Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

”نتفليكس” و”يوتيوب” و”تيك توك” و”فيس بوك” سيساهمون ماليا في المحتوي الكندي

أوتاوا: بعد أن أجتاز مشروع قانون البث عبر الإنترنت "سي 11" الخاص بالليبراليين تصويته النهائي وينتظر الموافقة الملكية ليصبح قانونا، ويضع منصات البث عبر الإنترنت تحت سلطة اللجنة التنظيمية الكندية للإذاعة والتليفزيون والاتصالات الكندية "سي آر تي سي"، وكذلك يضع عقوبات صارمة على هذه المنصات الرقمية التي لا تجعل المحتوي الكندي متاحا لمستخدميها في كندا. من جهتها قالت الحكومة الفيدرالية أن هذا القانون لن ينطبق على الأفراد الذين ينشرون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما كان مصدرا للقلق الرئيسي لدي المعارضين لهذا القانون، وبمجرد حصول مشروع هذا القانون على الموافقة الملكية، سيتم إصدار توجيه سياسي إلى اللجنة الكندية للإذاعة والتليفزيون والاتصالات "سي آر تي سي" لتطوير اللوائح اللازمة بعد التشاور مع الجمهور. وقال السناتور مارك جولد ممثل الحكومة الليبرالية في مجلس الشيوخ "إن منصات البث الرقمية العملاقة تجني الأموال من أنشطتها التجارية، ويجب أن تستثمر في المبدعين الكنديين والمحتوي المحلي"، وقال وزير التراث الفيدرالي الذي رعي مشروع هذا القانون "أن القانون يتطلب ببساطة من هذه المنصات المساهمة في الثقافة الكندية"، وأضاف "نحن ندافع عن فنانينا وقصصنا ومنتجينا ومبدعينا، ونحن نريد للكنديين أن يحصلوا علي المزيد من الفرص لرؤية أنفسهم فيما يشاهدونه ويستمعون إليه، ومن خلال هذا القانون نضمن أن يكون للمواهب المذهلة في كندا مساحة أكبر وأكثر إشراقا عبر الإنترنت."