Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

خالد منتصر يكتب: ثلاثة أبواب خلفية لعودة الإخوان

 نظرة سريعة على مدارس البنات في مصر وصفحات الألتراس الكروي ستستطيع أن تحدد وبمنتهى السهولة ما هي الثغرة التي سينفذ من خلالها الإخوان أو الباب الخلفي الذي ستتسلل منه الجماعة. أولاً باب التعليم، الباب الذي يسيطر عليه المزاج السلفي بامتياز وباكتساح خاصة في الأقاليم والريف، انتشار صور كثيرة للإسدال الذي تم فرضه في بعض المدارس، والطالبات المسيحيات اللاتي يرتدين الإيشارب إرضاء لمديرة المدرسة، والكم الرهيب من المدرسات المنقبات في المدارس خاصة الابتدائية والإعدادية، وإلغاء تحية العلم أو التحايل عليها بأناشيد إسلامية ..الخ ..كل هذا ينذر بسيطرة سلفية وتوغل إخواني داخل وزارة التعليم، الإخوان منذ زمن بعيد عرفوا أن مفتاح السيطرة هو التعليم والصحة، فانتشروا في أوساط المدرسين اقتداء بزعيمهم المدرس الإلزامي حسن البنا، وسيطروا على كليات الطب والمستوصفات، كان شعارهم احتلال الأدمغة مقدمة لاحتلال الأوطان أما الألتراس فهو تربة خصبة للإخوان والسلفيين، وهو يتماهى ويتماشى في تركيبته، مع التركيبة الإخوانية الفاشية، هستيريا التطرف في التشجيع حتى ولو فريقي سيء، اختيار أحط الألفاظ للنيل من الفريق المنافس، التنمر على الخصم واختلاق الأكاذيب حوله، هما بوابتان خطيرتان لعودة الإخوان، ولو أغمضت الدولة أعينها عن هذين الوحشين سيخسر الوطن الكثير، وستبدأ ساقية الشر بالدوران في نهر الدم. هناك بوابة ثالثة في منتهى الخطورة كثيراً ما أشرت إليها بلا جدوى، وهي بوابة الأخوات، زوجات وبنات الإخوان المنخرطات في التنظيم، هن في منتهى الشراسة ويأخذن الأمر على أنه ثأر، وفي خطابهن هستيريا وصراخ، وقد كتبت هنا على صفحات جود نيوز محذراً من قبل من الأخوات الاخوانيات وأكرر من هذا المنبر دق جرس الإنذار. التعليم يا سادة هو صناعة وجدان وطني مشترك، وبسيطرة هؤلاء السلفيين والإخوان سيصبح التعليم هو صناعة دواعش ومشتل متطرفين، أما عن كرة القدم فلتذهب أي رياضة إلى الجحيم إذا كانت ستتحول إلى ميليشيات إرهاب، أما عن دروس العشاء لسيدات الإخوان والتي تتحول إلى أوكار لإسقاط الوطن وتدميره، نظرة عناية واهتمام إلى تلك الملفات، فالدولة لا تحتمل أن ينخر السوس في الجذور.