Bridging the Gap: International Student Reforms in Canada, but Safety Concerns Persist ثلاث قصص ملهمة في البطولة الافريقية الأخيرة Conductor Steven Lloyd -Gonzalez To Good News توسع الخطة الوطنية لرعاية الأسنان لتشمل كبار السن من 72 عاما أو أكثر لم يحدد الموعد... البنك المركزي الكندي يتوقع تخفيضات في أسعار الفائدة قصة «تفاحة» أبل.. أسرار مثيرة عن تطورها عبر السنين بعد 9 عقود من اختفائها.. العثور على حطام طائرة ”أميليا إيرهارت” سفاح ”الشطرنج” الروسي قَتل 49 بطرق بشعة آخرهم بالمطرقة الحكومة الفيدرالية تمدد الحظر على شراء الأجانب للمساكن في كندا رئيسة وزراء البرتا تكشف النقاب عن تغييرات في سياسة الهوية الجنسية للطلاب شرطة تورنتو تحذر من محتالين يجمعون تبرعات لـــــ ”سيك كيدز” من المنازل كندا ترسل 40 مليون دولار إضافية إلى غزة بعد تعليق التمويل لــــ ”الاونروا”

مسيرات عبر البلاد ضد ”إيدلوجية نوع الجنس” في المدارس تواجه باحتجاجات مضادة

تجمع آلاف الأشخاص في عديد من المدن الكندية في مسيرات قال عنها منظموها إنهم يحتجون على "إضفاء الطابع الجنسي المبكر على الأطفال، وتلقينهم أشياء ضارة، ولكنهم ليسوا ضد أفراد مجتمع المثليين والشواذ والمتحولين جنسيا". ورفع المحتجين لافتات تستهدف أعضاء مجتمع المثليين وغيرهم توصفهم بأنهم خطأة ومريبون ويشتهون الأطفال، وصرخ بعض المحتجين قائلين "إنه لا ينبغي للأطفال ان يتعلموا عن ذلك في المدارس وأن شر أفراد مجتمع المثليين والمتحولين جنسيا سيتم القضاء عليه قريبا. وترتبط هذه الاحتجاجات بما قامت به حكومة مقاطعة بونزويك في شهر يونيو الماضي عندما غيرت سياستها وطلبت من الطلاب المتحولين جنسيا والذين تقل أعمارهم عن ستة عشر عاما بالحصول على موافقة الوالدين قبل أن يتمكن معلموهم من استخدام أسماؤهم الأولي أو الضمائر المفضلة لديهم، وأيضا قامت مقاطعة ساسكاتشوان بنفس الشيء، ولهذا وقف المحتجون معا ضد ما يسمي "إيدلوجية نوع الجنس الاجتماعي" والتي يقولون عنها أنها تعرض أطفالهم لمحتوي غير لائق حول الجنس والهوية الجنسية ويدعمون السياسات التي تتطلب موافقة الوالدين. حمل المتظاهرون في تورنتو لافتات تقول "أتركوا أطفالنا وشأنهم" وقال رئيس وزراء مقاطعة نيوبرونزويك "انه لا يفهم السبب الذي يجعل سياسة حكومته مثيرة للجدل"، وانه يعتقد أن الوالدين يجب أن يكونوا على دراية بما يتم تدريسه لأطفالهم، وهذا مهم للآباء لاتخاذ قرارات بشأن أطفالهم الذين تقل أعمارهم عن ستة عشر سنة". وقد خرجت مظاهرات مضادة من جماعة المثليين والمتحولين جنسيا واتهموا المحتجين على نظام تعليم "أيدلوجية نوع الجنس الاجتماعي" بأنهم يحاولون حرمان الطلاب من دروس مهمة حول الاندماج واحترام المثليين والمختلفين جنسيا. وقالت أحدهم "أن المتحولين جنسيا موجودين في المجتمع ويستحقون الاندماج مثل أي شخص أخر، وأن السياسات التي تتطلب موافقة الوالدين هي انتهاك لحقوق الأطفال وانه لا ينبغي أن يكشف المعلمين عن الهوية الجنسية للطفل لوالديه". وعلق جستن ترودو في تغريدة له قائلا "أن الشعور السيء نحو المتحولين جنسيا والمثليين ليس له مكان في هذا البلد، ونحن ندين بشدة هذه الكراهية ومظاهرها ونقف متحدين في دعم جماعة المثليين والمتحولين جنسيا وثنائي الجنسية وغيرهم من الكنديين في جميع أنحاء البلاد ونحن نقدرهم ونعتبرهم"، هذا وقد اعتقلت الشرطة في أوتاوا شخصين من المتظاهرين بتهمة التحريض على الكراهية والتسبب في اضطرابات.