديم سوى القليل من التفاصيل حول كيفية عمل البلدين معا، ووقع رئيس وزراء كندا جستن ترودو والمستشار الالماني اولاف شولتس على ما اسموه "اعلان النوايا المشتركة" والذي يدعو البلدين على الاستثمار في الهيدروجين وإنشاء ممر إمداد بين كندا وألمانيا عبر المحيط الاطلسي والبدء في تصدير الهيدروجين بحلول عام 2025. وقال ترودو "يجب ان نتطلع الي موارد مثل الهيدروجين التي يمكن ان تكون نظيفة وكذلك يمكننا أن نكون المورد الموثوق به للطاقة النظيفة التي يحتاجها العالم، وإن الحاجة إلى الطاقة النظيفة لا حدود لها تقريبا، وهذا هو المكان الذي تمتاز به كندا وعلى وجه التحديد كندا الاطلسية (نيوفاوندلاند ولابرادور) وبفضل مواردنا المتجددة لدينا ميزة كبيرة ". وقد تم توقيع الاتفاق في جزيرة بورت والتي تخطط شركة لبناء مصنع كبير بها يتضمن بناء 164 توربينة هواء لتحويل طاقة الرياح إلى هيدروجين وتصدير الامونيا الي ألمانيا، ولكن لم يخضع هذا المشروع بعد للموافقة الاقليمية والبيئية. وتأمل كندا ان تصدر الهيدروجين إلى ألمانيا في غضون ثلاثة سنوات، بينما تحاول ألمانيا التخلص من الواردات الروسية وتبحث عن حلول مستدامة طويلة الاجل. وقال المستشار الألماني اولاف شولتس "أن الهيدروجين سيلعب دورا رئيسيا في امدادات الطاقة المستقبلية في ألمانيا خاصة في الصناعات التي يصعب إزالة الكربون منها مثل الشحن والطيران، هذا وقد احتج عشرات من سكان المنطقة على الاتفاق الكندي الالماني وقاموا بالهتاف ضده ولوحوا بلافتات تقول (نيوفاوند لاند ليست للبيع).