Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

لمواجهة النقص في الأيدي العاملة ...كندا تمنح عائلات العمال الأجانب تصاريح عمل

أوتاوا : بداية من شهر يناير القادم ستسمح الحكومة الفيدرالية للعمال الأجانب المؤقتين بإحضار عائلاتهم معهم إلى كندا، فقد أعلن وزير الهجرة شون فريزر إنه اعتبارا من شهر يناير القادم سيتمكن الأشخاص الذين يتقدمون للحصول على تصاريح عمل مؤقتة من إحضار عائلاتهم معهم وهو أمر لم يكن مسموحا به من قبل في معظم الحالات. وقال الوزير "إن هذا سيمكن أكثر من 200 ألف عامل لديهم أفراد من عائلاتهم في كندا بالاستمرار في التواجد مع أحبائهم ويسمح بإحضار عائلات العاملين الأجانب لكندا وكذلك يسمح لهم بالعمل أثناء وجودهم ليعولوا أنفسهم". وسوف يستمر هذا البرنامج لمدة عامان، ويسمح للأزواج والأطفال البالغين للأشخاص الذين يحملون تصاريح عمل في كندا بالحصول أيضا على تصاريح عمل خاصة بهم وقال وزير الهجرة "لا يتعين على الأشخاص الموجودين هنا والذين يساهمون في الاقتصاد الكندي اتخاذ قرار صعب بالابتعاد عن أطفالهم وأزواجهم". ويخطط الوزير إلى توسيع قدرة العمال الأجانب على جلب عائلاتهم وذلك على ثلاثة مراحل، فبداية من شهر يناير سيسمح للعاملين من مجموعة العاملين ذوي المهارات العالية من إحضار أزواجهم وعائلاتهم معهم وبعد ذلك يتم السماح للأشخاص الذين ضمن مجموعة العاملين بأجور منخفضة والذين يعملون في الضيافة والسياحة وبعض وظائف الرعاية الصحية إلى البرنامج بإحضار عائلاتهم. وتستهدف المرحلة الثالثة العمال الزراعيين الذين يشكلون أكبر نسبة من العمالة الأجنبية في البرنامج، وهذا يتطلب مشاورات مع المقاطعات التي تلعب دورا في هذا البرنامج لتقوم بوضع معايير معينة وتشرف على مساكن العمال. وقال الوزير انه ليس لدية جدول زمني ثابت ولكنه يأمل في التحرك بسرعة، وقال أيضا إن كندا تواجه نقص كبير في الأيدي العاملة وهذه أكبر التحديات التي تواجه الانتعاش الاقتصادي للبلاد وإن الحكومة رفعت الحد الأقصى لعدد الساعات التي يمكن للطلاب الدوليين العمل فيها وعدلت برامج الهجرة لاختيار المهاجرين في القطاعات الرئيسية.