Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

كندي مريض بالزهايمر يبلغ من العمر 84 عاما يتخرج من الجامعة

حصل رجل كندي هو السيد رون روبرت الذي يبلغ من العمر 84 سنة والمصاب بمرض الزهايمر على درجة البكالوريوس من جامعة كينج في لندن أونتاريو، وقد أمضى السيد روبرت أربعة سنوات في دراسة 35 دورة في التاريخ والعلوم السياسية والدراسات المتعددة التخصصية. وقال انه شعر بشعور رائع وهو يتسلم شهادته وانه مع إصابته بمرض الزهايمر عام 2015 وشعوره بالاكتئاب بعد معرفته بذلك، قرر أن يلتحق بالجامعة ليقدم مثال يحتذي به، وإنها تجربة شخصية ناجحة، وهو يعطي الأمل للكثير من الناس المرضي بالزهايمر بأنهم لا يزالوا بإمكانهم العيش حياة جيدة مع هذا المرض. ووفقا لجمعية (الزهايمر الكندية) ففي عام 2020 كان هناك 569 ألف مريض بالزهايمر في كندا ومع نهاية هذا العقد من الزمان سيكون هناك ما يقرب من مليون مريض بالزهايمر في كندا. وبالنسبة لروبرت فقد قال انه بالرغم من تدهور حالة الزهايمر لديه فإنه يعتقد أن التحديات العقلية التي واجهها أثناء الدراسة ربما ساعدت في إبطاء تدهور حالته الصحية، وقال إن ذاكرته القصيرة المدى فظيعة، بينما ذاكرته الطويلة المدى ليست سيئة وقد تحسنت بالفعل. وقالت زوجته أن روبرت ثابر خلال الدورات الدراسية وإنها تعتقد أن تركيزه على الدراسة أوقف تدهور المرض. هذا وقد نسب روبرت نجاحه إلى الأساتذة الذين كيفوا دروسهم لمساعدته على تذكر المعلومات من خلال تسجيل المحاضرات حتى يتمكن من الاستماع إليها عدة مرات. وقال واحد من أساتذته وهو جيف بريستون "أنه سعيد بنجاح روبرت وانه تجسيد حي لعبارة (لا تحكم على كتاب من غلافه) وأيضا (لا تفترض أن شخصا لا يستطيع فعل شيئا ما ببساطة لأنه مريض)، والسيد رون روبرت كان يعمل لمدة 20 سنة كصحفي في الإذاعة والتليفزيون في ساسكاتشوان والبرتا، وعمل مساعدا سياسيا لرئيس الوزراء السابق بييرترودو.