Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

خالد منتصر يكتب: عن أفول الغرب

لست من السذاجة لأنتقد قراءة كتاب لمجرد العنوان، فأنا لا أنتقد شخصا، بل فكرا، وأنتقد أيضا فكرة سائدة عند المؤسسة الدينية، وهي الخصام مع أعمدة الحداثة الثلاثة، وهي نسبية الحقيقية، ومرجعية العقل، وحرية الفرد، فعندما ينتقد الرأسمالية الغربية المتوحشة وأنا شخصيا أنتقد هذا، فهو ينتقد على أساس البناء هذه الأعمدة الثلاثة، لكن نحن ننتقد من مفهوم إقصائي استئصالي. من يقول إن كتابا بشريا هو ثلاثة أرباع الدين ومن ينتقده كافر أو مرتد، فهو يتعارض مع مرجعية العقل، لأن هذا الكتاب يتعارض مع العلم الحديث في أكثر من موقف، وعندما يُقال إن ضرب المرأة ممكن بشرط ألا يُكسر لها ضلع فهذا يتعارض مع حرية الفرد، أو يقال إن المسيحي كافر، وعندما أهاجم أهم نظرية هجوما مكفرا لمن يتبناها، وهي نظرية التطور، إذا أنا على خصام مع الحقيقة العلمية عندما أصر على أن أدرس في مناهج جامعتي أن دية المسيحي أقل من دية المسلم، وليس على الزوج دفع ثمن علاج زوجته والحمل أقصى مدة له أربع سنوات، إلى آخره، فأنا بالطبع على خصام مع هذه الحضارة تماما، ولا أقرأ عن انتقادها بغرض الدراسة، لكن بهدف أن تحل محلها الخلافة الإسلامية التي ذقنا منها الأمرين. للأسف المزاج السلفي هو الأكثر سيطرة وانتشارا منذ زمن طويل، لذلك كان الصوت الأوضح والأعلى هو صوت المتشددين لأفكارهم ووجهات نظرهم، بعدما اختزلوا الخلاف في شخص، مع أنه خلاف مع فكر. رجل الدين له كل الاحترام، ومن حقنا أن نختلف حول أفكاره.. نحن لسنا في خصومة مع مؤسسة دينية بعينها، لكننا ضد تيار معين يريد اختطاف المؤسسة الدينية، عن نفسي، لدّي واحد من أعز أصدقائي أزهري، هو سعدالدين الهلالي وهو أستاذ الفقه المقارن بالأزهر، ودائما ما يتعرض لنقد جارح من داخل المؤسسة، بالتالي فالتنويري الحقيقي ليس في خصومة مع أشخاص، بل مع أفكار.