حكاية ”أبونا”…و اللي جابونا! الكومباوند... والمدرسة الإنترناشونال ”عم فلي الجميل” ... مفتقد كلامك الحلو ليس زعيماً.. بل صديق عمر قبل أن تفرقنا الكومباوندات بيان ”ارميا” الهزيل... بين الواقع والتضليل ياما قالوا الشعب ساكت مرور الأعوام.. ورحلة الصعود المُمتعة تناقضات المصريين... والامراض النفسية ماذا يريد المستنيرين ...من الكنيسة؟؟ (4) ”المسيح دان الخطية في الجسد”... رومية ٨ (3) أعود إليك معضلة الشر والألم (٣)

ميتا تهدد بحظر المحتوى الإخباري في كندا بسبب تشريع تقاسم عائدات الوسائط

قالت شركة ميتا، الشركة الأم لـ فيسبوك، إنها قد تمنع الكنديين من مشاركة المحتوى الإخباري استجابة لتشريع قانون C-18 المقترح في البلاد، الذي قدمته الحكومة الليبرالية الحاكمة في وقت سابق من هذا العام، يسعى قانون الأخبار عبر الإنترنت إلى إجبار منصات مثل فيسبوك على الدخول في شراكات لتقاسم الإيرادات مع المؤسسات الإخبارية المحلية. وتمت صياغة التشريع على غرار قانون المساومة لوسائل الإعلام الإخبارية فى أستراليا، والذي أقرته الدولة بنجاح في أوائل عام 2021 بعد مقاومة كبيرة من جوجل وميتا. في منشور مدونة، قالت ميتا إنها تريد أن تكون "شفافة بشأن احتمال أننا قد نضطر إلى النظر فيما إذا كنا سنستمر في السماح بمشاركة المحتوى الإخباري في كندا"، جاء التهديد بعد أن لم تدعو لجنة التراث في مجلس العموم ميتا إلى اجتماع حول التشريع في وقت سابق من الأسبوع حسبما نقلت Engadget. واستمعت اللجنة إلى شهادة من جوجل، على الرغم من ذلك فقط بعد أن طلبت الشركة إدراجها في الإجراءات. قالت ميتا: "لقد تعاملنا دائمًا مع السلطات العامة الكندية بشأن هذا التشريع بروح نقاش صادق وعادل، ولذا فوجئنا بعدم تلقي دعوة للمشاركة، لا سيما بالنظر إلى التعليقات العامة من قبل المشرعين بأن هذا القانون يستهدف فيسبوك". كانت هناك علاقة حادة بين الحكومة الكندية وعملاق وسائل التواصل الاجتماعي منذ أن تجاهل الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج والمدير التنفيذي السابق للعمليات شيريل ساندبرج مذكرات استدعاء من لجنة الأخلاقيات بالبرلمان في عام 2019.