Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

خالد منتصر يكتب: محمد صلاح وما يطلبه المستمعون

ما فعلناه مع محمد صلاح يلخص العقلية المصرية والعربية، ويضع أيدينا على موطن الداء ومكمن الفيروس الذي يجعلنا في قاع الأمم، والذي يدق ناقوس الخطر، أننا نحتاج إلى ثورة فكرية هائلة لتغيير نمط الفكر الهستيري الذي ننطلق منه في كل تصرفاتنا، إلى نمط التفكير العقلي المنطقي. فابتزاز محمد صلاح والضغط عليه واتهامه بالخيانة والعمالة وشطبه من خانة الأبطال، وسحب لقب "فخر العرب" منه، وهذه الهوجة التي شيطنته فجأة لأنه لم يكتب تويتة أو بوست عما يحدث في غزة، دخل على الخط مذيعون في قنوات سعودية، ومعلقون في قنوات خليجية، الكل يذبح في صلاح! قدم صلاح تبرعاً سخياً لضحايا غارات غزة، لم يعجب قبيلة الحنجوري، احنا عايزينك تتكلم، تعاملوا معه تعامل برنامج "ما يطلبه المستمعون"، لازم تبقى على مقاسنا وكتالوجنا والباترون اللي احنا فصلناه عليك والبرواز اللي وضعناك فيه، تكلم صلاح في فيديو متوازن، يتحدث فيه إلى المجتمع الغربي، لم يعجبهم، واستمروا في الشتيمة، مما ذكرنا بحكاية جحا وابنه والحمار، الجمهور الذي لا يعجبه العجب والذي أجبر جحا في النهاية على حمل الحمار على ظهره حتى يرضيهم. هناك من قال ليس هذا صلاح ولكنه الذكاء الاصطناعي!، لغته الإنجليزية ضعيفة، كان بارداً، لم يقل الصهاينة، لم يشتم اليهود …الخ، انتقاد تلو انتقاد، وكأن تحرير القدس يبدأ من تويتة صلاح! بدأت الغيرة بالرغم من هذا الانتقاد، نظراً لانتشار مشاهدات الفيديو بشكل أسطوري، وخرج فنان يركب الموجة ويشخط فينا، وبعده بطل كمال أجسام يبكي لمدة ١٧ دقيقة …الخ ، للأسف نحن شعوب هستيرية، أسهل شيء عندها اغتيال أولادها ونجومها وشدهم إلى أسفل حيث القاع يسع الجميع.