بنك كندا يخفض سعر الفائدة لأول مرة منذ عام 2020 ترودو يؤيد الاقتراح الإسرائيلي بإنهاء الحرب في غزة بعد موافقة بايدن كندا تشدد القيود على حدودها مع الولايات المتحدة ارتفاع شكاوي نقص وزن المنتجات الغذائية في محلات البقالة تشريع رعاية الأدوية يتجه إلى مجلس الشيوخ زعيم المحافظين بوليفير يعارض أحد نوابه... ويؤكد: “أدعم زواج المثليين بكندا” قريباً... أول نظام لزراعة الرأس في العالم إصدار طوابع بريدية برائحة رغيف الخبز الفرنسي TikTok تطلق منصة جديدة لصناع المحتوى التضخم يجبر الأمريكيين على اعتبار الوجبات السريعة ”ترفا” احذروا ملابس ومنتجات الأطفال من ”شي إن”.. لهذه الأسباب طريقة جديدة ”لا مثيل لها” لصنع الحرير

”نتفليكس” و”يوتيوب” و”تيك توك” و”فيس بوك” سيساهمون ماليا في المحتوي الكندي

أوتاوا: بعد أن أجتاز مشروع قانون البث عبر الإنترنت "سي 11" الخاص بالليبراليين تصويته النهائي وينتظر الموافقة الملكية ليصبح قانونا، ويضع منصات البث عبر الإنترنت تحت سلطة اللجنة التنظيمية الكندية للإذاعة والتليفزيون والاتصالات الكندية "سي آر تي سي"، وكذلك يضع عقوبات صارمة على هذه المنصات الرقمية التي لا تجعل المحتوي الكندي متاحا لمستخدميها في كندا. من جهتها قالت الحكومة الفيدرالية أن هذا القانون لن ينطبق على الأفراد الذين ينشرون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما كان مصدرا للقلق الرئيسي لدي المعارضين لهذا القانون، وبمجرد حصول مشروع هذا القانون على الموافقة الملكية، سيتم إصدار توجيه سياسي إلى اللجنة الكندية للإذاعة والتليفزيون والاتصالات "سي آر تي سي" لتطوير اللوائح اللازمة بعد التشاور مع الجمهور. وقال السناتور مارك جولد ممثل الحكومة الليبرالية في مجلس الشيوخ "إن منصات البث الرقمية العملاقة تجني الأموال من أنشطتها التجارية، ويجب أن تستثمر في المبدعين الكنديين والمحتوي المحلي"، وقال وزير التراث الفيدرالي الذي رعي مشروع هذا القانون "أن القانون يتطلب ببساطة من هذه المنصات المساهمة في الثقافة الكندية"، وأضاف "نحن ندافع عن فنانينا وقصصنا ومنتجينا ومبدعينا، ونحن نريد للكنديين أن يحصلوا علي المزيد من الفرص لرؤية أنفسهم فيما يشاهدونه ويستمعون إليه، ومن خلال هذا القانون نضمن أن يكون للمواهب المذهلة في كندا مساحة أكبر وأكثر إشراقا عبر الإنترنت."