إنطلاق مهرجان التراث المصري وفعاليات أضخم تجمع مصري في كندا وشمال أمريكا Online Reviews: The Unseen Power Shaping the Fate of Businesses in the Virtual World حفل زفاف في أعماق البحار الأهرامات تحتضن زفافاً أسطورياً لملياردير هندي وعارضة أزياء شهيرة التفوق على إيطاليا بأطول رغيف خبز بلدة تدخل ”جينيس” بخياطة أكبر ”دشداشة” بالعالم أوتاوا تدعم تورنتو لمساعدتها على استضافة كاس العالم 2026 السماح للطلاب الأجانب بالعمل 24 ساعة في الأسبوع بحد أقصى مقاطعة بريتش كولومبيا تعيد تجريم تعاطي المخدرات في الأماكن العامة طرد رئيس حزب المحافظين الفيدرالي من مجلس العموم لنعته ترودو بــــ ”المجنون” كندا تقدم 65 مليون دولار إلى لبنان للمساعدات الإنسانية والتنمية الاقتصادية أونتاريو تشدد القواعد على استخدام المحمول وتحظر السجائر الإلكترونية والماريجوانا

ابرام مقار يكتب: هاني رمزي الفنان الجميل والانسان الأجمل

منذ عشر سنوات أنشأنا جريدة جود نيوز الكندية لتواكب التطوير في الميديا في هذا الوقت عبر مقالات أقصر وأسلوب مختلف وتنوع أكثر، فاخترنا مجموعة متميزة من الكتٌاب للكتابة معنا باللغة العربية والإنجليزية، وفي عام الجريدة الثاني تصعد جود نيوز درجة وخطوة هامة في مسيرتها حينما تلتقي مع البابا تواضروس مدة ساعة ونصف في حوار كامل شامل مفتوح للحديث عن عدة قضايا ومن أهمها كواليس أجتماع الثالث من يوليو عام ٢٠١٣ بعد أيام من ثورة الثلاثين من يونيو، ليتم التقاط والإشارة والأخذ عن حوار جود نيوز في أكثر من ٦٠ قناة وموقع وصحيفة عربية وانجليزية، فزاد عدد كتٌاب وقراء جود نيوز أكثر وأكثر. وأنضم لنا عدداً من أعضاء البرلمان الكندي للكتابة معنا بصفة دورية بالجريدة، ثم وجدت جود نيوز نفسها على صفحات جريدة اللوموند الفرنسية الشهيرة حينما تم الأخذ منها والاشارة لأحد مقالاتها، لتنتقل جود نيوز لمرحلة جديدة تتجاوز العمل الصحفي إلى تكريم شخصيات أثرت حياة الأخرين وأثرت المجالات التي تنتمي لها، صفات تماثلت في شخص الدكتور خالد منتصر ليكون ضيف حفل تكريم جود نيوز الأول وليتم إهدائه درع الجريدة، ولينضم منتصر لكتٌاب جود نيوز، بعدها وفي عام ٢٠٢١ تطالب أحدي الجامعات الكندية جود نيوز بإلقاء محاضرة عن الجريدة ونجاحاتها في كندا، وبعدها بعدة أشهر تختار جامعة أوتاوا العريقة جود نيوز كمشروع لطلاب كلية الإعلام باعتبار جود نيوز نموذج ناجح للميديا العرقية في كندا، ولتكون بحث مدته ثلاثة أشهر بين طلاب الجامعة، فيه يلتقي الطلاب مع قراء وكتٌاب وإدارة الجريدة للحديث عن تجربة جود نيوز في كندا، بعدها يتم إختيار الثلاث مجموعات الفائزة في هذا البحث في حفل بجامعة أوتاوا بحضوري.

بعد كل هذه الخطوات والنجاحات كان التفكير في ضيف الجريدة في عيدها العاشر، وصعوبة الاختيار كانت منٌ سيكون إضافة لكل ما سبق؟ ولم يختلف القائمون علي الاختيار كثيراً عندما تم طرح أسم النجم هاني رمزي، فعلي المستوي المهني هو سوبر ستار لأكثر من ربع قرن، علي افلامه كبرنا وضحكنا وتعلمنا. ولكن كل ما سبق من نجاحات وصفات أقل من هاني رمزي الانسان المتواضع الحساس المُحب لكل الناس والذي يحرص علي إرضاء الجميع، ففي كل مكان زاره هاني رمزي في الثلاث أيام التي قضاها في كندا متضمنة الحفل الكبير لتكريمه، لم يرفض طلباً بالتصوير أو الحديث معه رغم الرحلة الطويلة من القاهرة. فأستمع للصغار في مدرسة فيلوباتير وللكبار في كل مكان أقام إستقبال علي شرفه سواءً في التجمعات العامة أو في التجمعات الخاصة، لهذا خرج جميع الحضور بعد حفل تكريم هاني رمزي ليقول شيئاً واحداً وهو .. إننا كنا نعرف النجم هاني رمزي بأنه فنان جميل وبعد أن رأيناه وجدناه أنسان أجمل.

http://www.good-news.ca/wp-content/uploads/2023/10/حفل-تكريم-تاريخي-للنجم-هاني-رمزي-برعاية-جود-نيوز-في-عيدها-العاشر-51.jpg