Safeguarding Economic Stability and Social Well-being ما هو الشامبو المناسب للشعر المجعد؟ إتيكيت التعاملات اليومية خلطات طبيعية لتوحيد لون البشرة بوريك بالجبنة عبارات لا تقوليها لابنك المراهق... وما البديل عنها؟ جامعتان في كيبيك تصنفان من بين أفضل الجامعات في العالم عدد سكان كندا يتجاوز 41 مليون نسمة تقرير: ربع الكنديين يعيشون في مستوى الفقر! جامعة ماكجيل تُنهي المفاوضات مع المعتصمين.. وتهدد باتخاذ إجراءات تأديبية شركة WestJet تلغي 40 رحلة جوية في كندا بسبب إضراب العمال القبض على عصابة في تورونتو ومصادرة 2.5 مليون دولار من المخدرات

سلام قطمة تكتب: يوميات منبه... قصة قتالية صباحية

كل صباح، في غرف النوم حول العالم، تتكشف معركة ذات أبعاد أسطورية. إنه الصدام الكلاسيكي بين الإرادة القوية للبشر والإصرار الدؤوب لجهاز تم اختراعه فقط لتعذيبنا "المنبه". الآن، إذا كنت من تلك الفئة من الناس التي تنهض من السرير بحماس سنجاب يحتوي على الكافيين فهذا المقال ليس لك عزيزي النشيط دائماً.  لكن بالنسبة لبقيتنا نحن البشر، فإن المنبه ليس مجرد جهاز؛ إنه خصم نعيش معه معارك يومية كل صباح وينتصر علينا في كل مرة! دعونا نحلل هذه المبارزة اليومية:   الجولة 1: الحلقة الأولى كنت في أعماق حلم، ربما تتسلم جائزة الأوسكار أو تستمتع على الشاطئ مع مشروبك المفضل، ثم ... بيييب بيييب بييييييب. ناقوس الخطر يدق صرخة الحرب. تبحث عن المنبه لإيقافه.. إسكاته .. أي شيْ بلا جدوى.   الجولة الثانية: زر الغفوة سنوووز - Snooze زر الغفوة - باب المصيدة الذي يعد ببضع دقائق ثمينة من النوم. ولكن من أطلق عليها اسم "غفوة"؟ إنه أكثر من مجرد زر "غفوة صغيرة". تسع دقائق؟ لماذا تسعة؟ لماذا لا يكون العشرة الصلبة؟ هل هذه مؤامرة؟ بغض النظر، زر الغفوة هذا ينقذنا من العذاب فنعود للنوم قليلاً لعلنا نكمل الحلم الجميل على الشاطئ.   الجولة الثالثة: الإدراك نعم.. . لقد نمت أكثر من اللازم. زر الغفوة هو السبب.. الإدراك هنا معناه أن تعود للواقع وتترك الشاطئ خلفك وتفتح عينيك وتنظر إلى الساعة وتعلم أنك على سريرك الدافئ وعليك مغادرته بأقصى سرعة.   الجولة الرابعة: المفاوضات "لماذا أحتاج حتى إلى الاستيقاظ مبكرًا؟" ذلك السؤال الأهم.. أنت تتفاوض على الشروط. "ربما لست بحاجة إلى الإفطار ... أو الاستحمام ... أو العمل ..."لماذا لا أدعي المرض وأطلب من مديري إجازة! هل فعلاً يجب علىّ أن أستيقظ الآن؟ أسئلة وجودية للمفاوضات مع المنبه   أما الجولة الخامسة: القبول بتنهيدة ثقيلة، تواجه الحقيقة. المنبه، بكل أناشيده الصاخبة وفترات الغفوة المخادعة، قد فاز باليوم. أنت مستيقظ، ويجب أن تستمر الحياة. في الختام، قد يفوز المنبه ببعض المعارك، لكن تذكر: نختار نغمة التنبيه، ونضبط الوقت، ونشتري البطاريات. إذن، من المسؤول حقًا هنا؟ ولجميع منبهات العالم: نحن نشهد تحدياتنا معك كل يوم.. ولنرى من سيفوز في النهاية!