احتفاء كبير بالكاتب خالد منتصر والكاتبة سماح أبو بكر عزت في كندا ”لامين” و ”ويليامز”... وخيانة الوطن The Erosion of Civility, A Canadian Crisis للمرة الـ4 في تاريخه.. منتخب إسبانيا بطلاً لـ”يورو 2024” رسميا... ريال مدريد يعلن موعد تقديم كيليان مبابي جوارديولا ... أفضل مدرب كرة قدم في العالم محامي اللاعب المصري الراحل أحمد رفعت يكشف تفاصيل الأزمة لماذا ينبغي تغيير ملابس السباحة المبتلة فوراً؟ هل يساعد خل التفاح على التنحيف؟ دراسة تؤكد ارتباط مضادات الاكتئاب بزيادة الوزن ما أسباب تشنجات باطن الساق؟ غزوة موتيابا

هل يسبب البرجر النباتي أضراراً لصحة القلب؟

تخضع الأطعمة فائقة المعالجة لإعادة صياغة وتجهيز باستخدام إضافات لتعزيز النكهة ومدة الصلاحية والجاذبية، وتشمل هذه كل شيء من المعكرونة بالجبن والسجق، إلى المعجنات المجمدة، واللحم المفروم النباتي.

وروجت بعض المصادر الصحفية، مثل "سي إن إن" عناوين مثيرة، مثل" اللحوم النباتية المزيفة مرتبطة بأمراض القلب والموت المبكر" استناداً إلى بيانات دراسة نشرتها مجلة "لانسيت"؛ فهل هذا صحيح؟

بحسب "مديكال إكسبريس"، تحقق باحثون من جامعة ساوث أستراليا من بيانات هذه الدراسة، والتي قارنت الاختلافات الصحية بين تناول الأطعمة فائقة المعالجة النباتية وغير النباتية.

وشملت الأطعمة النباتية فائقة المعالجة في هذه الدراسة: الخبز المعبأ، والمعجنات الجاهزة كالبيتزا والكعك والبسكويت، والحبوب وبدائل اللحوم (اللحوم المزيفة) المنتجة بكميات كبيرة.

وتعتبر هذه الأطعمة النباتية فائقة المعالجة لأنه يتم تصنيعها عن طريق تفكيك الأطعمة النباتية الكاملة مثل البازلاء وفول الصويا وبروتين القمح والمكسرات والفطر، واستخراج البروتين. ثم يتم إعادة صياغتها بإضافات لجعل المنتجات تبدو مثل اللحوم الحمراء والبيضاء التقليدية.

وشملت الأطعمة فائقة المعالجة غير النباتية: المشروبات والحلويات القائمة على الحليب، والنقانق والسجق، والناغتس، ومنتجات اللحوم المعاد تكوينها الأخرى كبرغر اللحوم المجمدة.

واستخدم الباحثون بيانات من البنك الحيوي البريطاني، شملت 127 ألف شخص، وتضمنت بيانات التغذية والحالة الصحية والمرضية، وغطت الفترة من 2009 وحتى 2012.

وأظهر التحليل أنه مع كل زيادة بنسبة 10% في إجمالي الطاقة من الأطعمة فائقة المعالجة ذات المصدر النباتي، كان هناك زيادة مرتبطة بنسبة 5٪ في خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (مثل أمراض القلب أو السكتة الدماغية) وارتفاع بنسبة 12% في خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

ولكن مقابل كل زيادة بنسبة 10% في استهلاك الأطعمة غير فائقة المعالجة ذات المصدر النباتي، كان هناك انخفاض مرتبط بنسبة 7% في خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وانخفاض بنسبة 13% في خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

وعلى الرغم من أن النتائج تبدو مربكة، إلا أنها تعني أن التغذية النباتية أكثر فائدة للصحة، وأنه أيضاً يجب استهلاك الأطعمة النباتية المعالجة سواء كانت نباتية أو غير نباتية بوتيرة محدودة، وعدم الإفراط في تناولها.