إنطلاق مهرجان التراث المصري وفعاليات أضخم تجمع مصري في كندا وشمال أمريكا Online Reviews: The Unseen Power Shaping the Fate of Businesses in the Virtual World حفل زفاف في أعماق البحار الأهرامات تحتضن زفافاً أسطورياً لملياردير هندي وعارضة أزياء شهيرة التفوق على إيطاليا بأطول رغيف خبز بلدة تدخل ”جينيس” بخياطة أكبر ”دشداشة” بالعالم أوتاوا تدعم تورنتو لمساعدتها على استضافة كاس العالم 2026 السماح للطلاب الأجانب بالعمل 24 ساعة في الأسبوع بحد أقصى مقاطعة بريتش كولومبيا تعيد تجريم تعاطي المخدرات في الأماكن العامة طرد رئيس حزب المحافظين الفيدرالي من مجلس العموم لنعته ترودو بــــ ”المجنون” كندا تقدم 65 مليون دولار إلى لبنان للمساعدات الإنسانية والتنمية الاقتصادية أونتاريو تشدد القواعد على استخدام المحمول وتحظر السجائر الإلكترونية والماريجوانا

لماذا إشارة ”قف” على شكل ثماني؟

سواء في شوارع المدن أو الطرق الخارجية، نلاحظ أن إشارة قف دائماً على شكل ثماني الأضلاع. وهي الوحيدة التي تأخذ تلك الهيئة الهندسية، بينما تكون إشارات الخطر على شكل مثلث، والإشارات الأخرى دائرية

فلماذا اعتمد مثمن الإشارة "قف"، التي تعد عدم التوقف عندها مخالفة كبرى، حتى إذا كان الطريق فارغا؟

في الواقع، أتى التقليد من كندا والولايات المتحدة الأميركية، فتلك المناطق باردة، ولا يندر هطول الثلج فيها، فتغطي الكتابات والرسومات الواردة على أي إشارة، ما يجعلها عسيرة القراءة. وفي زمن لم تكن فيه الإشارات الضوئية موجودة، أو وجدت على نطاق ضيق ومحصور في كبرى المدن، تحتم إيجاد وسيلة للإخطار بضرورة التوقف التام في التقاطعات الخطيرة جداً.

ونظراً لتغطي الإشارات بالثلج أشهراً في السنة، وجد مسؤولو المرور أن من الأفضل وضع شكل هندسي مختلف تماماً لإشارة التوقف، لكونها تنطوي على أهمية حيوية من باب السلامة العامة. فاختاروا الصفيحة المثمنة: فحتى عندما تكون مغطاة بالثلج أو رؤيتها من الخلف، يمكن حالاً معرفة أنها إشارة "قف" من شكلها المميز.