بنك كندا يخفض سعر الفائدة لأول مرة منذ عام 2020 ترودو يؤيد الاقتراح الإسرائيلي بإنهاء الحرب في غزة بعد موافقة بايدن كندا تشدد القيود على حدودها مع الولايات المتحدة ارتفاع شكاوي نقص وزن المنتجات الغذائية في محلات البقالة تشريع رعاية الأدوية يتجه إلى مجلس الشيوخ زعيم المحافظين بوليفير يعارض أحد نوابه... ويؤكد: “أدعم زواج المثليين بكندا” قريباً... أول نظام لزراعة الرأس في العالم إصدار طوابع بريدية برائحة رغيف الخبز الفرنسي TikTok تطلق منصة جديدة لصناع المحتوى التضخم يجبر الأمريكيين على اعتبار الوجبات السريعة ”ترفا” احذروا ملابس ومنتجات الأطفال من ”شي إن”.. لهذه الأسباب طريقة جديدة ”لا مثيل لها” لصنع الحرير

خالد منتصر يكتب: عن أفول الغرب

لست من السذاجة لأنتقد قراءة كتاب لمجرد العنوان، فأنا لا أنتقد شخصا، بل فكرا، وأنتقد أيضا فكرة سائدة عند المؤسسة الدينية، وهي الخصام مع أعمدة الحداثة الثلاثة، وهي نسبية الحقيقية، ومرجعية العقل، وحرية الفرد، فعندما ينتقد الرأسمالية الغربية المتوحشة وأنا شخصيا أنتقد هذا، فهو ينتقد على أساس البناء هذه الأعمدة الثلاثة، لكن نحن ننتقد من مفهوم إقصائي استئصالي. من يقول إن كتابا بشريا هو ثلاثة أرباع الدين ومن ينتقده كافر أو مرتد، فهو يتعارض مع مرجعية العقل، لأن هذا الكتاب يتعارض مع العلم الحديث في أكثر من موقف، وعندما يُقال إن ضرب المرأة ممكن بشرط ألا يُكسر لها ضلع فهذا يتعارض مع حرية الفرد، أو يقال إن المسيحي كافر، وعندما أهاجم أهم نظرية هجوما مكفرا لمن يتبناها، وهي نظرية التطور، إذا أنا على خصام مع الحقيقة العلمية عندما أصر على أن أدرس في مناهج جامعتي أن دية المسيحي أقل من دية المسلم، وليس على الزوج دفع ثمن علاج زوجته والحمل أقصى مدة له أربع سنوات، إلى آخره، فأنا بالطبع على خصام مع هذه الحضارة تماما، ولا أقرأ عن انتقادها بغرض الدراسة، لكن بهدف أن تحل محلها الخلافة الإسلامية التي ذقنا منها الأمرين. للأسف المزاج السلفي هو الأكثر سيطرة وانتشارا منذ زمن طويل، لذلك كان الصوت الأوضح والأعلى هو صوت المتشددين لأفكارهم ووجهات نظرهم، بعدما اختزلوا الخلاف في شخص، مع أنه خلاف مع فكر. رجل الدين له كل الاحترام، ومن حقنا أن نختلف حول أفكاره.. نحن لسنا في خصومة مع مؤسسة دينية بعينها، لكننا ضد تيار معين يريد اختطاف المؤسسة الدينية، عن نفسي، لدّي واحد من أعز أصدقائي أزهري، هو سعدالدين الهلالي وهو أستاذ الفقه المقارن بالأزهر، ودائما ما يتعرض لنقد جارح من داخل المؤسسة، بالتالي فالتنويري الحقيقي ليس في خصومة مع أشخاص، بل مع أفكار.