Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

جورج موسى يكتب: من أنت حتى تقف لتجادلني هكذا؟!

جلس رجل الدين الكبير في مقامه وفي عمامته على كرسيه الفخم الكبير يعظ أمام الجحافل من الشعب متحدثاً بلغة الواثق عن الطريق الوحيد الصحيح للملكوت ثم سأله أحد الحضور عن مصير الطوائف الأخرى وباقي البشر فأجاب دون تردد مصيرهم النار والكبريت. ثم سأله آخر عن  أهمية بعض طقوس الصلاة فأستهان بالسائل والسؤال وراح يعظ بصوته الجهوري عن أهمية الطقس والتسليم وعدم المناقشة و أن الجدال في المسائل الدينية ممنوع فهو يشرح العقيدة كما تسلمها ورفع كتابه المقدس وقال هذا دستوري ودستوركم،  وقبل أن ينهي كلمته للصلاة، وقف أحد الحضور الذي كان يجلس في منتصف الكنيسة، شاب ثلاثيني ذو ثياب تفصح عن مستواه الاجتماعي البسيط جداً وقال له برفق  ما تقوله غير صحيح  لا تجعل الأمور صعبة على الناس كما أن السماء ليست حكراً على أحد، وفهمك للكتاب المقدس هذا ليس صحيحاً واستهانتك بالسائل ليست لطيفة وقد تبعده عن الكنيسة!! والسائل هذا أهم من طقسك المزعوم!! ومن حق أي أحد السؤال وأنت هنا من أجلهم. فقاطعه رجل الدين وقال له من أنت حتى تقف لتجادلني هكذا؟! أخرجوه خارج الكنيسة لأنه لا يحترم الكنيسة ولا قادة الكنيسة ولا رجال الدين ولا…!!!  أبتسم له الشاب بينما يخرج من مكان جلوسه ويتقدم نحوه بخطي ثابتة ناظراً في عينية قائلاً بكل حزم: تسألني من أنا! أنا العريس! أنا صاحب الدار! أنا راعي هذه الخراف التي تبددها بعمامتك هذه!!  اسمع يا هذا، هؤلاء أولادي والذين في الخارج أولادي وملكوتي للجميع وأسمائهم نقشت على كفي وقلامة ظفر أصغرهم أعظم قدراً عندي من طقسك وألحانك ولغتك وعمامتك، ما اشتريته بدمي، لن تضيعه بعمامتك! نقطة أخيرة، يوجد الرعاة الصالحين ويوجد البعض الآخر الأقل صلاحاً للخدمة، والمثال المذكور للأقل صلاحاً فقط! ترفقوا بالرعية فالقساوة أبعدت كثيرين!